أميركا تدعو من طرابلس إلى الالتزام بموعد الانتخابات الليبية

أميركا تدعو من طرابلس إلى الالتزام بموعد الانتخابات الليبية

«الجيش الوطني» ينفّذ ضربات جوية ضد «المعارضة التشادية»
الخميس - 9 صفر 1443 هـ - 16 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15633]
الدبيبة يتوسط مستشار وزارة الخارجية الأميركية والمبعوث الأميركي الخاص إلى ليبيا (الحكومة الليبية)

أجرى وفد أميركي رفيع المستوى، أمس، محادثات مع مسؤولي السلطة الانتقالية الليبية في العاصمة طرابلس، انصبّت حول الالتزام بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة قبل نهاية العام الجاري.

وقال عبد الحميد الدبيبة، رئيس الحكومة الليبية، خلال اجتماعه مع الوفد الأميركي، الذي ضم ديريكاتش شوليت مستشار وزارة الخارجية، وريتشارد نورلاند السفير والمبعوث الخاص إلى ليبيا، وآخرين، إن حكومته تولي أهمية قصوى لإنجاح الاستحقاق الانتخابي في ديسمبر (كانون الأول) المقبل، وذلك من خلال تخصيص الموارد المالية اللازمة للمفوضية، وتوفير الأمن وبسط الاستقرار.

وأوضح الدبيبة أن الاجتماع تناول أيضاً آخر تطورات الوضع السياسي في ليبيا، والخطوات المتخَذة تجاه تنفيذ خريطة الطريق، والتحديات التي تواجه الاستحقاق الانتخابي، ونقل عن شوليت دعم بلاده للمسار السياسي، والتعاون مع الحكومة الليبية، وصولاً لإجراء الانتخابات في موعدها.

من جانبه، أدرج شوليت لقاءه مع الدبيبة في إطار «إعادة تأكيد دعم الولايات المتحدة لعمل الحكومة، قصد تحقيق الاستقرار في ليبيا، سياسياً واقتصادياً، ومن أجل التحضير للانتخابات المقبلة».

كما أعرب المسؤول الأميركي عن دعم بلاده لعمل المجلس الرئاسي، برئاسة محمد المنفي، نحو المصالحة الوطنية، مشيراً إلى أن موسى الكوني، وعبد الله اللافي، نائبي المنفي، أكدا خلال لقائه معهما أمس، التزامهما بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية كما هو مقرر، والسعي لإعادة توحيد مؤسسات ليبيا، ودمج جميع مناطق البلاد بشكل كامل.

وقال شوليت إنه أجرى مع خالد المشري، رئيس المجلس الأعلى للدولة، نقاشاً وصفه بـ«الموضوعي» حول أهمية إجراء الانتخابات المرتقبة، لافتاً إلى أنه أكد على الموقف الأميركي والدولي بأن الفاعلين الليبيين «بحاجة إلى وضع اللمسات الأخيرة على التشريعات الانتخابية، التي تأخذ بعين الاعتبار الاهتمامات المشروعة للشعب الليبي».

ورأى شوليت عقب اجتماعه في طرابلس مع عماد السائح، رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، أنها «مستعدة لإجراء الانتخابات في موعدها من الناحية الفنية»، وقال إنه أشاد بالعمل المهم للسائح، الذي أطلعه على الاستعدادات الفعالة للانتخابات.

وتزامن ذلك مع تصريحات لنائب سفير الولايات المتحدة في الأمم المتحدة أمس، أعرب فيها عن أسف بلاده لعدم وجود إجماع في مجلس الأمن الدولي بشأن تجديد تفويض البعثة الأممية في ليبيا بعرقلة من روسيا.

بدوره، نقل محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسي، عن أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، الذي التقاه أمس بالدوحة في إطار زيارة رسمية تدوم يومين، إشادته بجهوده في توحيد المؤسسات، وإطلاق مشروع المصالحة الوطنية، وتأكيده دعم بلاده لاستقرار ليبيا، واستعدادها لدعم المسار السياسي.

من جهة أخرى، أعلنت شعبة الإعلام الحربي بـ«الجيش الوطني» أن سلاحه الجوي قام أمس، بطلعات استطلاعية واسعة، فوق منطقة العمليات العسكرية بالحدود الجنوبية، وذلك بعد ساعات من الاشتباكات التي جرت بمنطقة تربو في أقصى الجنوب الليبي.

وكانت «الشعبة» قد أعلنت مساء أول من أمس، تنفيذ مقاتلات سلاحه الجوي عدة ضربات جوية، استهدفت مواقع للمعارضة التشادية والجماعات الإرهابية، جنوب البلاد، كما شنت عمليات عسكرية برية لتمشيط هذه المواقع، وملاحقة الخلايا الإرهابية الفارة منها.

والتزمت السلطة الانتقالية في ليبيا، ممثلةً في المجلس الرئاسي وحكومة «الوحدة الوطنية»، الصمت حيال هذه التطورات العسكرية، ولم يصدر عنها أي تعليق رسمي بالخصوص.

في المقابل، قالت «جبهة الوفاق من أجل التغيير» في تشاد إن قوات «الجيش الوطني» الليبي، بدأت منذ يومين بمهاجمة أحد مواقعها الواقعة على الحدود الليبية.

وزعمت في بيان لها، أول من أمس، وجود خمسة ضباط فرنسيين مكلفين بإطلاق قذائف الهاون في صفوف المهاجمين هناك، وقالت إن الهدف من الهجوم اعتقال أو قتل مهدي علي، رئيس المجلس التنفيذي لقوات الجبهة، مشيرة إلى أنه ما زال يقود عمليات القتال، وادّعت مقتل 11 شخصاً وإصابة 10 آخرين من المهاجمين، وتدمير عدة آليات حربية ومركبة قتال مصفحة.


ليبيا magarbiat

اختيارات المحرر

فيديو