محكمة أوروبية: موسكو وراء قتل ضابط الاستخبارات ليتفينينكو

محكمة أوروبية: موسكو وراء قتل ضابط الاستخبارات ليتفينينكو

الشرطة البريطانية توجه التهمة رسمياً إلى روسي ثالث بتسميم الجاسوس سيرغي سكريبال بمادة «نوفيتشوك»
الأربعاء - 15 صفر 1443 هـ - 22 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15639]
النائب الروسي أندري لوغوفوي الذي تتهمه بريطانيا بالتورط في قتل ألكسندر ليتفينينكو خلال حضوره جلسة برلمانية عام 2018 (رويترز)

اتهمت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، روسيا، أمس (الثلاثاء)، بالمسؤولية عن مقتل منتقد الكرملين الضابط السابق في الاستخبارات الروسية ألكسندر ليتفينينكو، الذي تعرض للتسميم في لندن عام 2006، فيما وجهت السلطات البريطانية اتهامات لضابط ثالث في الاستخبارات الروسية بالتورط في محاولة تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال بسالزبري في جنوب غربي إنجلترا عام 2018. وتنفي موسكو باستمرار تورطها في هذه العمليات.
وقالت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، أمس، إن روسيا مسؤولة عن مقتل ضابط الاستخبارات السابق ألكسندر ليتفينينكو، الذي لقي حفته مسموماً في العاصمة البريطانية بمادة «البولونيوم 210»، وهي نظير مشع نادر. وتوفي ليتفينينكو - وهو من منتقدي الكرملين - عن 43 عاماً بعد أسابيع من شربه شاياً أخضر ملوثاً بـ«البولونيوم - 210» في فندق ميلينيوم الراقي بلندن في هجوم تحمل بريطانيا موسكو المسؤولية عنه منذ فترة طويلة. وطُرد ليتفينينكو، العميل السابق في جهاز الاستخبارات السوفياتية (كي جي بي)، ثم في جهاز الأمن الفيدرالي الروسي (إف إس بي)، من أجهزة الأمن الروسية بعدما كشف عن محاولات لوضع مخطط لقتل رجل أعمال ثري. ومنحته المملكة المتحدة اللجوء عام 2001، فندد من هناك بـ«الفساد» في روسيا وكشف عن وجود روابط بين أجهزة الاستخبارات الروسية وأوساط الجريمة المنظمة.
وأوضحت وكالة «رويترز» أن المحكمة الأوروبية ذكرت في حكمها أمس أنها خلصت إلى أن روسيا مسؤولة عن قتل ليتفينينكو.
ورفض الكرملين قرار المحكمة الأوروبية، قائلاً إنها ليست في وضع يمكنها من الحصول على معلومات بشأن القضية، وإن حكمها لا يستند إلى أساس. وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، «المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ليست لديها السلطة أو القدرة التكنولوجية على التعامل مع المعلومات المتعلقة بالأمر. نتائج هذا التحقيق لا تزال غائبة وترديد مثل هذه المزاعم لا أساس له على أقل تقدير».
ودائماً ما تنفي روسيا ضلوعها بأي شكل من الأشكال في وفاة ليتفينينكو التي هوت بالعلاقات البريطانية - الروسية إلى أدنى مستوياتها بعد الحرب الباردة. وخلص تحقيق بريطاني مطول في 2016 إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ربما أقر عملية للمخابرات الروسية لقتل ليتفينينكو. واتهم التحقيق البريطاني الروسيين ديمتري كوفتون وأندري لوغوفوي بتنفيذ عملية القتل، غير أن موسكو رفضت تسليمهما.
في غضون ذلك، أعلنت الشرطة البريطانية، الثلاثاء، توجيه التهمة رسمياً إلى عنصر ثالث في أجهزة الاستخبارات الروسية في إطار التحقيق حول تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال، بمادة «نوفيتشوك» في سالزبري بجنوب غربي إنجلترا عام 2018.
ووجهت التهمة إلى سيرغي فيدوتوف المعروف أيضاً باسم دينيس سيرغييف بالتآمر بهدف قتل سيرغي سكريبال، وبمحاولة قتل سكريبال وابنته يوليا والشرطي نيك بايلي الذي أصيب لدى تدخله في موقع عملية التسميم، وبحيازة واستخدام سلاح كيميائي. وتوفيت امرأة بريطانية بعدما استخدمت زجاجة عطر رماها منفذو محاولة قتل سكريبال، وكانت تحوي مادة «نوفيتشوك» السامة.


أوروبا اخبار اوروبا

اختيارات المحرر

فيديو