السجن لتسعة نشطاء في هونغ كونغ شاركوا في ذكرى تظاهرات تيان انمين

السجن لتسعة نشطاء في هونغ كونغ شاركوا في ذكرى تظاهرات تيان انمين

الأربعاء - 8 صفر 1443 هـ - 15 سبتمبر 2021 مـ
نشطاء خارج المحكمة التي أصدرت الأحكام في هونغ كونغ (أ.ب)

حُكم على تسعة من الناشطين المؤيدين للديمقراطية في هونغ كونغ، اليوم الأربعاء، بالسجن فترات تتراوح بين ستة وعشرة أشهر، لمشاركتهم في تجمع ليلي في ذكرى أحداث تيان انمين حظرته الشرطة العام الماضي.
وصدرت بحق ثلاثة آخرين أحكام مع وقف التنفيذ بموجب التهمة نفسها، وهي المشاركة في تجمع غير قانوني أو تحريض آخرين على المشاركة، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.
وجاءت الأحكام بعد أسبوع من توجيه الاتهام إلى قادة المجموعة التي نظمت التجمع السنوي بالتحريض على التآمر عقب عملية دهم للشرطة لمتحف في المدينة مكرس لضحايا أحداث ساحة تيان انمين في بكين عام 1989.
وكان تحالف «هونغ كونغ ألايينس» قد نظم على مدى ثلاثة عقود تجمعات ليلية في تلك الذكرى. وبعدما كان ذلك الحدث أكثر ما يرمز إلى الحريات السياسية في هونغ كونغ، حظرت السلطات التجمع الذي يقام في الرابع من يونيو (حزيران) في السنتين الماضيين متذرعة بجائحة كوفيد وأخطار أمنية.
وتعمد الصين حاليا إلى تغيير هونغ كونغ إلى ما يشبه صورتها الاستبدادية، عقب تظاهرات مطالبة بالديمقراطية تخللتها أحيانا أعمال عنف في 2019. وأوقف في هذا الإطار ناشطون بارزون من الحراك الديمقراطي وأقصي من يُعتبرون «غير وطنيين».
والأربعاء، حُكم على ألبرت هو نائب الرئيس السابق لتحالف هونغ كونغ ألايينس، بالسجن عشرة أشهر بجرم التحريض، وستة أشهر لحضوره التجمع. وسينفذ العقوبتين بالتزامن مع 18 شهرا يمضيها بالفعل على خلفية قضايا أخرى.
والقضية المتعلقة بالتجمع الليلي عام 2020 تطال 26 ناشطا من كل الأطياف السياسية في هونغ كونغ.
وغادر ناشطان آخران هما نيثان لو وساني تشونغ المدينة إلى المنفى قبل صدور أول استدعاء للمجموعة إلى المحكمة في سبتمبر (أيلول) 2020.
وصدرت أحكام بالسجن في وقت سابق هذا العام لكل من جوشوا وونغ وليستر شوم وتيفاني يوين وجانيل ليونغ، لمشاركتهم في التجمع. والمتهمون الثمانية الباقون الذين دفعوا ببراءتهم، سيمثلون أمام المحكمة في نوفمبر (تشرين الثاني).
يذكر أنه بعد بضعة أسابيع على تجمع العام الماضي، فرضت بكين قانونا للأمن القومي غيّر صورة المدينة المعروفة بحرياتها السياسية. وأوقف بموجب أحكامه أكثر من 100 شخص من الحراك المطالب بالديمقراطية. ورُفضت طلبات الإفراج المشروط عن غالبيتهم، ويواجهون أحكاما تصل إلى السجن مدى الحياة في حال الإدانة.
وتحالف «هونغ كونغ ألايينس» هو الهدف الأخير لقانون الأمن القومي. والأسبوع الماضي وُجهت إلى المنظمة وقادتها الثلاثة تهمة «التحريض على التآمر» بعدما شوهد أفراد من الشرطة يحملون مستندات ووثائق من «متحف 4 يونيو» الذي بات الآن مغلقاً.


هونغ كونغ هونغ كونغ أخبار أخبار الصين

اختيارات المحرر

فيديو