الأسير العارضة: تفاديت دخول البلدات العربية لضمان عدم توريط سكانها

الأسير العارضة: تفاديت دخول البلدات العربية لضمان عدم توريط سكانها

قال إن إسرائيل تبحث عن إنجاز {لتغطية فشلها}
السبت - 11 صفر 1443 هـ - 18 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15635]

كشف الأسير محمود العارضة، قائد عملية الفرار من السجن الإسرائيلي أنه تعمّد عدم الدخول للبلدات العربية لفلسطينيي 48، لئلّا يتورّط أحد من سكانها بتهمة تقديم مساعدة أسير هارب. وذكر في رسالة وجهها إلى والدته المريضة، عبر محاميه خالد محاجنة الذي التقاه أمس (الجمعة)، للمرة الثانية منذ إعادة اعتقاله، أنه حرص على تقديم علبة عسل هدية لوالدته لدى لقائها. ولكن الجنود الذين ألقوا القبض عليه صادروها، وجاء في الرسالة: «بعد التحية والسلام، حاولت المجيء لأعانقك يا أمي، قبل أن تغادري الدنيا لكن الله قدّر لنا غير ذلك. أنتِ في القلب والوجدان وأبشرك بأنني أكلت التين من حقول البلاد، والصبر والرمان، وأكلت المعروف والسماق والزعتر البري، وأكلت الجوافة بعد حرمان 25 عاماً. وكان في جعبتي علبة عسل هدية لك، سلامي لأخواتي العزيزات باسمة وربى وختام وسائدة، وكل الأخوة فأنا مشتاق لهم كثيراً. تنسمت الحرية ورأينا أن الدنيا قد تغيّرت، وصعدت جبال فلسطين لساعات طويلة، ومررنا بالسهول الواسعة، وعلمت أن سهل عرابة بلدي، قطعة صغيرة من سهول بيسان والناصرة. سلام إلى كل الأهل والأصدقاء. سلامي إلى ابنة شقيقتي أفيهات التي لبست جرابينها (جواربها) وقطعت بها الجبال. سلام إلى عبد الله وهديل ويوسف وزوجة رداد والأهل جميعاً: سارة ورهف وغادة ومحمد والجميع. سلام خاصة إلى هدى، وأنا مشتاق إليها كثيراً وسأبعث لها كل القصة والحكاية».
والتقى المحامي محاجنة، ابن مدينة أم الفحم الذي يعمل لدى هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين في رام الله، أيضاً مع الأسير محمد العارضة. وكشف أنه وجه من خلاله رسالة إلى شعبه الفلسطيني، من داخل أقبية التحقيقات التي تجريها معه أجهزة الأمن الإسرائيلية، قال فيها إنّه لو كانت أيام الحريّة الخمسة، التي عاشها عقب نجاحه بالفرار من سجن الجلبوع قبل أن يُعاد اعتقاله؛ «كلّ حياته» لوافق على ذلك. وقال محاجنة، في حديث خاصّ مع «عرب 48»، إن «معنويات الأسير العارضة عالية جداً».
وأوضح محاجنة أنّه لم يتم التحقيق مع الأسير خلال الأيام الأخيرة، «بسبب الأعياد اليهودية»، مشيراً إلى أن العارضة لا يزال في زنزانته، ولم يبدّل ملابسه خلال الأيام الأخيرة، وسُمِح له بأن يستحمّ أول من أمس (الخميس)، مرّة أخرى. وذكر أنّه «سُمح له (للأسير) بالنوم أكثر من الفترة السابقة، خلال اليومين الأخيرين»، مشدّداً على أنه «لم ينَم خلال الخمسة أيام الأولى، سوى 10 ساعات فقط».
وأشار محاجنة إلى أن «كلّ أسئلة محمد، كانت حول المحاكمة المستقبلية»، موضحاً أنه شرح للأسير مجريات المسار القضائيّ. وقال محاجنة إن «جلسةَ محاكمة أخرى، سوف تُعقد يوم غد (الأحد)، من أجل البتّ في طلب النيابة والمخابرات الإسرائيلية، بتمديد اعتقال محمد والآخرين (الأسرى)، لاستكمال التحقيق معهم».
وأضاف: «أنا أتوقع أنه في نهاية مسار التحقيق، سوف تُقدَّم لوائح اتهام بتُهم أمنية خطيرة». وعزا ذلك إلى أن «إسرائيل تبحث عن إنجاز، لتغطي على الفشل والإحراج الذي سببهما الأسرى».


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو