«كوفيد ـ 19» يزيد التنافس على الحد من «المعلومات المضللة»

«كوفيد ـ 19» يزيد التنافس على الحد من «المعلومات المضللة»

دور أكبر للمواقع الإلكترونية التابعة للصحف
الاثنين - 29 محرم 1443 هـ - 06 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15623]

وسط استمرار أزمة جائحة «كوفيد - 19»، بل تفاقمها مع ظهور المتحورات الجديدة، لا سيما «دلتا»، بات الجميع يبحث عن وسيلة موثوقة للبحث عن الأخبار.

ومع الظهور الأول للفيروس، كانت وسائل التواصل الاجتماعي المقصد الأول للتعرف على الأخبار، إلا أن رواج «المعلومات المضللة» على بعض هذه الوسائل هدد مكانتها بصفتها وسيلة لنقل الأخبار. وحسب مراقبين، كان لشركات التكنولوجيا العملاقة، مثل «آبل» و«غوغل»، نظرة ثاقبة حول مستقبل علاقة القارئ بالخبر، إذ رأت أن وسائل التواصل لن تدوم بصفتها وسيلة لنقل الأخبار، ولذا حجزت مقعدها مبكراً من خلال منصات عالمية تقدم خدمة مطالعة أخبار من مصادر متنوعة.

كذلك الصحف العربية البارزة بات لها شأن في هذا التطور، فبادرت إلى المنافسة بمنصات تُقدم الخبر المهني من خلال ضغطة زر على الهواتف الذكية. كذلك حرصت الكيانات الصحافية البارزة على أن تصبح أقرب إلى القارئ من خلال حسابات رسمية على منصات التواصل. ومع أن منصات التواصل نجحت، بلا شك، في استقطاب القارئ، وتحقيق مكاسب من الصحافة المهنية -وأحياناً هددت الكيانات الصحافية الراسخة في مهمة نقل الأخبار- فإن شدة الجائحة غيرت شكل المنافسة بين منصات التواصل ومنصات مطالعة الأخبار، سواء المجمعة على شاكلة «آبل نيوز» و«غوغل نيوز» أو الفردية المستقلة من خلال تطبيقات ومواقع الصحف.

ومن ناحية ثانية، يرى خبراء أن الجائحة وتداعياتها رجحت كفة الصحافة، وأعادت القارئ إلى المنصات التابعة للصحف الموثوق فيها، وعدوا أن الصدقية والمهنية كانا الرهان الذي فازت بهما الصحف، وسقطت بسببهما بعض منصات التواصل الاجتماعي، لافتين إلى أن جميع الصحف العربية البارزة تخوض اليوم سباقاً محموماً لمواكبة التطورات بات ينعكس على المحتوى.


تصديق الأخبار الكاذبة

تقرير لمعهد «رويترز» لدراسة الصحافة بجامعة أكسفورد البريطانية الشهيرة أشار في يونيو (حزيران) 2020 إلى وضع الأخبار الرقمية حول العالم، فذكر أن «مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي هم أكثر عرضة لتصديق الأخبار الكاذبة».

وهنا يقول مصطفى الريالات، رئيس تحرير صحيفة «الدستور» الأردنية، لـ«الشرق الأوسط» موافقاً إن أزمة «كوفيد - 19» دفعت إلى حقيقة تؤكد أن «منصات التواصل إحدى أهم أذرع الأخبار الكاذبة»، ويضيف: «لم تنجح هذه المنصات في تقديم ما يتوق له القارئ وسط أزمة عالمية لا مجال فيها للتأويل أو التهويل». وحسب الريالات، فإن «الجائحة أعادت القارئ نحو المنصات التابعة لصحف موثوق فيها، ولها تاريخ من المواقف مع القارئ. وعام 2020، كان العام الذهبي لصُناع الأخبار، سواء المرئية أو المكتوبة، بعدما تضاعفت المشاهدات».

وأرجع الإعلامي الأردني هذا التحول إلى أن «الصدقية والمهنية كانا الرهان الذي فازت به الصحف، وسقطت بسببه بعض منصات التواصل الاجتماعي».

أيضاً يؤمن الريالات بأن «الجائحة خدمت وسائل الإعلام التقليدية بشكل عام، والصحف بصفة خاصة، وعكست ثقة القارئ في صُحفه التقليدية، وحاجته إلى خبر قائم على المعلومة الموثقة. وبالتالي، اتضح الفارق الضخم بين مستخدم حساب على منصات التواصل يروج لأخبار مجهولة المصدر وصحافي ينشر خبراً من خلال عملية مهنية دقيقة».

وحقاً، يرجح الخبراء والمراقبون أن يكون المستقبل لصالح منصات مطالعة الأخبار، حيث يتوق القارئ لمعلومة مهنية موثقة، حتى إن كانت منصات التواصل ما زالت منافساً في نقل الأخبار. ومن جهة أخرى، يتساءل بعضهم عن سبب مطالعة قارئ ما موقعاً إلكترونياً واحداً بعينه، طالما أتيحت أمامه فرصة تصفح منصة حافلة بأخبار من مصادر متنوعة تغطي كل مناحي الحياة. وعندها، ما على المستخدم إلا تحديد اهتماماته، ومن ثم الدخول بسهولة على المنصة ليجد ما يبحث عنه. وهذه، تحديداً، هي الآلية التي اعتمدت عليها منصات جمع الأخبار، مثل «غوغل نيوز» و«آبل نيوز» و«فليب بورد» (Flipboard) وغيرها من المنصات العالمية.

جدير بالذكر أن منصة «غوغل نيوز» للأخبار ظهرت في يناير (كانون الثاني) 2006، وتصاعدت شعبيتها تدريجياً بالتوازي مع الاعتماد التدريجي على الإنترنت بصفتها مصدراً للمعلومات. ثم ظهرت منصة «فليب بورد» في يوليو (تموز) 2010. وفي هذه الأثناء، كانت شركة «آبل» تراقب الوضع تأهباً لاقتحام سوق المحتوى الصحافي في الوقت المناسب. وبالفعل، في سبتمبر (أيلول) 2015، خرجت منصة «آبل نيوز» التي أصبحت الأبرز عالمياً، حسب تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة «آبل»، الذي ذكر في أغسطس (آب) 2020 أن «المنصة تضم 85 مليون مستخدم نشط شهرياً، مع قراءة أكثر من 5 مليارات مقال شهرياً أيضاً».


تنافس المنصات الإخبارية

ومن جانبها، لم توضح «غوغل» العدد الفعلي للمستخدمين، إلا أن خدمتها الإخبارية -وفق الخبراء- تعد المنافس الأول لخدمة «آبل» الإخبارية. وحسب هؤلاء، قدمت منصات الأخبار في البداية مجاناً، معتمدة على الإعلانات التي تستفيد منها المنصة والموقع أو الصحيفة. ولكن تدريجياً، أعلنت شركة «آبل» أن جزءاً من خدماتها الإخبارية سيُحجب في حال الامتناع عن الاشتراك مقابل نحو 10 دولارات شهرياً، بينما لا يزال تطبيقا «غوغل نيوز» و«فليب بورد» يقدمان خدماتهما مجاناً معتمدين على الإعلانات فقط.

وحول أسباب شعبية هذه المنصات، أوضح محمد جلال الريسي، مدير عام وكالة أنباء الإمارات (وام)، لـ«الشرق الأوسط»، شارحاً أن «منصات مطالعة الأخبار، على شاكلة (غوغل نيوز) و(آبل نيوز) لا تقدم خدمة إخبارية فحسب، بل تقدم خدمة تكنولوجية متكاملة، وهي بالفعل قدمت الأخبار بصفتها جزءاً من الرفاهية للمستخدم».

ويضيف أن «ثمة ملايين يستخدمون أجهزة آبل، وكذلك آندرويد المدعم بـ(غوغل)، ويحظون بخدمة تكنولوجية متكاملة. وجاءت الأخبار لمزيد من الاستقطاب، وربما الرفاهية»، مستدركاً أن «هذه المنصات لا تصنع الخبر، بل تعتمد على نقل الأخبار من مصادرها، كأنها مجرد لوحة عرض».

الريسي يؤكد أيضاً أن «هذه الشركات العملاقة لم -ولن- تدخل شريكاً في صناعة الأخبار، بل فقط تكتفي بالعرض والمطالعة، وتجمع الأخبار من خلال كلمات مفتاحية محددة، وربما لاحقاً تتزود ببعض المراسلين، لكن حتى الآن لم يحدث ذلك، ولا نعدها شريكاً».

غير أن الريالات كان له رأي مغاير، إذ قال: «صحيح منصات مطالعة الأخبار العالمية صعدت إلى الواجهة بسبب أزمة الجائحة، لكن ما زال أمامها الكثير حتى تتغلغل في الروتين اليومي للقارئ، بشرط خرق تعود القارئ على هذه المنصات التي تتيح له التفاعل والتعليق على الأحداث. ومن ثم، فإن منصات الأخبار، سواء المستقلة أو المجمعة، بحاجة إلى تطوير أدواتها من أجل خلق مساحة شخصية مع القارئ، وجعله جزءاً فعالاً في الأحدث، لا سيما أن عقلية المجتمعات العربية تميل إلى التفاعل».

وأردف أن «منصات مطالعة الأخبار، سواء من (آبل) أو من (غوغل) لها أهمية بارزة، لكن لا يمكن القول إن تلك المنصات باتت جزءاً من ثقافة القارئ العربي، في حين هي عنوان للمستقبل، وستصل إلى مرحلة أفضل فيما يتعلق بثقة القارئ».

ومن جهتها، ترى شيماء البرديني، رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة «الوطن» اليومية في مصر، في لقاء مع «الشرق الأوسط»، أن «صعود المنصات، لا سيما بعد الجائحة، يعود إلى بعض العوامل، منها أن هذه المنصات راسخة إلكترونياً، كونها بالأساس إصدار تقني. ثم إنها تقدم خدمات ومميزات تحقق الرفاهية والتنوع أكثر، مقارنة بالمواقع الإلكترونية القائمة بذاتها، كذلك تنوع المحتوى جزء من تميزها». وتابعت البرديني أن «منصات مطالعة الأخبار ليست واجهة لآيديولوجيات واضحة، ما يمنحها نوعاً من الاستقلالية، ومن ثم تفوز بثقة القارئ».

وعن احتمال عزوف القارئ العربي عن صحفه لصالح منصات الأخبار العالمية، يرى الريسي أن «الإعلام مر بأزمات أرست تحولات جذرية، ودفعت نحو التطور، ومن ثم التحول نحو الرقمنة». ويضيف: «طبيعي أن كل متغير يُعد تحدياً لصناع الإعلام، وعلينا التكيف حتى نتطور ذاتياً. ووجود منصات عالمية تسمح بجمع ومطالعة الأخبار لا يشكل ضغطاً على الصحافة العربية، بينما الأزمة الحقيقية هي حاجة الصحافي العربي إلى التطور وتحديث أدواته».

ثم يتابع الريسي، فيقول إن «الشكل النمطي للخبر ما عاد يناسب جيل الألفية وتطلعاته، ولذا فإن السباق ما عاد في اللحاق بمنصات الأخبار المجمعة، بل في تطوير المحتوى أولاً، من خلال مزيد من الاعتماد على الأدوات المرئية، على شاكلة الصور والفيديو، ثم تأتي خطوة الوجود والمنافسة».

أما البرديني، فتؤكد أن «منصات مطالعة الأخبار تسارع في إتاحة حلول للأزمة المالية التي تواجهها الصحافة منذ بدء التحول نحو الرقمنة، واختلاف سياسة الإعلان بين المطبوع والرقمي. ولذلك شاهدنا بعض المنصات تتجه نحو الخدمات المدفوعة، ولو بشكل جزئي، ربما تمهيداً للتحول الكامل؛ لكن الحضور على منصات الأخبار لن يكون الحل السحري لأزمة الصحافة، حتى إن أصبح سبيلاً لجني أموال أتصور أنها محدودة، لأن التكلفة التي تتحملها الصحف لإنتاج مطبوعات ورقية أو حتى مواقع إلكترونية تتخطى هذا العائد المحدود. ومن ثم، لا أتصور أنها منقذ واقعي».


الحضور والمحتوى الخبري

وفي المقابل، بحسب الريسي، فإن «ثمة ضرورة لخروج منصات متخصصة في مطالعة الأخبار العربية على قدر من التطور يضعها في صفوف المنافسين، بصفتها نافذة للمحتوى العربي وشرطاً لاستمراره». قبل أن يضيف: «نحن بصدد خروج كيانات كهذه، لكن علينا الاعتراف أولاً أن ثمة كيانات تكنولوجية عملاقة سبقت بالفعل، وهذا ما يعد تحدياً، ومنافسته تحتاج إلى جهد مضاعف. وعليه، أتوقع أن نرى المؤسسات العربية البارزة ضمن هذه المنصات الفترة المقبلة».

والريالات يوافق الريسي رأيه، فيقول إن «الحضور على جميع المنصات المحلية والعالمية بات ضرورة، ولا يمكن غض الطرف عنه، في سبيل نشر اهتمامات وقضايا العالم العربي». ثم يشدد على أنه «حتى إن وفرت منصات مطالعة الأخبار مصدر دخل مالي للصحف، فهذا لا يعني الكثير، عندما يكون الحضور المهني والوظيفي هو الهدف الأصيل. والحاصل الآن أن الصحف العربية حققت حضوراً بارزاً في مجال الرقمنة، وغدا لها شأنها في الفضاء الإلكتروني، بل اتجهت بعض الصحف نحو الذكاء الاصطناعي في إنتاج المحتوى»، قبل أن ينهي تعليقه بالقول إن «جميع الصحف العربية البارزة تخوض سباقاً في مواكبة التطورات، ما ينعكس على المحتوى الذي بالفعل يتطور يوم بعد الآخر، وتحقق نجاحات ضخمة».


أميركا إعلام

اختيارات المحرر

فيديو