سيول تطالب بـ«استئناف سريع» للحوار بين بيونغ يانغ وواشنطن

سيول تطالب بـ«استئناف سريع» للحوار بين بيونغ يانغ وواشنطن

الأربعاء - 15 صفر 1443 هـ - 22 سبتمبر 2021 مـ
رئيس كوريا الجنوبية مون جاي - إن يتحدث على منبر الأمم المتحدة (أ.ب)

طالب رئيس كوريا الجنوبية مون جاي - إن في خطاب ألقاه أمس (الثلاثاء) من على منبر الأمم المتّحدة في نيويورك بأن «تُستأنف سريعاً» المحادثات المجمّدة منذ 2019 بين كوريا الشمالية والولايات المتّحدة بشأن برامج بيونغ يانغ للأسلحة النووية والباليستية، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

والنداء الذي أطلقه رئيس كوريا الجنوبية في اليوم الأول من اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتّحدة، يأتي بعد أسبوع من إجراء بيونغ يانغ تجربة على صاروخ باليستي ردّت عليها سيول بمثلها على الفور.

وفي خطابه في الدورة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة، قال مون: «أدعو لأن يُستأنف سريعاً الحوار بين الكوريتين، وبين الولايات المتّحدة وكوريا الشمالية».

وأعرب عن «الأمل في أن تتجسّد على شبه الجزيرة الكورية قوة الحوار والتعاون القادر على صنع السلام «في هذه المنطقة».

وفي 15 سبتمبر (أيلول)، أجرت سيول تجربة إطلاق ناجحة لصاروخ باليستي من غواصة، لتصبح بذلك سابع دولة في العالم تمتلك هذه التكنولوجيا. وأتت هذه التجربة بعد ساعات من إطلاق كوريا الشمالية، الدولة التي تمتلك سلاحاً نووياً، صاروخين باليستيين باتجاه البحر.

ويومها «دانت» واشنطن التجربة الصاروخية الكورية الشمالية ولكن ليس تلك التي قامت بها سيول، مما دفع ببيونغ يانغ لاتّهامها بـ«الكيل بمكيالين».

ولا تخضع كوريا الجنوبية لقرارات تمنعها من إجراء تجارب على إطلاق صواريخ باليستية، خلافاً لكوريا الشمالية التي ترزح تحت عقوبات صارمة، خصوصاً منذ 2017، إذ يسعى المجتمع الدولي للحدّ من برامجها للأسلحة الباليستية والنووية.

ومحادثات الملف النووي بين كوريا الشمالية والولايات المتّحدة متوقفة منذ انهيار قمة عقدت في هانوي في 2019 بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أونغ والرئيس الأميركي آنذاك دونالد ترمب، على خلفية التنازلات المطلوبة من بيونغ يانغ مقابل تخفيف العقوبات عنها.


Korea - Republic of أخبار أميركا أخبار كوريا الجنوبية النزاع الكوري كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

فيديو