شقيق أحمد شاه مسعود: المقاومة ضد «طالبان» «تتوسع بشكل كبير»

شقيق أحمد شاه مسعود: المقاومة ضد «طالبان» «تتوسع بشكل كبير»

الخميس - 18 محرم 1443 هـ - 26 أغسطس 2021 مـ
أحمد مسعود يقود «المقاومة» ضد حركة «طالبان» انطلاقاً من معقله في وادي بنجشير شمال شرقي كابول (رويترز)

قال أحمد والي مسعود، شقيق الوجه البارز في القتال ضد «طالبان» الراحل أحمد شاه مسعود، أمس (الأربعاء)، إن المقاومة «تتوسع بشكل كبير» في أفغانستان ضد الحركة «المعزولة» عن بقية السكان بسبب آيديولوجيتها المحافظة وبعدها عن الحداثة.

وأوضح مسعود، في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، أثناء زيارته لباريس: «لقد تغيرت معتقدات الشعب الأفغاني خلال السنوات العشرين الماضية (...) تريد النساء الأفغانيات العيش والعمل. يعيش الشباب في عالم مختلف عن عالم (طالبان). (طالبان) الآن هي المجموعة الأكثر عزلة» في البلاد. وأضاف: «يعتقد الناس أن الأفغان متخلفون، وأنهم سيقبلون نسخة (طالبان) من الشريعة، لكن الوضع لم يعد كذلك». وتابع: «المقاومة توسّعت بشكل كبير في أنحاء أفغانستان»، موضحاً أن هذه المقاومة لا تقتصر على «تنظيم عسكري واحد».

استولت «طالبان» على السلطة في أفغانستان في 15 أغسطس (آب)، بعد أن دخلت كابول دون قتال يذكر. وتزعم الحركة أنها تغيرت عما كانت عليه بين 1996 – 2001، عندما اتسم حكمها بالانتهاكات والعنف.

تم مؤخراً تشكيل جبهة المقاومة الوطنية، وهي جماعة المعارضة الرئيسية لـ«طالبان»، في منطقة وادي بنجشير قرب العاصمة الأفغانية التي فشلت «طالبان» وقبلها القوات السوفياتية في السيطرة عليها.

على رأس الجبهة أحمد مسعود، نجل القائد أحمد شاه مسعود وابن شقيق أحمد والي، وقد طلب المساعدة من الدول الغربية لتسليح قواته. ويبدو أن «طالبان» التي تحاصر بنجشير ولديها أسلحة متطورة غنمتها من القوات الأفغانية لديها أفضيلة عليها.

واعتبر أحمد والي مسعود أن «على المجتمع الدولي التزام أخلاقي بمساعدتنا»، وقبل كل شيء حماية نفسه من توسع «القوات الإرهابية» المتمركزة في أفغانستان تحت رعاية «طالبان» ومنعها من «التأثير على المنطقة».

وشدد على أن عناصر جبهة المقاومة الوطنية «محاربون ذوو خبرة. يمكننا أن نفعل نفس الشيء (القتال) مثل (طالبان). تلك ليست مشكلة كبيرة». وأكد أنه في حال فشل الحوار مع «طالبان» «يمكننا المقاومة بأي شكل من الأشكال وفي أي وقت وإلى الأبد».


فرنسا أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو