وفاة امرأة بعد تعرضها للاغتصاب في الهند تصدم الرأي العام مجدداً

وفاة امرأة بعد تعرضها للاغتصاب في الهند تصدم الرأي العام مجدداً

الاثنين - 6 صفر 1443 هـ - 13 سبتمبر 2021 مـ
وقفة احتجاجية سابقة بعد جريمة اغتصاب في نيودلهي (أرشيفية - رويترز)

توفيت امرأة هندية تبلغ من العمر 34 عاماً بعد تعرضها للاغتصاب والاعتداء، في قضية هزت الرأي العام مجدداً، وشبهها نشطاء بحادثة الاغتصاب الجماعي وقتل طالبة عام 2012 والتي دفعت ملايين النساء إلى الضغط من أجل الوصول لقوانين أكثر صرامة في قضايا الاعتداء الجنسي في البلاد.
وقالت شرطة مدينة مومباي التي حدثت فيها الجريمة، صباح (الجمعة) الماضية، إنها تلقت اتصالاً حول تعرض امرأة للضرب. ووُجدت الشرطة المرأة فاقدة للوعي وأُدخلت إلى المستشفى قبل أن تفارق الحياة (السبت) متأثرة بجروحها وفقاً لمفوض الشرطة هيمانت ناغريل.
وألقت الشرطة القبض على الجاني، بعد رصده عبر كاميرات المراقبة، بتهمتي الاغتصاب والقتل. ولم توجه إليه تهمة رسمية بعد، وسيظل رهن الاعتقال حتى 21 سبتمبر (أيلول). وقالت الشرطة لشبكة «سي إن إن» الأميركية، إن الضحية والجاني المزعوم كلاهما كان بلا مأوى، وإنه إذا تمت إدانة المشتبه به فقد يواجه عقوبة الإعدام.
وقالت الناشطة في مجال حقوق المرأة، يوغيتا بهايانا، إن قضية (الجمعة) في مومباي «هزت الأمة مرة أخرى»؛ لأنها «تشبه بشكل لا يصدق» اغتصاب وقتل الطالبة «نيربايا» البالغة من العمر 23 عاماً في نيودلهي في عام 2012.
و«نيربايا» اسم مستعار أُطلق على الضحية معناه «الشجاعة»، وتعرضت الضحية للاغتصاب والاعتداء، وتعرضت لإصابات مروعة، وفقاً لوثائق المحكمة. وتوفيت بعد أسبوعين من الحادث. وسلطت وفاتها الضوء على قضية الاعتداء الجنسي في الهند، وزاد التدقيق في الجرائم ضد النساء، وتغيرت قوانين الاغتصاب في البلاد، بعد قيام مظاهرات حاشدة.
ورغم ذلك، لم تتراجع معدلات جرائم الاغتصاب والجرائم الجنسية الأخرى في البلاد، حيث سجلت السلطات نحو 34 ألف جريمة اغتصاب في عام 2018؛ وهو ما يعني وقوع جريمة كل 15 دقيقة، ويقول النشطاء، إن الأرقام أكثر من المعلن بمراحل، بسبب إحجام غالبية الضحايا عن الإبلاغ عن الجرائم التي يتعرضن لها، حسبما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).
والشهر الماضي، توفيت فتاة هندية بعدما أشعلت النار في نفسها؛ احتجاجاً على طريقة التعامل معها إثر اتهامها لأحد أعضاء البرلمان باغتصابها. وأحرقت الفتاة (24 عاماً) نفسها، أمام مقر المحكمة العليا في دلهي، بعد تحدثها عن اضطهاد من قبل عناصر في الشرطة والقضاء، بالنيابة عن عضو البرلمان الذي اتهمته باغتصابها في وقت سابق.


الهند أخبار الهند المرأة

اختيارات المحرر

فيديو