الاستخبارات الأميركية: أكبر التهديدات الإرهابية تأتي من اليمن والعراق وليس أفغانستان

الاستخبارات الأميركية: أكبر التهديدات الإرهابية تأتي من اليمن والعراق وليس أفغانستان

الثلاثاء - 7 صفر 1443 هـ - 14 سبتمبر 2021 مـ
أفريل هاينز مديرة الاستخبارات الوطنية الأميركية (أ.ب)

اعتبرت مديرة الاستخبارات الوطنية الأميركية أفريل هاينز، أن التهديد الأكبر للولايات المتحدة من الإرهاب الدولي يأتي من دول مثل اليمن والصومال وسوريا والعراق، بينما تحل أفغانستان في مرتبة أدنى بقائمة الأولويات.
وقالت أفريل في مؤتمر حول الأمن القومي في ضواحي واشنطن: «رغم أن مسؤولي الاستخبارات الأميركية يراقبون عن كثب ما إذا كانت الجماعات الإرهابية ستعود للظهور في أفغانستان، إلا أنها لم تعد مصدر القلق الأول فيما يتعلق بإيواء إرهابيين يمكنهم تنفيذ هجومهم داخل الولايات المتحدة».
وأضافت: «إننا لا نضع أفغانستان في صدارة قائمة الأولويات، بل ننظر إلى اليمن والصومال وسوريا والعراق... هناك نرى التهديدات الأكبر».
وتابعت هاينز أنه رغم ذلك فإن هناك «تركيزا كبيرا» من جانب أجهزة الاستخبارات الأميركية لمراقبة إمكانية قيام الجماعات الإرهابية بإعادة تكوين نفسها في أفغانستان»، مشيرة إلى أن «جمع المعلومات الاستخباراتية داخل أفغانستان قد تراجع منذ الانسحاب الأميركي».
وبعد تصريحات هاينز بساعات، دافع وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن أمام الكونغرس عن الانسحاب الفوضوي من أفغانستان.
ورد بلينكن بلهجة حازمة على الاتهامات حول عدم الاستعداد بشكل كاف للانسحاب التي أتى بعضها من صفوف المعسكر الديمقراطي أيضاً. وشن هجوما مضادا بتحميله الرئيس السابق دونالد ترمب المسؤولية الكبرى عن الوضع. وقال خلال جلسة في مجلس النواب الأميركي «لقد ورثنا مهلة لكننا لم نرث خطة».
ورأى أن الرئيس جو بايدن لم يكن لديه خيار آخر عند دخوله البيت الأبيض مطلع العام 2021 «إلا وضع حد للحرب أو الانخراط في تصعيد. (...) حركة طالبان كانت أقوى عسكريا من أي وقت مضى» منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) 2001 التي تقف وراء التدخل الغربي في أفغانستان، في حين أن عدد القوات الأميركية على الأرض كان الأدنى أيضاً.


أميركا الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو