بعد 10 آلاف عام من اختفائه... العلماء يعيدون الماموث إلى الأرض

بعد 10 آلاف عام من اختفائه... العلماء يعيدون الماموث إلى الأرض

الأربعاء - 8 صفر 1443 هـ - 15 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15632]
بقايا ماموث صغير عُرض في هونغ كونغ عام 2012 (أ.ف.ب)

بات من الممكن الآن تركيب الحمض النووي للماموث الصوفي، وربما إعادة هذا الرمز من العصر الجليدي إلى الحياة. فقد عاش الماموث، الذي يصنف ضمن الحيوانات الآكلة للأعشاب، في العديد من المناطق الشمالية الباردة مستفيداً من فرائه الكثيف الذي يحميه ضد البرد القارس. ويتحدر الماموث والفيلة الآسيوية من سلف واحد وهما متشابهان جينياً إلى حد بعيد، حسب صحيفة «الغارديان» البريطانية.
وكانت قد تمت مناقشة إمكانية إعادة حيوانات الماموث إلى البرية - بجدية في بعض الأحيان - لأكثر من عقد، لكن أعلن باحثون يوم الاثنين الماضي عن تمويل جديد يعتقدون أنه يمكن أن يجعل حلمهم حقيقة. ولتحقيق هذا المشروع، جمعت شركة العلوم البيولوجية والجينات التي شارك في تأسيسها بن لام، رائد الأعمال في مجال التكنولوجيا والبرمجيات، وجورج تشيرش، أستاذ علم الوراثة في كلية الطب بجامعة هارفارد 15 مليون دولار لخلق مناهج جديدة لعمل الجينات.
وحسب ما ذكره العلماء، أنه يمكن عمل هجين الفيل - الماموث عن طريق صنع أجنة في المختبر تحمل الحمض النووي للماموث. وتتضمن نقطة البداية للمشروع أخذ خلايا الجلد من الأفيال الآسيوية، المهددة بالانقراض، وإعادة برمجتها إلى خلايا جذعية أكثر تنوعاً تحمل الحمض النووي للماموث. كما يتم تحديد الجينات الخاصة المسؤولة عن شعر الماموث وطبقات الدهون العازلة والتكيفات المناخية الباردة الأخرى من خلال مقارنة جينومات الماموث المستخرجة من التربة الصقيعية مع تلك الموجودة في الأفيال الآسيوية ذات الصلة.
ومن ثم يتم نقل هذه الأجنة إلى أم بديلة أو يحتمل أن تكون في رحم صناعي. إذا سارت الأمور كما هو مخطط لها... ويأمل الباحثون في الحصول على أول مجموعة من العجول في غضون ست سنوات.
وقال تشيرش لصحيفة «الغارديان» البريطانية، إن «هدفنا هو صنع فيل مقاوم للبرد، لكنه سيبدو ويتصرف مثل الماموث. ليس لأننا نحاول خداع أي شخص، ولكن لأننا نريد شيئاً معادلاً وظيفياً للماموث، يعيش في درجة حرارة - 40 درجة مئوية، ويفعل كل الأشياء التي تفعلها الأفيال والماموث، لا سيما هدم الأشجار».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة