23 قصة قصيرة مترجمة للإنجليزية لكتّاب مصريين تلعب على المكان والأشياء الهامشية

23 قصة قصيرة مترجمة للإنجليزية لكتّاب مصريين تلعب على المكان والأشياء الهامشية

الأربعاء - 1 صفر 1443 هـ - 08 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15625]
قصص قصيرة مصرية معاصرة

صدر حديثاً عن سلسلة «حكايات النيل» الكتاب السنوي الثالث بعنوان «قصص قصيرة لكتاب معاصرين من مصر» يتضمن 23 قصة تم اختيارها وترجمتها للغة الإنجليزية ونشرها على موقع «أمازون» للنشر الذاتي، وتسعى السلسلة لترويج الإبداع المصري المعاصر عبر ترجمته للغات الأجنبية وتقديمه للقارئ الغربي رغبة في توصيل الثقافة والأدب المصري المعاصر لأكبر رقعة من القراء والمهتمين.
تتسم القصص المنشورة في الكتاب بالقصر الشديد، فلا يتجاوز بعضها صفحة أو صفحتين، وقد تم اختيارها وترجمتها ونشرها بجهد ذاتي للأديبة المصرية سلوى الحمامصي، ويغلب عليها مشاركة المرأة، «15 كاتبة في مقابل 9 مبدعين»، وتشارك بعضهن بثلاث قصص، مثل فاطمة مندي، صاحبة قصص «الكذبة الأخيرة، وليلة الحكايات، ونيران طفولتي»، وهناك قصة للكاتبة نجلاء علام، بعنوان «في قلبي غرام»، وشاركت بقصة في الكتاب الثاني الذي صدر عن السلسلة نفسها عام 2020 باسم «ذكريات نبتسم لها»، أما الكاتبة غادة نوارة فتتضمن المجموعة واحدة من أقاصيصها بعنوان «تذكرة سفر» وهي طويلة نوعاً ما، وتصل عدد صفحاتها إلى ثماني صفحات، وهناك قصص لكل من شيرين فتحي «رأس مستعمل للبيع»، منى شماخ «يا ظالمني»، عزة عز الدين «شريط ستان»، منى نجيب «الجنة»، نيرمين ديميس «نوع من البهجة»، هالة فهمي «موسم هجرة العرائس»، تغريد فياض «امرأة غير معقولة»، وفاطمة موندي «الكذبة الأخيرة »، ورانيا البحراوي «السلحفاة»، وسلوى الحمامصي «عش العصفور»، وشاهيناز الفقي «المايسترو»، وعزة بدر «أنجم البحر»، وبثينة الدسوقي «الرسائل تعبث برأسي». أما عن الكُتاب فشارك السيد نجم بقصته «المصري القديم الحكيم»، إبراهيم فوزى «المحطة الأخيرة»، أحمد مرسى «التمثال والناس»، عمرو رمضان «أفراس»، محمد نجار الفارسي «أشياء لا تذكر»، محمد عاطف «مذكراتي»، سمير الفيل «انحناء»، زكي سالم «لحظة غروب»، ورضا سليمان «اللعبة».
وفي القصص يمكن ملاحظة أن المكان يلعب دوراً مهماً في إبراز الحدث، وتعميقه، وهو ما يظهر واضحاً في قصة «انحناء» للكاتب سمير الفيل التي تدور بين قسم الشرطة والمحكمة، واللذين يضفيان على الجو العام في القصة التي تدور أحداثها حول تاجر مخدرات وشى به معاونوه، طابعاً من القهر والذل، وفي قصة «أشياء لا تذكر» يقوم الجبل المشرف على القرية بدور مؤثر في أحداثها، حيث يبرز الطابع الخرافي والسحري الذي يصاحب رحلة الطفل بطل القصة للبحث عن أبيه، والذي يفتقده، ويفتقد الحديث عنه أمام أقرانه، وحين يسأل عنه جدته، تخبره أن أباك ذهب ناحية الشرق، فيذهب إلى هناك صوب الجبل والمقابر على أمل أن يلتقي به، أيضاً في قصة «الكذبة الأخيرة» تلعب تفاصيل المكان دوراً بارزاً في تصوير شخصية البطل الذي يسعى لإخفاء حقيقة زواجه من امرأة أخرى عن زوجته الأولى، فهو يتسلل من فوق سور البيت من أجل الدخول إليه بعد أن يعود متأخراً من بيت زوجته الثانية، لا يدخل من الباب، ثم في النهاية تكتشف المرأة بعد صدفة غريبة أنه متزوج ولديه طفلة من زوجته الثانية.
يشار إلى أن «سلسلة حكايات النيل» يقوم بترجمة القصص الخاصة بها فريق عمل من المترجمين الأكفاء بينهم الكاتبات أمل عيسى، ومنى نجيب، وتغريد فياض، والدكتورة ليلى حلمي، وتتولى الإشراف عليها وتقوم بتحريرها الكاتبة سلوى الحمامصي، وهي صاحبة الفكرة في عمل هذا المشروع الثقافي التطوعي الذي لا يهدف للربح.
وقالت الحمامصي إنه «لا يوجد جهة تدعم السلسلة حتى الآن، وأنها تصدر بجهود شخصية، وتتمنى أن تجد القصص طريقاً إلى الغرب بين قراء الإنجليزية، كما تتمنى أن يجد الكتاب سوقاً له داخل مصر بين أعضاء الجاليات الأجنبيات».
وذكرت أن الفكرة جاءتها من خلال سفرها المتكرر خارج مصر، ورغبتها في تقديم أعمالها القصصية للمجتمعات الأجنبية، فبدأت بترجمة كتبها وشاركت من خلالها في ندوات ومؤتمرات خارج مصر في العديد من الدول الأوروبية، ثم فكرت أن كثيراً من الكتاب مثلها يحلمون بترجمة بعض كتاباتهم ولا يعرفون إلى ذلك سبيلاً، وقد دفعها ذلك إلى التواصل مع بعض زميلاتها من المتخصصات في مجال الترجمة باللغة الإنجليزية، وقد رحبوا بالمشروع وقبلوا العمل متطوعين لخدمة الأدب المصري الذي لا يترجم منه إلا كتب قليلة وللمشاهير فقط.


مصر Art

اختيارات المحرر

فيديو