«الخماسية» تعيد المياه لمجاريها بين المطوع وجماهير الرائد

«الخماسية» تعيد المياه لمجاريها بين المطوع وجماهير الرائد

المدرجات هتفت لرئيس النادي بعد موجة من «مطالبات الرحيل}
الأحد - 12 صفر 1443 هـ - 19 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15636]
لاعبو الرائد يحتفلون بالخماسية التاريخية (تصوير: بشير صالح) جماهير الرائد ساندت فريقها بحرارة في الديربي

أعاد الفوز التاريخي للرائد على غريمه التعاون 5-3 في ديربي القصيم أول من أمس، المياه لمجاريها بين رئيس النادي فهد المطوع والجماهير، وذلك عقب موجة من الانتقادات والمطالبات برحيله بسبب إخفاق الفريق الموسم الماضي ونجاته في الأمتار الأخيرة من الهبوط إلى دوري الأولى.
وبعد هذا الفوز هتفت الشريحة الأكبر من الجماهير للرئيس ومجلس الإدارة احتفالاً بالفوز التاريخي والذي يعتبر الأكبر في تاريخ مواجهات الفريقين بدوري المحترفين.
وقلب الرائد تأخره 3-1 إلى فوز ثمين بخماسية، حيث افتتح الرائد التسجيل في الشوط الأول عن طريق كريم البركاوي، قبل أن ينجح التعاون في التقدم بثلاثية مطلع الشوط الثاني في غضون خمس دقائق، وذلك عن طريق تاوامبا الذي سجل هدفين بالإضافة للمنضم حديثاً للفريق لوفانور، قبل أن ينتفض الرائد ويسجل أربعة أهداف حملت توقيع رائد الغامدي ومنصور البيشي وكريم البركاوي وعبد الله المقرن.
وبعد أن هتفت الجماهير كثيراً باسمه بادلها الرئيس التحية ليسجل هذا الحدث صفحة جديدة للعلاقة بين الرئيس والجماهير الرائدية والتي قسا بعضها على المطوع إلى حد مطالبته بالرحيل.
وكان المطوع وصل إلى طريق مسدود أدى به إلى عدم وجود بديل ليتولى إدارة النادي، فآثر البقاء ومواصلة العمل ليكلفه ذلك مزيداً من الجهد العملي والصرف المالي، حيث يعد من أكثر الرؤساء صرفاً على ناديه.
وكانت مصادر قالت إن المكافأة المالية التي دفعت لكل لاعب تصل إلى 50 ألف ريال دون أي تأكيد من جانب الإدارة لهذا الرقم الكبير والذي يتخطى بكل تأكيد «سلم المكافآت» الذي تقوم الإدارة بصرفه بعد كل فوز. وهذا الرقم إن حدث بالفعل فإنه يعد الأعلى للفريق هذا الموسم والذي بدأ مشواره بالفوز على الفتح وخسر من الاتحاد ثم فاز على الحزم قبل أن يتعادل مع الاتفاق في الدمام.
وبهذا الفوز أكد الرائد علو كعبه على التعاون كما أنه دخل دائرة المنافسة على مراكز المقدمة كما فعل في الموسم قبل الماضي حينما حل سادس الترتيب وعلى بعد نقاط قليلة من صاحب المركز الرابع المؤهل للملحق الآسيوي.
أما على الصعيد الفني، فإن العودة بالنتيجة بذلك السيناريو المثير أثبتت مدى العزيمة التي يتملكها اللاعبون والنهج الناجح الذي يطبقه المدرب الإسباني بابلو ماشين على الفريق، حيث إن عودته للنتيجة لم تكن للمرة الأولى، بل إنه عاد قبلها أمام الاتفاق بعد التأخر وتقدم في النتيجة إلا أنه تعرض لهدف تعادل حينها أمام فريق يضم بين صفوفه عناصر مميزة.
وعلى صعيد اللاعبين كان الظهور الأول للحارس الإسباني ياغو هيريرن مطمئناً جداً بعد أن تولى الحارس المحلي أحمد الرحيلي حماية الشباك في الجولات الأربع الأولى.
ومع تعرض شباكه لثلاثة أهداف إلا أن الحارس ياغو أظهر قدرات كبيرة ليكون من أفضل الحراس الأجانب في الدوري بعد أن تصدى لكرات خطرة للهجوم التعاوني الخطر الذي يقوده الكاميروني توامبا والذي سجل هدفين ارتقى بهما صدارة الترتيب للهدافين بعد الوصول إلى 6 أهداف. ويعد الحارس ياغو الذي لعب في عدة أندية أبرزها فريق أتليتكو بلباو من أهم الصفقات التي عقدتها الإدارة هذا الموسم والتي حرصت على التأني في الخيارات الأجنبية إلى درجة أنها لم تكمل العناصر السبعة قبل إغلاق فترة التسجيل الصيفية وأكدت عبر بيان أن الأهم لديها الجودة وليس العدد.
كما تم الإعلان عن التعاقد مع اللاعب البرتغالي الدولي السابق إيدير لوبيز الذي تم التوقيع معه ليكون سابع الأجانب وإن كان التوقيع معه بعد نهاية فترة التسجيل إلا أن وضعه كلاعب حر يحق له التوقيع حتى خارج فترة التسجيل التي تحددها الاتحادات الرياضية حسب أنظمة الفيفا.
ومن المنتظر أن يصل إيدير غداً الاثنين ليجري إعداده للظهور الأول في مواجهة الفيصلي السبت المقبل في الجولة السادسة من بطولة الدوري. وسيمثل التعاقد مع إيدير قوة هجومية إضافية للرائد والذي يسعى ليكون في مركز متقدم في الدوري وينافس بقوة في بطولة كأس الملك حيث إن الطموحات هو اللحاق بالتعاون والفيصلي بتحقيق الكأس الأغلى وهي الأندية المصنفة بكونها من فرق الوسط.
وكان المطوع قد وجه رسالة تهنئة لجمهور ناديه عبر تغريده في «تويتر» شكرهم من خلالها على وقوفهم وتشجيعهم ودعمهم المستمر طوال المباراة والذي كان له الأثر على اللاعبين وتحقيق النقاط الثلاث. كما شكر اللاعبين على ما قدموه من مجهود مميز طيلة مجريات المباراة واعداً بأنه بوقفة الجمهور ودعمه وتشجيعه سيتحقق الأفضل دائماً.
يذكر أن الرائد من أكثر الأندية عقداً للصفقات هذا الموسم من خلال ضم أسماء محلية من أصحاب الخبرة والتجربة الواسعة مع الأندية الكبيرة وكذلك التعاقدات الأجنبية لأسماء لها تاريخ كبير في الاحتراف الأوروبي فيما لم يتم الاحتفاظ سوى بعنصرين هما المغربيان كريم البركاوي الذي افتتح التسجيل في الديربي ومحمد فوزير الذي نزل بديلاً في الدقائق الأخيرة للمباراة التي منحت الصدارة المؤقتة للرائد قبل مواجهات مباريات الأمس.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

فيديو