انفجار جوي وراء تدمير مدينة قديمة في الأردن

انفجار جوي وراء تدمير مدينة قديمة في الأردن

الأربعاء - 15 صفر 1443 هـ - 22 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15639]
باحثون أثناء العمل في منطقة «تل الحمام» (جامعة كاليفورنيا)

قبل نحو 113 عاما، وتحديداً في 30 يونيو (حزيران) من عام 1908، اخترق نيزك يبلغ ارتفاعه نحو 60 متراً الغلاف الجوي للأرض فوق شرق منطقة سيبيريا تايغا، بالقرب من نهر تونغوسكا في روسيا، مخلفا انفجارا طاقته تزيد بمقدار ألف مرة عن طاقة قنبلة هيروشيما الذرية.
وبينما كان هذا الانفجار الذي بلغت قوته 12 ميغا طن، يوصف بأنه الأضخم الذي شهدته الأرض، يزعم باحثون من جامعة كاليفورنيا الأميركية، في دراسة نشرت أول من أمس في دورية «ساينتفيك ريبورتيز»، أن انفجارا أقوى حدث (قبل حوالي 3600 سنة أو حوالي 1650 قبل الميلاد)، شهدته «تل الحمام»، وهي مدينة من العصر البرونزي الأوسط في جنوب وادي الأردن شمال شرقي البحر الميت. وتوصل الباحثون لهذه النتيجة بعد أن وجدوا في طبقة العصر البرونزي بالمدينة مواد غير عادية للغاية، جذبت الاهتمام.
بالإضافة إلى الحطام الذي يتوقعه المرء من الدمار بسبب الحروب والزلازل، وجدوا شظايا فخارية ذات أسطح خارجية مذابة في الزجاج، وطوب طيني «فقاعات» ومواد بناء ذائبة جزئياً، وكلها مؤشرات على حدوث ارتفاع غير طبيعي في درجات الحرارة، وأكثر سخونة بكثير من أي شيء آخر، يمكن أن تتيحه الأدوات المتوفرة في ذلك الوقت.
وسبق لجيمس كينيت، الأستاذ الفخري لعلوم الأرض في جامعة كاليفورنيا الأميركية، والذي قاد الدراسة الأخيرة، أن تمكن من وضع تفاصيل قصة انفجار جوي كوني آخر أقدم حدث منذ أكثر من 12 ألف عام، وتسبب في احتراق واسع النطاق وتغيرات مناخية وانقراض للحيوانات، وهو ما ساعده على تخيل ما حدث في تل الحمام.
ويقول «لقد رأينا دليلاً على درجات حرارة أعلى من 2000 درجة مئوية، حيث بدت المواد المتفحمة والمذابة في تل الحمام مألوفة، وانضم إلينا مجموعة من الباحثين، لكتابة وصف أكثر تفصيلا لما حدث في هذه المدينة منذ 3650 عاماً».
وعثر كينيت ورفاقه، على دليل إضافي على الانفجار الجوي من خلال إجراء العديد من أنواع التحليلات المختلفة على التربة والرواسب، حيث ظهرت مكونات صغيرة غنية بالحديد والسيليكا في تحليلهم، وكذلك المعادن المنصهرة. وأشار إلى أن «الكوارتز الصادم، وهي حبيبات رملية تحتوي على شقوق لا تتشكل إلا تحت ضغط عال للغاية، يدل على أن هناك ضغوطا لا تصدق أثرت على بلورات الكوارتز، لأنه أحد أقسى المعادن؛ ومن الصعب جدا التأثير عليه».


الأردن آثار

اختيارات المحرر

فيديو