لماذا يكره بعض الأطفال البروكلي والقرنبيط؟

لماذا يكره بعض الأطفال البروكلي والقرنبيط؟

الخميس - 16 صفر 1443 هـ - 23 سبتمبر 2021 مـ
الإنزيمات التي تنتجها الخضروات المنتمية لعائلة الكرنب تتفاعل مع البكتيريا الموجودة في فم الأطفال وتنتج روائح كريهة (ديلي ميل)

ألقت دراسة جديدة الضوء على سبب كره الكثير من الأطفال للبروكلي، حيث أشارت إلى أن المواد الكيميائية في أفواههم قد تكون السبب.
وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد قال الباحثون الأستراليون إن الإنزيمات التي تنتجها الخضراوات المنتمية لعائلة الكرنب، بما في ذلك القرنبيط والبروكلي، تتفاعل مع البكتيريا الموجودة في فم الأطفال وتنتج روائح كريهة تجعلهم يكرهون طعمها.
وبينما تنتج هذه الخضراوات نفس الإنزيمات في أفواه الآباء، إلا أن مستوياتها في الأغلب تكون منخفضة، الأمر الذي يدفع أغلبهم إلى تقبل طعمها، وفقاً للفريق الذي أضاف أيضاً أن جسم الإنسان يتدرب على قبول الطعام مع تقدمه في العمر.
وباستخدام تقنية تُعرف باسم كروماتوغرافيا الغاز، حدد الباحثون المنتمون لمنظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية (CSIRO) في كانبرا المركبات النشطة الرائحة في القرنبيط والبروكلي.
وبعد ذلك، خلط الباحثون عينات اللعاب الخاصة بـ98 طفلاً تتراوح أعمارهم بين ستة وثماني سنوات وآباءهم مع مسحوق القرنبيط ومسحوق البروكلي الخام وحللوا المركبات المتطايرة المنتجة.
ولاحظ الباحثون انبعاث كميات كبيرة من مركب كبريتيد ثنائي الميثيل، الذي يتسبب في رائحة فاسدة وكبريتية.
ووجدوا أن مستوى انبعاث هذا المركب من لعاب الأطفال كان أعلى مقارنة بآبائهم.
وقال الدكتور داميان فرانك، الذي أشرف على الدراسة: «ما توصلنا إليه هو أن البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في لعاب الأطفال يمكن أن تزيد من إنتاج مركب كبريتيد ثنائي الميثيل في تجويف الفم، وبالتالي يحتمل أن تؤثر على نكهة الفم وعلى تقبل طعم البروكلي والقرنبيط».
وأشار إلى أن هذا قد يفسر كره الكثير من الأشخاص لهذه الخضراوات رغم فوائدها العظيمة.
ونُشرت الدراسة في مجلة الكيمياء الزراعية والغذائية التابعة للجمعية الكيميائية الأميركية.


أستراليا مذاقات

اختيارات المحرر

فيديو