علاوي: حصلنا على أسلحة من السعودية ومصر لمحاربة «داعش»

علاوي: حصلنا على أسلحة من السعودية ومصر لمحاربة «داعش»

تزامنا مع الذكرى 12 لبدء الحرب عام 2003.. قال إن الخطأ الكبير الذي ارتكبه السياسيون هو القبول بالاحتلال الأميركي
الجمعة - 29 جمادى الأولى 1436 هـ - 20 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13261]
إياد علاوي («الشرق الأوسط»)
بغداد: مناف العبيدي
قال اياد علاوي أن «الخطأ الكبير الذي ارتكبناه نحن السياسيين في العراق هو قبولنا بالاحتلال الأميركي. واضاف تزامنا مع الذكرى 12 لبدأ الهجوم الاميركي على العراق عام 2003 «كان اتفاقنا مع الولايات المتحدة أيام كنا في المعارضة هو أن تشكل حكومة عراقية فور إسقاط نظام صدام، وهذا الاتفاق تم في مؤتمر المعارضة العراقية في لندن أواخر عام 2002، وكانت كل القيادات في المعارضة قد حضرت هذا الاجتماع مثل السيد جلال طالباني والسيد مسعود بارزاني والسيد عبد العزيز الحكيم رحمه الله والدكتور أحمد الجلبي، بالإضافة لي ولآخرين، واتفقنا على تشكيل حكومة وطنية فور إسقاط النظام، ولكن قبولنا بالاحتلال وبالحاكم المدني، بول برايمر، تسبب في العديد من الكوارث، التي كان من ضمنها حل المؤسسة العسكرية، التي أضرت بالبلاد والتي صرنا ندفع ثمنها إلى الآن».
من جهه اخرى دعا نائب الرئيس العراقي إلى ضرورة كسب الحرب ضد تنظيم داعش وليس تحقيق الانتصار في معركة واحدة فقط.
وقال علاوي في لقاء مع مجموعة من المؤسسات الإعلامية العراقية والعربية، من ضمنها «الشرق الأوسط» أمس: «علينا أن نعمل بشكل جدي لكسب الحرب ضد تنظيم داعش والعمل على ديمومة الانتصارات في المعارك الدائرة حاليا بين قواتنا الأمنية وبين مسلحي تنظيم داعش».
وأضاف أن «عملية كسب الحرب ضد هذا التنظيم الإرهابي المتطرف لا تأتي فقط عبر الانتصار العسكري، بل تحتاج إلى انتصار سياسي عبر تحقيق المصالحة الوطنية التي تعتبر البوابة المهمة والرئيسية في عملية كسب الحرب ضد (داعش)».
وأشاد نائب رئيس الجمهورية بالدور المهم لقوات الحشد الشعبي ومقاتلي العشائر العراقية في «وقوفها المشرّف مع قوات الجيش والشرطة العراقية وتقديم التضحيات والأرواح الزكيّة من أجل الدفاع عن أرض العراق ومقاتلة تنظيم داعش وتحرير المدن من سطوة مسلحي التنظيم».
وأشار نائب الرئيس العراقي إلى أن «الكثير من الدول العربية ساهمت بشكل فاعل في محاربة التنظيم الإرهابي إلا أن العراق يقف في طليعة المتصدين لـ(داعش)، وهو حاليا يقود حربا للقضاء على هذا الفكر التكفيري، وقد ساندت الكثير من الدول العربية وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ومصر ودول شقيقة أخرى، القوات العراقية بتقديم السلاح لها والتجهيزات العسكرية الأخرى». وأضاف: «من خلال الجولات الأخيرة التي قمت بها للدول العربية الشقيقة حصلت على كمية من السلاح المقدم للعراق من أشقائنا العرب، وحاليا يتم استخدامه في معارك التحرير وطرد مسلحي تنظيم داعش، وهذه الخطوة تعتبر الرد الحقيقي على من يتهم الدول العربية الشقيقة بدعم الإرهاب، والإخوة في المملكة العربية السعودية كانوا سباقين بدعم العراق بالسلاح لمحاربة هذا التنظيم الإرهابي».
وفي ما يتعلق بموضوع المصالحة الوطنية في العراق وإلى أين وصل العمل بها، قال علاوي إن «العراقيين ينزفون الدم بينما تتخاصم الكتل السياسية فيما بينها حول مسائل لا بد حلها بشكل فوري ومواجهة الخطر الكبير المحدق بالعراق والمتمثل بخطر اجتياح تنظيم داعش الذي بات يتمدد في مناطق شاسعة من الأرض العربية وليس في العراق فقط». وأضاف: «لقد بدأنا بالتحرك نحو إقامة مؤتمر دولي لمحاربة الإرهاب المتمثل بتنظيم داعش ودعم العراق، يشارك فيه كل من تركيا وإيران».
وأشار نائب الرئيس العراقي لشؤون المصالحة الوطنية إلى أن «المصالحة الوطنية في العراق ما تزال بحاجة إلى عمل كبير وجهد جبار في لملمة الجراحات، ولا بد من احتواء شعبنا مع الأخذ بنظر الاعتبار محاسبة ومعاقبة من تلطخت أيديهم بدماء العراقيين، وتعديل القوانين التي اجتث بموجبها الآلاف من الكفاءات العلمية التي غادرت البلد، وضرورة عودتها لبناء العراق، وهذا ما دعت إليه المرجعية الدينية التي تنادي بعودة أبناء العراق، خصوصا من حملة الشهادات العلمية».
وأما فيما يتعلق بموضوعة اجتثاث البعث الذي تحول فيما بعد لقانون المساءلة والعدالة فقال علاوي: «إن قانون اجتثاث البعث كان قانونا مسيسا طالما كانت تشرف عليه جهات سياسية ولجان سياسية وليست قضائية.. نحن دائما ندعو لمحاسبة ومعاقبة المسيء فلا يجوز أن نشمل الكل بجريرة من أجرم، ومن هنا تبدأ المصالحة الحقيقية، واليوم أنا ساع للعمل بكل الجهود لمحاربة الإرهاب بكل أشكاله، والعمل على وحدة الصف من أجل الانتصار في الحرب على الإرهاب وديمومة هذا النصر، وكذلك العمل على الخروج من المأزق السياسي الطائفي الذي وقعنا فيه بعد تشكيل جبهة وطنية كبرى وشاملة تعمل على نبذ الطائفية في العمل السياسي والحكومي».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة