ترجمة عربية لرواية «جيني المجنونة»

ترجمة عربية لرواية «جيني المجنونة»

الأربعاء - 8 صفر 1443 هـ - 15 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15632]

تصدر قريباً عن دار «المدى» العراقية، ترجمة عربية لرواية «جيني المجنونة» لإينيس كانياتي، الحائزة على جائز «لي دو ماغو». وأنجز الترجمة نبيل الدبس.
من أجواء الرواية:
كانت تقصد المزارع تساعد في أعمالها. في الخريف، كانت تعمل في تحطيب عيدان الشجر وأخشابها، تحزمها في ربطات. في عطلة الخميس، كنت أرافقها. ألتقط الأغصان الصغيرة، وأضعها في الكومة. كنا وحيدتين. عند الظهيرة، كانت توقد نارا صغيرة. كثيرا ما أسترجع ذكرى خريف الغابات، النار، البرد، ذكراها وأنا برفقتها في الغابات الباردة. في الربيع، كانت تقوم بتقليب التربة في الكروم، وحقول البازلاء والفول. ما زلت أذكر أزهار الخزامی البرية، صفراء وحمراء، تتناثر بين الدوالي المصفوفة. كنت أقطفها لأقدمها إليها، أرتبها في باقات صفراء وحمراء، تذوي آخر النهار عند نهايات الصفوف.
كنت أيضاً أجمع نبتات خس النعجة والكراث البري، نأكلها عند المساء. كانت تقطف ثمار البازلاء أو الفول. تضع ما يعطونها منها في قفتها. نأكل بعضها. وما يتبقى منها كانت تعلبه وتحفظه. وإذ يحين موسم الحصاد، كانت الحقول تعبق بعطر خاص.
كانت تعود إلى البيت وشعرها مغطى بالغبار وذرارات التبن. كان عليها عزق الذرة، وقطاف الفاصولياء الخضراء والبندورة، وكذا الفواكه وكنا نأكل الفواكه، ومنها نصنع المربيات والمزيد من المعلبات. وعندما يحين قطاف العنب، كانت تعود إلى البيت تفوح منها رائحة السكر والدبق، فيما بعد كانوا يعطونها قليلاً من النبيذ البكر الذي يصيبني بشيء من الدوار.
كانت تذهب لإعداد ولائم العمودية، والمناولة، والأعراس. أحياناً، كانت تصحبني معها. أمكث في المطابخ الرطبة وهي لا تفارق ناظري.


Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة