«طالبان» تطلب مساعدات من المجتمع الدولي

«طالبان» تطلب مساعدات من المجتمع الدولي

تشمل استثمارات ومشروعات إعادة إعمار
الاثنين - 13 صفر 1443 هـ - 20 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15637]

دعا متحدث باسم «حركة طالبان» في مدينة قندوز، عاصمة الولاية التي تحمل نفس الاسم، شمال أفغانستان، المجتمع الدولي إلى زيادة تقديم مساعدات للبلاد، مؤكداً على أن المتشددين الإسلاميين ليسوا إرهابيين. وقال المتحدث باسم ولاية قندوز، مطيع الله روحاني، إن المعونات ربما تأخذ شكل استثمار أو مشروعات إعادة إعمار «أو أي نوع من المساعدات الإنسانية للحكومة أو لمواطني أفغانستان»، وذلك في طلب موجه إلى «المجتمع الدولي، بما في ذلك ألمانيا». وأضاف المتحدث أن «طالبان» «سوف ترحب كثيرا بالمساعدة».
وكانت «طالبان» قد استولت على ولاية قندوز، في الثامن من أغسطس (آب) الماضي، في واحدة من سلسلة من التطورات السريعة التي شهدت في نهاية المطاف سيطرة الحركة على الدولة بأكملها. وكانت آخر القوات الأميركية قد غادرت أفغانستان في نهاية الشهر الماضي، ما يمثل نهاية مهمة عسكرية أميركية ودولية استمرت حوالي عقدين من الزمان.
وانتقد روحاني المجتمع الدولي بسبب دعم ما وصفها بأنها «حكومة فاسدة» في أفغانستان على مدار العشرين عاما الماضية، لكن أوقف معوناته عندما تولت «طالبان» السلطة. وتابع أن «طالبان» جلبت السلام إلى أفغانستان، قائلاً: «نحن لسنا إرهابيين».
يشار إلى أنه خلال فترة «طالبان» الأولى في السلطة، بين عام 1996 وعام 2001 فرضت الحركة المتشددة أسلوب حياة إسلاميا صارما، ومنعت النساء بشكل كامل من العمل والتعليم خارج المنزل. ورفض روحاني التعليق على سياسات «طالبان» المثيرة للجدل حول النساء، واكتفى بالقول إن «طالبان» فقط هي التي تقدر جميع المواطنين، نساء ورجالا على حد سواء.
ووفقاً لدراسة أجريت في عام 2014 يذهب نحو 53 في المائة من إنفاق الأسر في المناطق الريفية إلى الغذاء فقط، ومن المحتمل ألا يكون هذا الوضع قد تحسن في السنوات السبع الأخيرة.
وبسبب التأثيرات طويلة المدى للجفاف وجائحة «كورونا»، ارتفعت أسعار دقيق القمح في كابل بنحو 20 في المائة عن متوسطها التاريخي خلال معظم العام الماضي. ومن المحتمل أن يزداد هذا الوضع سوءاً نتيجة للاضطرابات الحالية، وإذا اعتقد المرء أن مشاكل سلسلة الإمدادات في الدول الغربية من شأنها أن تؤدي إلى نقص وتضخم، فإن هذا لا يقارن بنوع الفوضى المدنية وحالة الغموض التي تشهدها أفغانستان.
وكان مسؤول سابق بوزارة الخارجية الأفغانية قد أعلن أن بعض سفارات بلاده تعمل بشكل مستقل، وأن طبيعة عائداتها ما زالت مجهولة. وأشارت الوزارة إلى أن إحدى السفارات لم تودع أموالها بعد في البنك المعتاد، ورفضت أربع سفارات أخرى الإجابة عن أسئلة عن أنشطتها، حسبما أفادت وكالة «باجهوك» الأفغانية للأنباء.
وقال مسؤول سابق في وزارة الخارجية لوكالة «باجهوك»، شريطة عدم الكشف عن هويته، إن 80 في المائة من موظفي الوزارة غادروا أفغانستان بعد استيلاء «طالبان» على السلطة. وأضاف أن الإدارات السياسية بوزارة الخارجية مسؤولة عن الحفاظ على العلاقات مع سفارات الدول الأخرى، لكن يوجد حاليا عدد أقل من الموظفين في الإدارات.


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو