بعد أسبوعين من الجنازة... هندية يعتقد أنها ماتت بـ«كورونا» تعود إلى منزلها

بعد أسبوعين من الجنازة... هندية يعتقد أنها ماتت بـ«كورونا» تعود إلى منزلها

السبت - 27 محرم 1443 هـ - 04 سبتمبر 2021 مـ
السيدة الهندية موكتيالا غيريجاما (ديلي ميل)

تعرضت عائلة امرأة هندية أعلن عن وفاتها بسبب فيروس «كورونا» عن طريق الخطأ، للذهول عندما وصلت المسنة إلى المنزل بعد أسبوعين من جنازتها وحرق ما كان يعتقد أنه جثتها، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».

وأبلغت عائلة موكتيالا غيريجاما، (70 عاماً)، بشكل غير دقيق في 15 مايو (أيار) أنها توفيت بعد معركة مع فيروس «كورونا».

حدث الاختلاط من قبل المستشفى، في بلدة جاغايابيت في منطقة كريشنا بولاية أندرا براديش، عندما تم الخلط بين جثة امرأة أخرى وغريجاما، حيث أقيمت جنازة لها بالمقابل.

وذكرت مصادر محلية أن الجدة دخلت المستشفى يوم 12 مايو (أيار) بعد إصابتها بالفيروس المعدي.

وعندما ذهب زوجها غادايا إلى المستشفى للاستعلام عن حالتها، وجد غريجاما مفقودة من سريرها وأخبره الموظفون أنها نقلت إلى عنبر آخر.

فشل غادايا في العثور على أثر لغريجاما حتى بعد فحص جميع أجنحة المستشفى بدقة.

وبحسب ناجو، ابن شقيق غيريجاما، أخبرت إدارة المستشفى العائلة المنكوبة أخيراً أنها ستعثر على جثتها في المشرحة.

ويبدو أن أفراد العائلة لم يفحصوا الجثة عن كثب بسبب سياسات التباعد الاجتماعي، الأمر الذي أدى للخلط الحاصل بينها وبين جثة أخرى.



وذكرت صحيفة «ديلي ستار» أن اللوائح الصارمة المعمول بها تعني أن الأسرة المنكوبة لم تتمكن من رؤية الجثة إلا من مسافة بعيدة، بينما ظلت مغلفة بإحكام بالبلاستيك.

وقال ناجو: «عثر عمي على جثة مماثلة لجثة زوجته». وأكد أن المستشفى أصدرت أيضاً شهادة وفاة.

وأصيبت امرأة أخرى تدعى غيريجاما أيضاً بفيروس «كورونا» في نفس الوقت تقريباً وأدت وفاتها إلى هذا الخطأ المؤسف، وفقاً لمصادر محلية.

لكن عائلة غيريجاما التي لم تدرك أنها ما زالت على قيد الحياة، نقلت جثة السيدة الثانية وأدت الطقوس الأخيرة في نفس اليوم.

وبعد تعافيها في المستشفى، تساءلت السيدة عن السبب الذي لم يدفع أحداً من أسرتها لزيارتها واصطحابها للمنزل.

وأوضحت: «لم أكن على علم بأن العائلة والقرويين يحزنون على موتي. شعرت بالغضب لأن عائلتي لم تحضر لرؤيتي».



وتركت غيريجاما عائلتها في حالة ذهول بعد أن تمكنت من العودة إلى المنزل باستخدام 3 آلاف روبية هندية (29 جنيهاً إسترلينياً)، وهي الأموال التي قدمتها حكومة الولاية لكل ناج من «كوفيد - 19»، بعد أسبوعين من الجنازة.

وترك زوجها غادايا في حالة من عدم التصديق، وشعر أن ما حصل أشبه بمعجزة، حيث إن زوجته لا تزال على قيد الحياة وبصحة جيدة بعد كل شيء.


الهند أخبار الهند الهند سياسة فيروس كورونا الجديد وفات

اختيارات المحرر

فيديو