مناورات عسكرية بين روسيا وبيلاروسيا تثير مخاوف الجوار

مناورات عسكرية بين روسيا وبيلاروسيا تثير مخاوف الجوار

الجمعة - 3 صفر 1443 هـ - 10 سبتمبر 2021 مـ
جانب من القوات المشاركة في المناورات (رويترز)

باشرت روسيا وبيلاروسيا، اليوم (الجمعة)، مناورات عسكرية ضخمة نددت بها بولندا المجاورة، وسط توتر متواصل بين روسيا والغرب، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتجري المناورات التي أُطلق عليها اسم «زاباد 2021» (غرب 2021) في تسع قواعد عسكرية روسية وخمس قواعد بيلاروسية وفي بحر البلطيق.


وأفادت وزارة الدفاع الروسية التي بثت صوراً لأسطولها في بحر البلطيق بأن «نحو مائتي ألف عسكري وأكثر من ثمانين طائرة ومروحية و760 آلية حربية بينها أكثر من 290 دبابة وما يصل إلى 15 سفينة تشارك في التدريبات الاستراتيجية».

ووقعّ الرئيس البولندي أندري دودا في مطلع سبتمبر (أيلول) مرسوماً ينص على فرض حال الطوارئ لثلاثين يوماً على الحدود مع بيلاروسيا تحسباً للمناورات العسكرية وخوفاً من تدفق كبير للمهاجرين.

وهي أول مرة تعلَن حال الطوارئ في هذا البلد منذ سقوط النظام الشيوعي عام 1989.


وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس (الخميس)، لدى استقباله نظيره البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو، أن التدريبات أمر منطقي في ظل انتشار حلف الأطلسي، الخصم الاستراتيجي لروسيا، في أوروبا الشرقية.

من جهته، رأى وزير الدفاع البولندي ماريوش بلاشتشاك، في مقابلة نشرتها صحيفة «بولسكا تايمز»، اليوم (الجمعة)، أن التدريبات العسكرية تختبر «النظام المناعي» لوارسو التي عليها أن تعرف «متى وكيف يمكننا الرد»، وأوضح أنها تتيح لموسكو القيام بـ«أنشطة هجينة» مثل «التضليل الإعلامي والاستفزازات والحوادث الحدودية».

وفيما تُتهم مينسك بتشجيع عبور المهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي انتقاماً من العقوبات الغربية المفروضة عليها، أكد بلاشتشاك أن المناورات العسكرية قد يعقبها «ضغط متزايد» على صعيد الهجرة على بولندا وليتوانيا ولاتفيا.


روسيا بولندا روسيا البيضاء

اختيارات المحرر

فيديو