كلينت إيستوود... «كاوبوي» قديم

كلينت إيستوود... «كاوبوي» قديم

جديد ابن الحادية والتسعين قراءة في ماضيه
الجمعة - 5 محرم 1443 هـ - 13 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15599]

في الأسبوع الأول من الشهر المقبل فيلم وسترن معاصر (أي يقع في الزمن الحالي) تطرحه شركة وورنر في الأسواق وعلى منصّة HBO MAX في وقت واحد عنوانه Cry Macho. لكن هذا ليس الخبر، وإذا كان فهو يشترك في العديد من الأفلام التي عُرضت أو ستعرض قريباً أو لاحقاً. ‬

الخبر أن البطولة والإخراج لكلينت إيستوود الذي احتفل في 31 مايو (أيار) بعيد ميلاده الحادي والتسعين. ليس هذا فقط، هو كان في الثامنة والثمانين من العمر قبل أربع سنوات عندما أنجز فيلمين متلاحقين: The 15:17 to Paris وThe Mule وكان في مطلع الثمانينات من حياته عندما حقق أفلامه بنسبة فيلم واحد كل سنة.

«كراي ماتشو» هو فيلمه الثالث والستين ممثلاً والثالث والأربعين منتجاً والواحد والأربعين مخرجاً. وإذا ما جمعنا أعمالاً تلفزيونية ومقطوعات موسيقية وبعض الأفلام القصيرة والفيديو ارتفعت الأرقام على نحو يتطلّب الوقت لإحصائه.

في مهنته، التي بدأت سنة 1955 بفيلم «انتقام المخلوق» (Revenge of the Creature)، أمتلك القرار وحافظ على نظام عمل ربطه بشركة وورنر إلى اليوم. وفي حين أنتج وأخرج ومثل وكتب الموسيقى إلا أنه لم يكتب السيناريو. هذا كان موضوع أحد أسئلتي إليه عندما التقيت به سنة 2002 للمرّة الأولى (من مرّتين). ابتسم وقال: «لست جيداً في ابتكار الحكايات. أفضل أن أقرأها. كتابة السيناريو حرفة يجيدها عديدون لكني لا أدري إذا كنت مناسباً لها».

جرذ في المعطف

في ذلك الفيلم الأول الذي أخرجه جاك أرنولد يمر المشهد الذي يظهر فيه خاطفاً. هو مساعد شاب لعالم في المختبر. يتقدّم من رئيسه ويشكو إن هناك جرذاناً فلت من قفصه. ثم ينتبه إلى أن هناك شيئاً في جيب سترته فيمد يده ويخرج جرذاً أبيض اللون ويقول «ما الذي أتى به إلى جيبي؟». إذا كان القصد هنا إحداث لفتة كوميدية في فيلم رعب حول مخلوق برمائي متوحش، فإن النكتة لم يكن لها أي صدى. كذلك تمثيله لم يكن دلالة على أن ممثل مشهد الدقيقة هذا سيعود لاحقاً في أدوار أكبر. ولا حتى أصغر. وعندما دفعه طموحه في تلك الآونة للحديث مع أحد كبار المنتجين في شركة كولمبيا حينها، لعله يؤم بطولة أحد الأفلام قال له ذاك: «لن تصبح نجماً مهما حاولت مستر إيستوود. لديك تفاحة آدم كبيرة تمنع الجمهور من الإعجاب بك».

طبعاً لو اقتنع إيستوود بذلك وبقي في عداد الأدوار الموجزة لما بات لاحقاً أحد أشهر ممثلي عصره وعصر سواه.

حلقات «روهايد» التلفزيونية أنقذته. عُرض عليه تمثيل الدور الثاني في مسلسل الغرب الأميركي حول رعاة البقر المنتقلين دوماً في البراري مع حكاياتهم وصراعاتهم ضد لصوص البقر والعصابات الشريرة والهنود الحمر. لفت نظر سيرجيو ليوني قبل أن يعرف اسمه. كان يبحث عن بطل لفيلم استوحاه من «يوجيمبو» للياباني أكيرا كوروساوا (1961). فيلم ليوني كان «لأجل حفنة دولارات» (1964) و«إيستوود»، الذي وصل إلى التصوير منتعلاً الحذاء ذاته الذي ظهر به في المسلسل، لم يكن الاختيار الأول للدور. المخرج وشركاه كانوا اتصلوا بلي مارفن وهنري سيلفا وروري كالهون وكلي ف روبرتسون وبستيف ريفز من بين آخرين قبله. كلهم رفضوا أو كانوا مرتبطين.

عُرف إيستوود في ذلك الفيلم بالرجل الذي بلا اسم ونجاحه أدّى إلى «لأجل حفنة أخرى من الدولارات» (1965) ولاحقاً إلى «الطيب والسيء والبشع» (1966).

النجاح الكبير الذي حققه إيستوود في هذه الثلاثية أثمر عن عودته إلى أميركا لا مجرد ممثل لا يعرف اسمه أحد، بل إلى بطل الأفلام التي عُرضت سريعاً عليه. أولها «أشنقهم عالياً» لتد بوست (وسترن) و«حيث تجرؤ النسور» لبرايان ج. هاتون (حربي) و«آدهن عربتك» لجوشوا لوغن (وسترن موسيقي)، و«خديعة كوغن» لدون سيغال (بوليسي). كل هذه الأفلام توالت ما بين 1968 و1970.

حلول فردية

«خديعة لوغن» أثمر عن أول تعاون بينه وبين المخرج دون سيغال الذي عاد إليه بسيناريو فيلم وسترن عنوانه «بغلان للأخت سارا» (1970). في تلك الأثناء عرض عليه برايان ج. هاتون بطولة فيلم حربي آخر هو «أبطال كيلي» سنة 1970 أيضاً. لم يكن بطلاً منفرداً لكن إيستوود وافق عليه ثم انطلق من بعده لأداء بطولة فيلم آخر لسيغال هو «المخدوع» (1971) وكل هذا قبل أن ينتقل بنجاح إلى شخصية المحقق الذي يفهم القانون ويطبقه بعيداً عن قواعده وشروطه محوّلاً نفسه إلى قاضٍ ومنفّذ إعدام في الوقت ذاته. الفيلم هو «ديرتي هاري» (1971) الذي تبعته سلسلة مشهودة شملت أربعة أفلام أخرى.

تبعه كذلك وقوف إيستوود مخرجاً للمرة الأولى مفاجئاً معجبيه بأن الفيلم الذي اختاره لهذه الغاية كان فيلماً عاطفياً («اعزف لي ميستي»، 1971)

الطريق باتت مفتوحة أمامه والانطلاقة كانت بسرعة ضوئية. اثنا عشر فيلماً ما بين 1971 و1980 هي مزيج من أفلام حققها آخرون له وأخرى من إخراجه. سمة العديد من هذه الأفلام (خصوصاً التي حققها له دون سيغال) إنها يمينية، لكن يمينية إيستوود لم تمنعه من نقد النظام في أكثر من فيلم. عندما ينفّذ هاري القانون بيديه في «ديرتي هاري» فإنه ينتقد تقاعس وبيروقراطية النظام، ولو من وجهة نظر تقترح تأييد الحلول الفردية. وعندما ووجه بانتقادات الإعلام الحادة لهذا الدور أقدام على تليين الموقف في «ماغنوم فورس»، منتقداً الصورة التي قدّمها في «ديرتي هاري». هذا مكّنه من الاستقرار على نوع منفتح من الأداءات غالباً كما الحال في «ثندربولت ولايتفوت» (مايكل شيمينو، 1975) و«التحدي» (إيستوود، 1977) «الهروب من الكاتراز» (سيغال، 1979) و«برونكو بيلي» (إيستوود، 1980).

في مضامين أفلامه ممثلاً في شكل عام هناك شخصية رجل يريد أن يسخر قليلاً من ماضيه. التحري هاري بات يقارع الشرب في «تأثير مفاجئ» (إيستوود) وفي «هونكي تونك مان» (1982) ويعود إلى شخصية الرجل بلا اسم في «فارس شاحب» (إخراجه، 1985) ويدلف نقاط الظلام في شخصية مستوحاة من شخصية المخرج جون هيستون في «صياد أبيض، قلب أسود» (إخراجه، 1990).لكنه ملتزم بخطه السياسي في فيلمين حربيين هما «فايرفوكس» و«هارتبريك ريدج» وكلاهما في عهد الرئيس (الآتي من التمثيل بدوره) رونالد ريغان. الأول يتحدث عن عملية تسلل للاتحاد السوفياتي سنة 1982) والثاني عن الغزو الأميركي لغواتيمالا (1986).

في فيلمه الجديد «كراي ماتشو» ما يوازي اهتماماته في الأفلام الأخيرة له منذ «غران تورينو» (2008) وما بعد: إعادة النظر في تكوين رجل صعد الجبل ونظر منه إلى العالم ثم هبط عنه مخلفاً هناك أيقونته. في هذا الفيلم يلعب حياته مختصرة: كاوبوي قديم يحاول نقد الهالة التي واكبته ويعيش عالماً لن يعود لما كان عليه من قبل.


سينما

اختيارات المحرر

فيديو