باكستان: عبوة ناسفة تستهدف مدرسة للبنات في أول هجوم من نوعه منذ سنوات

باكستان: عبوة ناسفة تستهدف مدرسة للبنات في أول هجوم من نوعه منذ سنوات

الجمعة - 17 صفر 1443 هـ - 24 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15641]

قال مسؤول كبير في الشرطة لصحيفة «الشرق الأوسط»، إن مدرسة البنات الخالية قد تعرضت لضرر جزئي إثر انفجار عبوة ناسفة داخلها في أول هجوم من نوعه منذ سنوات. وقال المسؤول إنه لم يكن هناك نشاط دراسي داخل المدرسة وقت الانفجار، وأضاف المسؤول الرفيع المستوى «هذه مدرسة في ضواحي بلدة تانك، قرب جنوب وزيرستان. بالإضافة إلى أن الانفجار وقع ليلة الثلاثاء في وقت تُغلق فيه المدارس».
غير أن الانفجار الذي لم يسفر عن مصرع أو إصابة أحد قد تسبب في ذعر شديد في منطقة تانك، حيث يعانى السكان بالفعل من الخوف بسبب سيطرة حركة «طالبان» على أفغانستان المجاورة. وقال مسؤول، إن مدرسة «كالو بارانجي» الإعدادية الحكومية للبنات الواقعة في ضواحي مدينة تانك، والتي كانت قيد الإنشاء، قد استُهدفت في هجوم بعبوات ناسفة أدت إلى إصابتها بأضرار جزئية. يعد هذا أول هجوم على مدرسة للبنات داخل باكستان بعد فترة زمنية استمرت سنوات عدة. وكانت «طالبان» الباكستانية قد هاجمت ودمرت في الماضي عدداً كبيراً من مدارس البنات في سوات وجنوب وزيرستان.
وقد قوبل هجوم «طالبان» على المدارس بإدانة كبيرة من السكان المحليين في شمال غربي البلاد. وقال مسؤول في الشرطة «لم يكن مبنى المدرسة هو الهدف نفسه لأن المقاول كان يتلقى مكالمات من أفغانستان المجاورة، وكان المتصلون يطلبون (تبرعات) لم يلتزم بدفعها، ونتيجة لذلك هوجمت المدرسة.
وكان الديناميت المستخدم في الهجوم هو نفسه المستخدم في تفجير الصخور والمناجم». وفي الماضي، تعرضت مدارس البنات لهجمات متكررة في سوات وبيشاور والمناطق القبلية والمناطق الحدودية. وقال مسؤول آخر في الشرطة، اشترط عدم ذكر اسمه، إنه مع تغير الأوضاع في أفغانستان زادت التهديدات الأمنية وازدادت مكالمات الابتزاز والهجمات على الشرطة. وأضاف المسؤول قائلاً «في الآونة الأخيرة، قُتل شرطي في مهمة أمنية لمكافحة شلل الأطفال على يد أشخاص مجهولي الهوية في كوهات. ففي الماضي، كانت قوات الشرطة تُستهدف في بيشاور، وديرا إسماعيل خان، وكذلك في منطقة ماردان؛ مما يظهر لنا خطورة الموقف. كانت الشرطة قد أُبلغت بالتهديدات الأمنية بعد استيلاء (طالبان) على كابل. من حسن الحظ، كانت المدرسة قيد البناء ولم يتضرر سوى جدار جانبي. ولكن مع ذلك فهي ليست علامة جيدة.
ولقد تم تسجيل البلاغ وكُلف فريق تحقيق تابع للجنة بالتحقيق في الأمر». وخلص إلى أن المقاولين في العديد من المناطق القبلية والمناطق المجاورة يتلقون باستمرار اتصالات هاتفية بغرض الابتزاز.


Pakistan الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو