ماكرون ومودي يتعهدان عمل فرنسا والهند معاً

ماكرون ومودي يتعهدان عمل فرنسا والهند معاً

الثلاثاء - 14 صفر 1443 هـ - 21 سبتمبر 2021 مـ

تعهد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، اليوم الثلاثاء، «العمل معاً» في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، فيما تصاعد الخلاف مع أستراليا والولايات المتحدة بشأن عقد الغواصات الذي تخلت عنه كانبيرا.

وتم توقيت الاتصال الهاتفي بين ماكرون ومودي بدقة وسط الغضب الفرنسي اثر انسحاب أستراليا من عقد غواصات مع باريس لشراء غواصات أميركية ضمن تحالف مع واشنطن وبريطانيا باسم «أوكوس»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية أن ماكرون ومودي اتفقا على «العمل معا في منطقة المحيطين الهندي والهادئ تكون مفتوحة وشاملة». وأكد الأول التزام فرنسا المستمر «تعزيز الاستقلالية الاستراتيجية للهند بما يشمل قاعدتها الصناعية والتكنولوجية كجزء من علاقة وثيقة تستند الى الثقة والاحترام المتبادل».

وأضاف البيان الصادر عن الرئاسة الفرنسية أن مقاربة فرنسا والهند المشتركة تهدف الى تشجيع «الاستقرار الاقليمي وسيادة القانون، مع استبعاد كل أشكال الهيمنة».

وحاولت باريس في السنوات الماضية تعزيز علاقاتها مع الهند، ففي العام 2016 وقع الطرفان صفقة بمليارات الدولارات تقضي بشراء الهند 36 مقاتلة «رافال» فرنسية.

وفيما تخضع الصفقة لتدقيق في فرنسا بسبب شبهات برشاوى، ينظر اليها الى حد كبير على أنها نجاح دبلوماسي لباريس.

وكانت وسائل الاعلام الهندية تكهنت في الأيام الماضية أن يؤدي إلغاء أستراليا لصفقة الغواصات الى محادثات فرنسية-هندية حول اتفاق غواصات، قد يشمل نقل تكنولوجيا.


فرنسا أخبار الهند

اختيارات المحرر

فيديو