الاستعانة بنموذج «قصر الحمراء» في عمليات ترميم «القاهرة التاريخية»

الاستعانة بنموذج «قصر الحمراء» في عمليات ترميم «القاهرة التاريخية»

تعاون مصري - إسباني لحفظ الخشب الملون والفسيفساء
الاثنين - 13 صفر 1443 هـ - 20 سبتمبر 2021 مـ
قصر الحمراء من الداخل (الشرق الأوسط)

يسعى خبراء الترميم في مصر للاستفادة من التجربة الرائدة لعملية ترميم قصر الحمراء الأثري الإسباني، عبر ورش عمل مشتركة بمتحف الحضارة المصرية ومركز ثربانتيس الثقافي الإسباني بالقاهرة، لتبادل الخبرات بين الجانبين في مجال عمليات الترميم المعقدة.
وأكد كريستيان بيرجر، سفير الاتحاد الأوروبي في القاهرة، الذي افتتح الورشة أمس مع المستشار الثقافي لسفارة إسبانيا بالقاهرة مع مسؤولين مصريين أن «عملية إحياء القاهرة التاريخية، حازت اهتماماً كبيراً، ليس على المستوى المحلي في مصر فحسب، بل من جانب جميع أولئك المهتمين بالحفاظ على التراث الثقافي في العالم أجمع». مضيفاً أن «هذا المشروع يعد جزءاً من تعاون مهم بين الاتحاد الأوروبي ومصر في البحث والابتكار، وفي التراث الثقافي أيضاً، طويل الأجل».
ويشارك في الورشة خبراء ترميم من هيئة تراث قصر الحمراء وجنة العريف، والمركز الدولي لدراسات حفظ وترميم التراث الثقافي. وتعد هذه الورشة فرصة مهمة للمهنيين الأوروبيين والمصريين لمشاركة المعايير والتقنيات الخاصة بالحفاظ على الآثار وترميمها، وبصفة خاصة، تجارب ترميم قصر الحمراء، الذي يعد مرجعية في أوروبا لترميم الفن الإسلامي.
وخلال الورشة المفتوحة للجمهور يشرح الخبراء رؤيتهم في الترميم والحفاظ على الآثار فضلاً عن تقنيات ترميم الآثار من الفسيفساء المطعمة بالقيشاني. ويشارك من الجانب المصري خبراء مرموقين أمثال البروفيسور أسامة طلعت، مدير القطاع الإسلامي والقبطي بالوزارة، والبروفيسور حسن فكري. ويسلط الخبراء الضوء على العلاقة الوثيقة التي أثبتتها الدراسات الحديثة بين فنون العمارة بالقاهرة الفاطمية ونظيرتها الأندلسية في عصر بني نصر، الذين حكموا غرناطة وشيدوا قصر الحمراء وجنة العريف، بحسب المستشار الثقافي للسفارة الإسبانية، كانديدو كريس في كلمته أثناء الافتتاح.
وسوف ينتقل الخبراء من قاعات متحف الحضارة لإجراء زيارات ميدانية للمناطق الأثرية من أبرزها تكية الكلشني، وهو موقع معماري أثري صوفي يرجع للقرن السادس عشر الميلادي.
كما يستضيف مركز ثربانتيس الثقافي الإسباني بالقاهرة خبراء ترميم ورش الخشب الملون والفسيفساء والقيشاني، بهيئة تراث قصر الحمراء وجنة العريف بمدينة غرناطة الإسبانية، لتسليط الضوء على تجارب وأسرار وتقنيات ترميم والحفاظ على معالم قصر الحمراء وجنة العريف.
يذكر أن قصر الحمراء وجنة العريف، من أبرز آثار العمارة المدنية الإسلامية في إسبانيا التي لا تزال تحتفظ ببهائها ورونقها إلى الآن، كما يعد الحفاظ عليها مرجعية أوروبية في هذا المجال.
وخلال النقاشات يوضح الخبراء الإسبان الجهود التي بذلت خلال القرن العشرين لاستعادة هذا المعلم الأثري المهم، وتنظيم زيارته جماهيرياً مع الحفاظ على أصالة طابعه التاريخي وفق معايير دقيقة ومتعددة الرؤى.
وأعادت السلطات الإسبانية فتح قصر الحمراء الأثري في شهر يونيو (حزيران) من العام الماضي، بعد إغلاقه أمام السياح لمدة 3 أشهر بسبب أزمة تفشي فيروس «كورونا»، والقصر مجمع أبنية كانت تعود لحصن روماني أعيد بناؤه خلال إمارة غرناطة الإسلامية في منتصف القرن الثالث عشر، ويعد من أكثر المعالم الأثرية زيارة في إسبانيا، حيث يزوره نحو مليوني زائر سنوياً، وفق تقديرات رسمية إسبانية.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو