الاعتداء الجنسي يزيد احتمال الإصابة بتلف الدماغ لدى النساء

الاعتداء الجنسي يزيد احتمال الإصابة بتلف الدماغ لدى النساء

الأربعاء - 15 صفر 1443 هـ - 22 سبتمبر 2021 مـ
الدراسة الجديدة تضيف إلى مجموعة متزايدة من الأبحاث حول التأثير طويل المدى للاعتداء الجنسي على صحة الجسم والدماغ (أرشيفية - رويترز)

وجدت دراسة جديدة أن النساء اللواتي تعرضن لاعتداء جنسي كن أكثر عرضة للإصابة بنوع من تلف الدماغ المرتبط بالتدهور المعرفي والخرف والسكتة الدماغية، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
وقالت مؤلفة الدراسة ريبيكا ثورستون، الأستاذة ومديرة مختبر الصحة السلوكية للمرأة في كلية الدراسات العليا للصحة العامة بجامعة بيتسبرغ: «قد يكون ذلك اعتداء جنسيا على الأطفال أو اعتداء جنسيا على البالغين».
وأضافت «بناءً على البيانات السكانية، فإن معظم النساء يتعرضن لاعتداءات جنسية في سن المراهقة ومراحل البلوغ المبكرة... لذلك من المحتمل أن تكون هذه تجارب مبكرة نلاحظ آثارها لاحقاً في الحياة».
*المظاهر الجسدية
تضيف الدراسة الجديدة إلى مجموعة متزايدة من الأبحاث حول التأثير طويل المدى للاعتداء الجنسي على صحة الجسم والدماغ.
وقالت ثورستون: «علينا أن نبقي اهتمامنا على قضية العنف الجنسي ضد النساء وألا ندعها تختفي من على شاشة رادار المجتمع، لأنها لا تزال قضية رئيسية تتعلق بصحة المرأة».
ووجدت دراسات سابقة أن الصدمة الجنسية مرتبطة بمستويات أعلى من الدهون الثلاثية وضغط الدم في منتصف العمر، وخطر أكبر بثلاثة أضعاف للإصابة بانسداد الشرايين، وجميعها عوامل الخطر الرئيسية لأمراض القلب.
بالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة أجرتها ثورتسون عام 2018 أن النساء اللواتي أبلغن عن اعتداء جنسي سابق كن أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بثلاث مرات، وأكثر عرضة بمرتين للإصابة بالقلق والأرق من النساء اللواتي ليس لديهن تاريخ من الصدمات الجنسية.
ويرتبط الاكتئاب والقلق واضطرابات النوم جميعها بالنتائج الصحية السيئة، بما في ذلك أمراض القلب، وفقاً للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.
وتُظهر إحصاءات الوكالة أيضاً أن أكثر من 1 من كل 3 نساء في الولايات المتحدة (و1 من كل 4 رجال) يتعرضن للاعتداء الجنسي مرة واحدة على الأقل في الحياة. بالنظر إلى التأثير الواسع النطاق، قالت ثورستون إن الأطباء يجب أن يسألوا مرضاهم عن أي صدمة جنسية سابقة، ثم عليهم أن يراقبوا بعناية مخاطر القلب والأوعية الدموية للنساء مع التقدم بالعمر.
وأضافت أن النساء اللواتي تعرضن لصدمات جنسية يجب أن يشعرن بالقدرة على التحدث وإخبار أطبائهن عن تلك التجارب.
*النظر إلى الدماغ
بحثت الدراسة الجديدة عن علامات فرط كثافة المادة البيضاء في فحوصات الدماغ لـ145 امرأة في منتصف العمر ليس لديهن تاريخ سابق لأمراض القلب والأوعية الدموية أو السكتة الدماغية أو الخرف. ومع ذلك، فإن 68 في المائة من المشاركات سبق أن تعرضن لصدمة، وبالنسبة لـ23 في المائة منهن، كانت تلك الصدمة عبارة عن اعتداء جنسي.
تُعد فرط كثافة المادة البيضاء، والتي تظهر على شكل بقع صغيرة من اللون الأبيض على التصوير بالرنين المغناطيسي، علامات على اضطرابات تدفق الدم التي خلفت تلفاً في الدماغ.
وقالت ثورستون: «باستخدام تصوير الدماغ، وجدنا أن النساء اللواتي لديهن تاريخ من الاعتداء الجنسي لديهن فرط كثافة المادة البيضاء في الدماغ، وهو مؤشر على مرض الأوعية الدموية الصغيرة المرتبط بالسكتة الدماغية والخرف والتدهور المعرفي والوفاة».


أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا الصحة المرأة العنف الأسري

اختيارات المحرر

فيديو