ماكرون يتحدث مع بايدن اليوم على خلفية أزمة الغواصات

الرئيس الأميركي جو بايدن مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون (أرشيفية - أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

ماكرون يتحدث مع بايدن اليوم على خلفية أزمة الغواصات

الرئيس الأميركي جو بايدن مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون (أرشيفية - أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون (أرشيفية - أ.ف.ب)

يجري الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم (الأربعاء)، محادثات مع نظيره الأميركي جو بايدن بشأن الأزمة المفتوحة بين باريس وواشنطن حول فسخ أستراليا عقداً لشراء غواصات فرنسية، على ما أعلن المتحدث باسم الحكومة الفرنسية غابرييل أتال.
وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، قال أتال في ختام اجتماع لمجلس الوزراء إن ماكرون وبايدن سيجريان خلال مكالمة هاتفية لم يحدد توقيتها سيتم «تبادل توضيحات» من أجل «توضيح الظروف التي تقرر بموجبها إصدار الإعلان وأيضاً لتوضيح شروط إعادة انخراط أميركا في علاقة بين حلفاء».
والأسبوع الماضي أعلنت الولايات المتحدة الأميركية وأستراليا ومعهما المملكة المتحدة تشكيل تحالف استراتيجي إقليمي ينص خصوصاً على تزويد أستراليا غواصات أميركية تعمل بالدفع النووي.
وأثار إعلان تشكيل هذا التحالف أزمة مفتوحة مع فرنسا بعدما تراجعت أستراليا بموجبه عن طلبية ضخمة لتزويدها غواصات فرنسية، واصفة تشكيل التحالف الجديد بأنه «طعنة في الظهر».
وأعرب مسؤولون أوروبيون آخرون عن قلقهم إزاء الخطوة، معتبرين أن الاتحاد الأوروبي يستحق تنسيقاً أكبر من جانب الرئيس الأميركي الذي يمضي قدماً في تنفيذ سياسته الخارجية الخاصة، سواء على صعيد الانسحاب من أفغانستان أو على صعيد تشكيل تحالفات في وجه الصين.



مجموعة السبع تعد بتوفير الدعم لأوكرانيا «طالما لزم الأمر»

المستشار الألماني أولاف شولتس يتلقى التهاني من قادة دول مجموعة السبع بمناسبة عيد ميلاده (رويترز)
المستشار الألماني أولاف شولتس يتلقى التهاني من قادة دول مجموعة السبع بمناسبة عيد ميلاده (رويترز)
TT

مجموعة السبع تعد بتوفير الدعم لأوكرانيا «طالما لزم الأمر»

المستشار الألماني أولاف شولتس يتلقى التهاني من قادة دول مجموعة السبع بمناسبة عيد ميلاده (رويترز)
المستشار الألماني أولاف شولتس يتلقى التهاني من قادة دول مجموعة السبع بمناسبة عيد ميلاده (رويترز)

تعهد قادة مجموعة السبع، الجمعة، بتوفير الدعم لأوكرانيا «طالما لزم الأمر»، حسبما جاء في مشروع البيان الختامي لقمة اتفقوا خلالها على قرض جديد لكييف بقيمة 50 مليار دولار. وجاء في مسودة بيان القمة المنعقدة في إيطاليا، التي اطلعت عليها وكالة الصحافة الفرنسية: «نقف متضامنين لدعم أوكرانيا في حربها من أجل الحرية وإعادة بنائها طالما لزم الأمر».

وحالت رئيسة الوزراء الإيطالية اليمينية جورجيا ميلوني، التي تستضيف بلادها قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، دون تبنى المجموعة التزاماً واضحاً بشأن الحق في الإجهاض، في البيان الختامي للقمة، حسبما علمت وكالة الأنباء الألمانية من مصادر دبلوماسية.