بريطانيا تسجل أكبر دَين عام في 60 عاماً

بريطانيا تسجل أكبر دَين عام في 60 عاماً

الأربعاء - 14 صفر 1443 هـ - 22 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15639]

أظهرت بيانات نشرها مكتب الإحصاء الوطني البريطاني، الثلاثاء، أن ميزانية المملكة المتحدة سجلت في أغسطس (آب) الماضي ثاني أعلى عجز على الإطلاق لمثل هذا الشهر.
وفي نهاية أغسطس، بلغ صافي ديون القطاع العام، باستثناء بنوك القطاع العام، 2.2 تريليون جنيه إسترليني، تمثل نحو 97.6 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، وهي أعلى نسبة منذ بلغ الدين 98.3 في المائة من الناتج المحلي في مارس (آذار) عام 1963.
وبلغ صافي اقتراض القطاع العام، باستثناء بنوك القطاع العام، 20.5 مليار جنيه إسترليني في أغسطس الماضي وحده. وكان هذا ثاني أعلى اقتراض لشهر أغسطس منذ بدء التسجيلات الشهرية في عام 1993. وجاء الاقتراض أقل بـ5.5 مليار جنيه إسترليني، مقابل أغسطس من العام الماضي.
وخلال الفترة من أبريل (نيسان) إلى أغسطس، بلغ الاقتراض 93.8 مليار جنيه إسترليني، وهو ثاني أعلى اقتراض لمثل هذه الفترة منذ أن بدأت السجلات الشهرية في عام 1993.
وفي سياق مستقل، دخل أكبر مشروع لتوسيع نطاق شبكة قطارات أنفاق لندن «مترو لندن» منذ عقود، والذي تكلف نحو 1.1 مليار جنيه إسترليني (1.5 مليار دولار) واستغرق العمل فيه ست سنوات، مرحلة التشغيل يوم الاثنين.
ومن المتوقع أن يؤدي بدء تشغيل محطتي ناين إيلمس وباترسي باور ستيشن في جنوب لندن إلى خلق آلاف الوظائف الجديدة، ويفيد شركات التطوير العقاري التي عانت في حالات عديدة من أجل بيع مئات الشقق السكنية التي بنتها في المنطقة.
كما أنه من المنتظر أن يؤدي افتتاح المحطتين إلى تسهيل الوصول إلى حي المال «سيتي أوف لندن» في العاصمة البريطانية وإلى منطقة «ويست إند»، حيث يوجد الكثير من مقار شركات الاستثمار المالية وصناديق التحوط.
وأشارت وكالة «بلومبرغ» إلى أن مد الخط الشمالي من شبكة قطارات أنفاق لندن يمثل عنصراً مهماً لإعادة تشغيل محطة كهرباء باترسي باور التي كانت في وقت من الأوقات توفر نحو خُمس احتياجات لندن من الكهرباء، لكن تم وقف تشغيلها وتحولت إلى مكان مهجور منذ عقود.
في الوقت نفسه، أدى تعثر أعمال البناء في موقع المحطة التي كانت تعمل بالفحم والتي كانت موجودة على غلاف ألبوم صور الحيوانات «بينك فلويدز» إلى انسحاب بعض العملاء الذين قد اشتروا وحدات سكنية في المنطقة.
وفي مايو (أيار) الماضي انتقل أول سكان المشروع الجديد الذي يعدّ جزءاً من مشروع تطوير عقاري تصل تكلفته إلى 9 مليارات جنيه إسترليني، ومن المقرر فتحه أمام العامة في العام المقبل.
وبحسب بيان صادر عن إدارة نقل لندن في الأسبوع الماضي، من المنتظر أن يؤدي مد خط مترو لندن وزيادة عدد محطاته إلى 272 محطة إلى توفير ما يصل إلى 25 ألف وظيفة و20 ألف وحدة سكنية جديدة. وبحسب الإدارة، فإن زمن الرحلة من منطقة ناين إيلمس أو باترسي إلى ويست آند أو سيتي أوف لندن ستستغرق أقل من 15 دقيقة في بعض الحالات.


بريطانيا Economy

اختيارات المحرر

فيديو