مرتضى فتيتي لـ«الشرق الأوسط»: على الفنان أن يحمي نفسه من الشهرة بواسطة محيطه

مرتضى فتيتي لـ«الشرق الأوسط»: على الفنان أن يحمي نفسه من الشهرة بواسطة محيطه

حصدت أغنيته «شدة وتزول» 10 ملايين مشاهدة
السبت - 27 محرم 1443 هـ - 04 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15621]
مرتضى فتيتي

يتمتع الفنان التونسي مرتضى فتيتي بقاعدة شعبية كبيرة، يترجمها نجاح أغانيه بأرقام قياسية.
فهو استطاع أن يحقق نجاحاً ملحوظاً في أغنيته الأخيرة «شدة وتزول». فتجاوزت نسبة مشاهديها على قناة «يوتيوب» 10 ملايين شخص في مدة شهرين فقط. وعندما تتحدث مع فتيتي يلفتك تواضعه وتمسكه بثبات قدميه على الأرض. فالشهرة حتى اليوم لم تنل من شخصيته وطبيعته الحقيقيتين.
يعرف تماماً أنه فنان ناجح في بلاده، ويعمل على توسيع قاعدته الجماهيرية من باب الثقافة الفنية التي برأيه تسيطر على الساحة أكثر من أي وقت مضى.
مرتضى فتيتي زار لبنان مؤخراً للمشاركة في برنامج تلفزيوني ولتوقيع عقد عمل مع شركة «ميوزك إز ماي لايف». فلماذا اختار لبنان؟ يرد في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «لأن التجربة الفنية ضرورة لكل فنان عربي يرغب في النجاح. وصناعة النجومية هي اختصاص لبناني بامتياز، وهو لم يأتِ بالصدفة بل عن جدارة.
وما جذبني في لبنان هذا الكم الهائل من نسبة الثقافة الترفيهية، التي يتمتع بها أرباب هذا القطاع. فكما في البرامج التلفزيونية، كذلك في تنظيم الحفلات الغنائية. كما أن شركة (ميوزك إز ماي لايف)، تملك تحليلاً سباقاً للميدان الفني، وهو ما سمح بتقدمها على غيرها من شركات الإنتاج».
ونسأل مرتضى عما إذا كان يتوقع تحقيقه كل هذا النجاح على ساحة تزدحم بالأصوات والمواهب. فيرد: «أنا إنسان واقعي جداً، والنجاح في رأيي هو أمر يستمد روحه من رونق الفنان نفسه. ويبقى استقرار النجاح مرتهناً بجدية الفنان. أنا نجحت في تونس، لكن جاء الوقت لتوسيع هذا النجاح وأخذه إلى العالم العربي.
ويقف وراء ذلك شغفي للموسيقى، فقد دخلت الفن من قلبي وليس من دماغي. لكن بعد مرور السنوات الأولى من المشوار، نتوقف مع أنفسنا ونأخذ في التفكير بصوت مرتفع؛ هل نجحنا؟ نعم نجحنا إلى حد ما. فالنجاح يولد نجاحاً آخر. ولا بأس إذا حصل خطأ ما مع الفنان. فمهنته تعرضه للنزول والصعود، المهم أن يبقى على نفس الخط».
وعما إذا يعتبر نفسه محظوظا؟ يقول: «بالتأكيد أنا محظوظ، لكن القصة لا تنحصر بالحظ. فهناك عامل الجهد. ولم يتحمس لبنان لتبني موهبتي بالصدفة، بل لأني تعبت واجتهدت في تونس. فالحظ برأيي هو نعمة من رب العالمين».
في بداياته، غنى مرتضى فتيتي «ملك العشق» وشكّل العنصر النسائي النسبة الكبرى من سامعيها، لتصل إلى 70 في المائة مقابل 30 في المائة من الرجال.
وعلق: «استوقفني هذا الأمر وقمت بدراسة حوله، فلأني غنيت الحب جذبت الشريحة النسائية بشكل أكبر. من هنا قررت تطوير هذا الرقم وقدمت (شدة وتزول) التي تتناول مشكلات الشباب التونسي، فحققت النجاح المطلوب لدى الطرفين».
برأي مرتضى، الأغنية ما عادت مجرد لحن وكلمات، بل ترجمة فنية لتخطيط إداري واستراتيجي تتحكم بها لغة الأرقام فتنعكس على الفن.
ويتابع: «هي بذلك أصبحت جسداً واحداً تجتمع فيه كل هذه العناصر وتعود لنفس الشخص».
يكتب مرتضى أغانيه ويلحنها، فلماذا حصر هذا الأمر بنفسه؟ يقول: «قديماً كان الشاعر يطرح النص، ومن ثم يأتي الملحن ليضع النغمة المناسبة له. اليوم اللحن يسبق الكلمة وإيقاعها. وهو أهم من الكلام التجاري ويشكل الواجهة الأساسية للعمل الفني. أنا شخصياً أنطلق من اللحن لأصل إلى موضوع الكلام. أستخرج خطوطه العريضة من النغمة، لأن اللحن هو النص الشعري اليوم».
وعن كيفية استخراجه موضوعات أعماله بعد تلحينها يوضح: «قد تبنى الفكرة على ثنائية معينة كما حصل بيني وبين الرابر سنفرة في (شدة وتزول).
والتلحين هنا يمكن أن يحصل بحضور عدد من أصدقاء الطرفين، ووسط مجموعة تزودنا بطاقة إيجابية. لكن ألحاني الشخصية أبنيها مع نفسي وفي خلوتي. وإذا ما شعر الملحن أنه يكرر نفسه فعليه أن يغير المكان والزمان الموجود فيهما. هنا تولد نغمات مختلفة يستوحيها من مشهدية معينة. فأي شيء غريب ويخرج عن العادي يستهويني. أنا اليوم موجود في لبنان، واستوحيت ألحاناً عدة من أماكن زرتها، وفي مقدمها منطقة البترون التي عشقتها. فالفنان هو محول للطاقة سلبية كانت أو إيجابية، ويستخدمها أينما وجدت في مكانها الفني المطلوب. فجميع الطاقات يمكنها أن تتحول فنياً».
وعن الأسباب التي أدت إلى نجاح أغنيته «شدة وتزول» يرد: «تشاركت فيها مع مغني الراب سنفرة، فاستقطبت أيضاً هواة هذا الفن. كما أن الحظ خدمها إلى حد ما، وقتها كانت تونس تشهد تحركات شعبية، ففرحت الناس بمعاني الأغنية (شدة وتزول)».
وعن دور السوشيال ميديا في حياة الفنانين، يقول: «لكل زمان ومكان أربابه وخصوصياته. فعندما نبحث في التفاصيل نكتشف الفرص. من قبل كان التلفزيون سيد الساحة، اليوم وسائل التواصل وانتشارها الواسع. أحياناً، هذا الانتشار يحصل من دون ارتباط بمقاييس فنية واضحة. فالسياسة الثقافية تسيطر أكثر على الفن اليوم، هو زمن أصعب من الماضي وأسهل في الوقت نفسه، لأن الجميع مدعو إلى التنافس».
وعما إذا كان يفكر في تقديم عمل باللهجة اللبنانية، يرد: «ممكن جداً في حال وجدت ما يناسبني. عندما جئت لبنان لم أستصعب فهم اللهجة.
أستمع عادة إلى فيروز والراحل وديع الصافي، وهو ما سهّل عليّ المهمة. لكن بما أن وظيفة الفن تثقيفية، فعليّ أن أصل من باب لهجتي وأعرّف الناس على تونس. هذا التبادل الثقافي مطلوب منا فنانين، إذ لا يمكننا أن نغني جميعاً نفس اللهجات. ويمكن أن أقدم يوماً ما أغنية تمزج بين اللبناني والتونسي أو بثنائية مع فنان لبناني، وهذا الأمر أصبح شبه جاهز».
ومن يلفتك اليوم من الفنانين اللبنانيين؟ يقول: «هناك عدد كبير منهم يلفتونني. برأيي مثلاً ناصيف زيتون فنان ممتاز. وأغنياته لافتة تحضر فيها عملية تقطيع إيقاع الكلام وصياغة النص. فيجب على الأغنية العربية أن تخرج من قوقعتها، وأن تتطور وتنتشر بشكل أكبر.
نحن في عصر عولمة الموسيقى، لكن مع الأسف لم تستطع أن تصل العالمية وعلى المستوى المطلوب. هناك تجارب قليلة في هذا المجال، لكنها ليست كافية».
عن كيفية محافظته على تواضعه، رغم الشهرة الكبيرة التي حققها، يرد: «أنا من الفنانين الطامحين لدخول العالمية، وهو موضوع كبير جداً.
لكن من الضروري أن تبقى قدمي على الأرض، وأمشي بثبات، وأخطط لكل مرحلة وأطمح للأفضل، لأن أحلامي كبيرة. التواضع هذا الذي تتحدثين عنه هو ضرورة في مجال العمل. الغرور يحمل الفنان إلى عالم غير متوازن، بمثابة فخ، وقلة الذكاء قد تتسبب للفنان بعدم التنبه للأمر».
لكن الشهرة في استطاعتها أن تفقد صاحبها أشياء كثيرة؟ يجيب: «الشهرة لا تقدر على ذلك وحدها، بل بمساعدة من يحيط بك. لذلك على الفنان أن يحمي نفسه من نشوة الشهرة بواسطة محيطه. أنا شخصياً أطالب جميع من هم حولي ألا يجاملوني، فمحيط الفنان يؤثر عليه. ولو كانت الشهرة ستغيرني لكانت تمكنت مني، لأنها حاضرة في بلادي بشكل كبير.
وآمل أن تكون هذه المرحلة المحلية التي أمضيتها في ظل الشهرة في تونس بعيدة عن الغرور، تمريناً أستفيد منه».


تونس Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة