غانتس: إيران تدرب ميليشيات إرهابية على تشغيل «الدرونات» بقاعدة قرب أصفهان

غانتس: إيران تدرب ميليشيات إرهابية على تشغيل «الدرونات» بقاعدة قرب أصفهان

الأحد - 5 صفر 1443 هـ - 12 سبتمبر 2021 مـ
صورة جوية نشرتها وزارة الدفاع الإسرائيلية لقاعدة خاشان التي تدرب فيها إيران ميليشيات على استخدام طائرات من دون طيار

اتهم وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم (الأحد)، إيران بتدريب ميليشيات إرهابية تابعة لها على تشغيل الطائرات المسيرة (الدرون) المتقدمة، وذلك داخل قاعدة جوية إيرانية شمال مدينة أصفهان.

وبحسب صحيفة «تايمز أوف إسرائيل»، فقد قال غانتس إن «إيران خلقت مصطلح (إرهاب الوكلاء)، الذي يعني أنها شكلت جيوشاً إرهابية منظمة تساعدها على تحقيق أهدافها الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية».

وأضاف: «واحدة من الأدوات المهمة التي طورتها إيران لمساعدة وكلائها هي مجموعة من الطائرات غير المأهولة التي يمكن أن تسافر آلاف الكيلومترات، وينتشر الآلاف منها في جميع أنحاء اليمن والعراق وسوريا ولبنان».

وتابع غانتس: «علاوة على ذلك، تحاول إيران نقل المعلومات اللازمة لإنتاج طائرات الدرون إلى حركة (حماس) في قطاع غزة».

وأدلى غانتس بهذه التصريحات في مؤتمر لمكافحة الإرهاب بجامعة ريشمان قرب تل أبيب.

ودعا وزير الدفاع أيضاً إلى فرض عقوبات فورية على إيران في أعقاب تقرير «وكالة الطاقة الدولية»، الأسبوع الماضي، الذي قال إن إيران تواصل كسر الكثير من القيود المفروضة عليها بموجب الاتفاق الذي أبرمته عام 2015 مع القوى العالمية الكبرى، ومنها ما يتعلق بمستوى تخصيب اليورانيوم ومخزون اليورانيوم المخصب.

وقالت «الوكالة التابعة للأمم المتحدة» في تقريرها الفصلي إن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب يتضمن نحو عشرة كيلوغرامات مخصبة حتى 60 في المائة، وهي نسبة قريبة من تلك اللازمة لصنع أسلحة.

وقال غانتس: «إيران لا تحترم الاتفاقيات التي وقعتها، ولا يوجد سبب للاعتقاد بأنها ستحترم أي اتفاقيات سيتوقعها في المستقبل».

كما حذر من أن امتلاك إيران لقدرات نووية سيشعل سباق تسلح في المنطقة من شأنه أن يشكل تهديداً وجودياً لإسرائيل والعالم بأسره.

وأدى انفجار في 29 يوليو (تموز) على متن ناقلة المنتجات البترولية ميرسر ستريت بالقرب من خليج عمان، وهو طريق رئيسي لشحن النفط، إلى مقتل اثنين من أفراد الطاقم أحدهما بريطاني والآخر روماني. والناقلة التي تديرها شركة زودياك ماريتايم المملوكة لإسرائيل ترفع علم ليبيريا وتملكها اليابان.

وقال الجيش الأميركي إن خبراء مفرقعات من حاملة الطائرات رونالد ريغان التي تم إرسالها لمساعدة الناقلة ميرسر ستريت خلصوا إلى نتيجة مفادها أن الانفجار نجم عن طائرة مسيرة تم تصنيعها في إيران التي اتهمتها قوى عالمية أخرى بالضلوع في الهجوم لكن طهران تنفي ذلك.


اسرائيل ايران سوريا و ايران

اختيارات المحرر

فيديو