انفجار غامض في سيارة شمال غربي سوريا

انفجار غامض في سيارة شمال غربي سوريا

بعد تحليق «درون» مذخرة فوق ريف إدلب
الثلاثاء - 14 صفر 1443 هـ - 21 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15638]
حطام السيارة بعد قصفها في ريف ادلب شمال غربي سوريا امس (المرصد السوري لحقوق الإنسان)

انفجرت سيارة بين إدلب وبنش في شمال غربي سوريا قرب الحدود التركية، وسط أنباء عن استهدافها من طائرة «درون» تابعة لأميركا لاغتيال قيادي في تنظيم «حرس الدين» التابع لـ«تنظيم القاعدة».
وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» بـ«استهداف جوي لطائرة مسيرة من دون طيار يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي، لسيارة على طريق إدلب – بنش ضمن الريف الإدلبي، كما يرجح أن السيارة يقودها قيادي ضمن أحد التنظيمات المتطرفة». وأضشاف «لم ترد معلومات عن هويته، وإذا ما كان أكثر من شخص داخل السيارة، إذ شوهدت أعمدة الدخان من السيارة نتيجة لاحتراقها على خلفية الاستهداف».
وكان «المرصد» وثق في 24 الشهر الماضي، مقتل 8 عناصر من هيئة تحرير الشام، في انفجار يعتقد أنه قذيفة مدفعية انفجرت في ظرف مجهول، في معسكر تدريبي لهيئة تحرير الشام في البحوث العلمية قرب قرية رام حمدان في ريف إدلب، كما أصيب نحو 10 عناصر آخرين بجروح متفاوتة.
وأفيد لاحقا، أنه قتل 14 مسلحاً على الأقل وأصيب 12 آخرون، في انفجار استهدف معسكراً تدريبياً لـ«هيئة تحرير الشام» قرب رام حمدان شمال إدلب في سوريا. وتضاربت الأنباء حول سبب الانفجار الذي قيل إنه نتج عن ضربة لـ«طائرة مجهولة»، في حين قال ناشطون إن الانفجار ناجم عن «خطأ خلال عملية إطلاق القذائف». وأفاد ناشطون بأن «الانفجار وقع خلال فترة تدريب المسلحين على إطلاق قذائف الهاون، ما أدى إلى وقوع انفجار أسفر عن قتلى وجرحى». ونقلت «رويترز» عن مصدرين عسكريين، قولهما إن الانفجار وقع بينما كان العشرات من مقاتلي «هيئة تحرير الشام» يحضرون «جلسة تدريب على المدفعية والمورتر في المعسكر القريب من قرية حزانو في محافظة إدلب».
ووفقاً لمصادر «المرصد»، فقد شهدت الأجواء في ريف بنش، تحليقاً لطائرات مذخرة لـ«التحالف الدولي»، تزامن ذلك مع الانفجار العنيف، بينما قالت مصادر أخرى بأن الانفجار نتيجة خطأ فني أثناء التدريب و«لا تزال الأسباب مجهولة حتى الآن».
وفي منتصف العام الماضي، انطلق صاروخ «ننجا» الأميركي الذي وجهته طائرة «درون» أميركية إلى «أبو القسام الأردني» أحد قياديي تنظيم «حراس الدين» المحسوب على «القاعدة» في شمال غربي سوريا.
وتأسس تنظيم «حراس الدين» في فبراير (شباط) 2018 من القياديين المهاجرين الذين اختلفوا مع زعيم تنظيم «جبهة النصرة» أبو محمد الجولاني بعد فك ارتباطه بـ«القاعدة» في 2016 وكان بين القياديين في التنظيم الجديد خالد العاروري (أبو القاسم الأردني) وأعضاء مجلس الشورى سمير حجازي (أبو همام الشامي أو فاروق السوري) وسامي العريدي (أبو محمود الشامي) وبلال خريسات (أبو خديجة الأردني). وتلبية لدعوتهم (الفصائل المتناحرة في الشام لوقف القتال بين بعضها البعض)، انضم 16 فصيلاً على الأقل إلى «حراس الدين». وينتشر «حراس الدين»، الذي يعتقد أنه يضم حوالي 1800 عنصر معظمهم غير سوريين.
وفي أبريل (نيسان) 2018 شكل «حراس الدين» مع «أنصار التوحيد» تكتل «نصرة الإسلام» الذي اتسع إلى غرفة «عمليات وحرض المؤمنين» في أكتوبر (تشرين الأول) 2018 في سياق سعيها لمقارعة اتفاق سوتشي بين روسيا وتركيا حول إدلب.
وفي نهاية 2019 صنفت الخارجية الأميركية «حراس الدين» كمنظمة إرهابية أجنبية، وأدرجت «أبو همام الشامي» القائد العسكري السابق لـ«جبهة النصرة» ضمن القوائم السوداء. وعرض برنامج «المكافآت من أجل العدالة» التابع لوزارة الخارجية، 5 ملايين دولار لقاء معلومات تقود لثلاثة من قادة التنظيم، وهم: «سامي العريدي، وسمير حجازي، وأبو محمد المصري».
وأفادت وسائل إعلام أميركية، بأن الصاروخ «الذكي» تضمن رأسا حربيا خاملا من 100 رطل من المواد المعدنية أحدث فجوة كبيرة في سيارة كان فيها «أبو القسام» قبل قذف ست شفرات حادة (بمثابة سيوف) من داخل المقذوف لتقطيع أي شيء يعترض طريقها.
وقتل «أبو الخير المصري»، وهو الرجل الثاني في «القاعدة» وكان صهرا لزعيم التنظيم أسامة بن لادن، من الاستخبارات المركزية، في غارة في إدلب في فبراير عام 2017، وكان التشابه واضحا بين عمليتي اغتيال «أبو الخير» و«أبو القسام».
وسبق وأن شن التحالف سلسلة غارات على قيادات تابعة لـ«القاعدة» أو فصائل قريبة منها. كما اغتالت أميركا زعيم «داعش» أبو بكر البغدادي في غارة في ريف إدلب في أكتوبر 2019.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو