تفاقم العنف في المجتمع العربي بإسرائيل

تفاقم العنف في المجتمع العربي بإسرائيل

أربع جرائم قتل في يومين إحداها في عرس
الأربعاء - 15 صفر 1443 هـ - 22 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15639]
احتجاجات مستمرة داخل المجتمع العربي في إسرائيل على تجاهل الجريمة ببلداته (أ.ف.ب)

قال رئيس اللجنة رؤساء السلطات العربية، مضر يونس، إن المجتمع يتعرض لهجوم عنيف ووحشي من قبل المنظمات الإجرامية، ودعا الحكومة والأهالي، القادة اليهود والعرب، والجمهور الإسرائيلي كله، لأن يستيقظوا قبل أن تحل كارثة.
نداء المسؤول العربي، جاء في أعقاب تفاقم جرائم العنف في المجتمع العربي في إسرائيل، ووصولها إلى 89 ضحية منذ مطلع السنة، ووقوع أربع جرائم قتل في اليومين الأخيرين، تم تحويل واحدة منها، من حفل عرس إلى مأتم.
وكان خلاف بين شابين في مأدبة طعام في عرس قد تسبب في شجار في مدينة الطيبة، فخرج أحدهما من الحفل وأحضر سلاحاً نارياً وعاد لينتظر خروج الشاب الآخر الذي غادر برفقة مجموعة من الأشخاص، فأطلق الرصاص عليهم جميعاً، فقتل بذلك الشاب علاء صرصور (26 عاماً) وأصاب خمسة أشخاص بجراح. وقد أقدم المتهم على جريمته بشكل علني ولم يخف وجهه، ما أعاد إلى الأذهان حقيقة أن مروجي العنف لا يحسبون حساباً لأحد، لا الشرطة ولا المجتمع. هذا وقد ساد هلع في المدينة، إضافة إلى المأساة في تحويل بهجة العرس إلى مأتم.
وفي يوم الاثنين، قتل الشاب فادي غريفات (19 عاماً) من بلدة الزرازير، قرب الناصرة، خلال شجار. وفي يوم أمس، الثلاثاء، حاول شرطيان عربيان من قرية يركا في الجليل فحص تصاريح العمل لعمال فلسطينيين من الضفة الغربية، فاعترض صاحب العمل، وهو شاب من مدينة عرابة، وبعد سجال من الكلام والشتائم، ركب المقاول سيارته ودهس الشرطيين، فقتل أحدهما وأصيب الثاني بجراح متوسطة.
وفي منطقة النقب، جنوب إسرائيل، عثر، أمس الثلاثاء، على قتيل داخل سيارة والضحية هو يوسف حسين الشقيلي (30 عاماً) من منطقة وادي النعم، وقد تعرض لإطلاق نار وفارق الحياة متأثراً بجراحه.
وارتفع بذلك عدد القتلى من جرائم العنف في المجتمع العربي إلى 89 شخصاً، منذ مطلع سنة 2021. وتصبح نسبة العرب من جرائم القتل 73 في المائة، مع العلم بأن نسبة العرب من السكان لا تتعدى 19 في المائة. وقد حاول وزير الأمن الداخلي، عومر بارليف، الدفاع عن سياسة وزارته إزاء تفاقم الجرائم فقال إن «هذه حصيلة الإهمال للأوضاع في المجتمع العربي في جميع حكومات إسرائيل خلال 74 عاماً». وقال إنه وحكومته ودوائرها والشرطة عملوا خلال 100 يوم أكثر مما عملته الدولة منذ نشوئها. وأشار إلى أن الحكومة خصصت مليار شيكل (330 مليون دولار) لمكافحة العنف، وهو ينتظر إقرار الموازنة العامة في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) القادم، حتى يبدأ الصرف كما يجب على هذا الموضوع.
كما أوضح بارليف، أن شرطته ألقت القبض على القتلة في الحوادث الثلاث الأخيرة، وأنها ضبطت قبل يومين 15 شخصاً يديرون عصابة إجرام كبرى يهودية عربية في الجنوب. وقال: «صحيح أن أفراد هذه العصابة يسكنون في النقب الجنوبي ولكن نشاطهم الإجرامي في ابتزاز الناس وفرض القوة عليهم، وبيع المخدرات وإدارة المال الأسود، ينتشر في جميع أنحاء البلاد ويلحق أضراراً بالسكان اليهود والعرب على السواء». وأكد بارليف على أن الحكومة قررت إقحام الشاباك (جهاز المخابرات العامة) في المخطط، لأن حكومته تنظر إلى العنف في المجتمع العربي على أنه مسألة أمن استراتيجي للدولة بأسرها.
من الجهة الأخرى تساءل رئيس «القائمة المشتركة» للأحزاب العربية النائب أيمن عودة: شاهدنا الشرطة بألوف عناصرها تنتشر في طول البلاد وعرضها وهي تفتش عن الأسرى الفلسطينيين الستة، الذين انتزعوا حريتهم من سجن الجلبوع. ولم يهدأوا إلا عندما أعادوا اعتقالهم. فعندما تكون الشرطة معنية تستطيع الكثير. لهذا نحن لا نثق بوعودهم وجديتهم في مكافحة العنف ونشتبه بأنهم ما زالوا معنيين بانتشار العنف لدينا.


اسرائيل أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

فيديو