وسط عمليات إعدام مدنيين... «طالبان» تتعهد بالتصدي لتغير المناخ

وسط عمليات إعدام مدنيين... «طالبان» تتعهد بالتصدي لتغير المناخ

الأربعاء - 17 محرم 1443 هـ - 25 أغسطس 2021 مـ
جنود من حركة «طالبان» يظهرون في إحدى مقاطعات أفغانستان (رويترز)

تعهدت «طالبان» بالتصدي لتغير المناخ والحفاظ على الأمن العالمي؛ في جزء من محاولة الحركة لتحديث صورتها، رغم التقارير التي تتحدث عن إعدامات بين المدنيين وتآكل حقوق المرأة في ظل النظام الأفغاني الجديد، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».
يقول عبد القهار بلخي، عضو اللجنة الثقافية في «طالبان»، إن الحركة تريد لعب دور على الساحة العالمية.
وقال لمجلة «نيوزويك»: «نأمل ليس فقط أن يتم الاعتراف بنا من قبل دول المنطقة؛ ولكن العالم بأسره بصفتنا حكومة تمثيلية شرعية لشعب أفغانستان الذي نال حقه في تقرير المصير، وذلك بعد صراع طويل وتضحيات جسيمة رغم كل الصعاب».
وتابع: «نعتقد أن العالم لديه فرصة فريدة للتقارب والعمل معاً لمواجهة التحديات، ليس تلك التي نواجهها نحن فقط؛ بل التي تواجهها البشرية جمعاء».
وأضاف بلخي: «هذه التحديات التي تتراوح بين الأمن العالمي وتغير المناخ تحتاج إلى جهود جماعية من الجميع، ولا يمكن تحقيقها إذا استبعدنا أو تجاهلنا شعباً بأكمله دمرته الحروب المفروضة على مدى العقود الأربعة الماضية».
وتأتي التصريحات وسط مساعي «طالبان» لإعطاء صورة أكثر اعتدالاً، بعد عقدين على إطاحتها من السلطة في أفغانستان.
وخلال فترة حكمها من عام 1996 إلى عام 2001، ارتكبت الحركة جرائم وقوضت حقوق المرأة، وأحرقت مساحات شاسعة من الأراضي الخصبة في جزء من سياسة الأرض المحروقة.
ورغم أهدافها المزعومة المتعلقة بتغير المناخ، فإن «طالبان» نفذت في السابق عمليات إزالة غابات مكثفة خدمة لتجارة الأخشاب غير المشروعة.
وأزيلت ملايين الأفدنة من الغابات في جميع أنحاء البلاد لتزويد الأسواق الباكستانية بالخشب دون أي جهود لإعادة التحريج.
وبعد الاستيلاء على السلطة مرة أخرى، تعهدت «طالبان» الآن ببناء مجتمع أكثر شمولاً، وزعمت أنه سيتم احترام حقوق المرأة وأن الفتيات سيظللن قادرات على الذهاب إلى المدرسة.
لكن الأمم المتحدة حذرت بالفعل من ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، بما في ذلك «الإعدام بإجراءات موجزة» للمدنيين، وتجنيد الأطفال، والقيود المفروضة على حقوق النساء والفتيات.


أفغانستان أخبار أفغانستان طالبان البيئة بيئة

اختيارات المحرر

فيديو