غراء جراحي قوي لوقف النزيف في أقل من 15 ثانية

غراء جراحي قوي لوقف النزيف في أقل من 15 ثانية

الثلاثاء - 2 محرم 1443 هـ - 10 أغسطس 2021 مـ

نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية خبرا أفادت فيه بأن فريقا من الباحثين بمؤسسة "مايو كلينك" ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، استطاع تصميم غراء جراحي قوي يمكنه سد الأنسجة المصابة ووقف النزيف في أقل من 15 ثانية.
وحسب الصحيفة، فان الغراء مستوحى من مادة لاصقة يستخدمها محار البرنقيل للتشبث بالصخور.
وفي هذا الاطار، يمكن أن يلتصق الغراء الجديد بالأسطح حتى عندما تكون مغطاة بالدم، حسبما يقول الباحثون الذين بينوا أن مثل هذا الصمغ يمكن أن يساعد يوما ما في إنقاذ حياة الجنود وضحايا الطعن والناجين من حوادث السيارات.
والصمغ الجديد سريع الغلق مستوحى من مادة لاصقة زيتية يفرزها محار البرنقيل لتنظيف السطح وصد الرطوبة. وترتبط هذه المادة الشبيهة بالغراء ببعضها البعض تماما بنفس الطريقة التي يرتبط بها دم الإنسان عندما يتخثر.
حري بالذكر، عادة ما يستخدم الجراحون عوامل صناعية لتسريع عملية التخثر وتشكيل جلطة لوقف النزيف، ولكن حتى في أسرع الحالات لا يزال هذا يستغرق عدة دقائق. أما في الدراسات قبل السريرية فقد وجد الباحثون أن الصمغ أوقف النزف في أقل من 15 ثانية حتى قبل أن يبدأ التجلط.
ولتوضيح الأمر أكثر، فانه بمجرد أن تفرز البرنقيل المادة اللاصقة فإنها تتابعها ببروتين يربط بينها وبين جزيئات السطح؛ وهذه العملية المكونة من خطوتين هي ما يحدث عندما يتم تطبيق صمغ الختم على الأعضاء أو الأنسجة.
وفي تعليق على هذا الأمر، قال كريستوف نابزديك طبيب تخدير القلب في "مايو كلينك"، والمؤلف المشارك للدراسة "تُظهر بياناتنا كيف يحقق الصمغ تخثرا سريعا بطريقة مستقلة عن التخثر. إن ختم الأنسجة الناتج يمكن أن يتحمل حتى ضغوط الشرايين العالية". مضيفا "نعتقد أن الصمغ قد يكون مفيدا في وقف النزيف الحاد، بما في ذلك الأعضاء الداخلية، ولدى المرضى الذين يعانون من اضطرابات التخثر أو مميعات الدم. وقد يصبح هذا مفيدا لرعاية ضحايا الصدمات من العسكريين والمدنيين".
وذكرت الصحيفة، ان المعجون يحتوي على مصفوفة زيت طاردة للماء وجزيئات دقيقة حيوية؛ وهي الجزيئات الدقيقة التي ترتبط ببعضها البعض وبسطح الأنسجة بعد أن يوفر الزيت مكانا نظيفا للاتصال، ثم تمتص المادة الحيوية ببطء على مدى أسابيع.


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو