الجزائر تقيم جنازة رسمية لبوتفليقة (صور)

الجزائر تقيم جنازة رسمية لبوتفليقة (صور)

الأحد - 12 صفر 1443 هـ - 19 سبتمبر 2021 مـ
أشخاص يضعون الزهور على قبر الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة (أ.ف.ب)

أُقيمت، اليوم (الأحد)، جنازة رسمية للرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، حضرها مسؤولون كبار، لكن لم تحظَ باهتمام يذكر، مثلما كان يحدث في مثل هذه المناسبات، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء.


وتوفي بوتفليقة، الذي أُطيح به عام 2019 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه، يوم الجمعة عن 84 عاماً. وسحبت عربة مدرعة مغطاة بالورود نعشه الملفوف بالعلم الوطني على عربة مدفع من منزله في زرالدة، غرب العاصمة، إلى مقبرة العالية في الجزائر العاصمة حيث دُفن 5 من أسلافه.

وانتُخب بوتفليقة رئيساً للبلاد أول مرة عام 1999. ويُنسب إليه الفضل على نطاق واسع في سياسة المصالحة الوطنية التي أعادت السلام بعد حرب مع الإسلاميين المسلحين في التسعينات أودت بحياة ما يقدر بنحو 200 ألف شخص.

لكن كثيراً من الجزائريين يحمّلونه مسؤولية الركود الاقتصادي في سنواته الأخيرة في السلطة، حين كان نادر الظهور في العلن على إثر إصابته بجلطة، وأدى انتشار الفساد في عهده إلى نهب عشرات المليارات من الدولارات من دولة تعتمد اعتماداً كبيراً على احتياطيات الغاز والنفط.

وتنحى بوتفليقة في أبريل (نيسان) 2019 بعد مظاهرات حاشدة رفضت ترشحه رئيساً لفترة خامسة، وطالبت بإصلاحات سياسية واقتصادية.

وإلى جانب عائلة بوتفليقة، كان من بين المعزين الرئيس عبد المجيد تبون وكثير من وزراء الحكومة الحالية وضباط من الجيش.

لكن وسائل الإعلام الحكومية أولت القليل من الاهتمام للجنازة، ولم يعرض التلفزيون الحكومي مراسم الدفن، مثلما كان الحال في جنازات الرؤساء السابقين.


وقال معلم يدعى محمد حاشي: «سنوات حكم بوتفليقة كانت فترة جيدة. لقد أنجز مشروعات كبيرة وخلص البلاد من الديون الخارجية واسترجع السلم»، غير أن جمال حرشي، الذي يعمل في أحد البنوك المملوكة للدولة، قال: «عرفت فترة بوتفليقة انتشاراً رهيباً للفساد لم يطلع عليه الرأي العام إلا بعد إرغامه على مغادرة السلطة».

وسُجن كثير من كبار المسؤولين السابقين، بمن فيهم رؤساء وزراء ووزراء وقادة بالجيش، بتهمة الفساد منذ استقالة بوتفليقة في أبريل 2019 تحت ضغط من حركة احتجاجية تُعرف باسم «الحراك».


واستمر آلاف من أعضاء الحركة التي لا قائد لها في النزول إلى الشوارع كل أسبوع إلى أن حظرت السلطات التجمعات بسبب جائحة فيروس «كورونا» في مارس (آذار) 2020.

وكان بوتفليقة مناضلاً في حرب التحرير التي استمرت من 1954 إلى 1962 وأنهت الحكم الاستعماري الفرنسي، وأصبح أول وزير خارجية للجزائر وأحد القوى التي تقف وراء حركة عدم الانحياز، التي منحت كثيراً من دول أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية صوتاً على الساحة العالمية.


الجزائر أخبار الجزائر

اختيارات المحرر

فيديو