«ديكسي» ثاني أسوأ حريق في تاريخ كاليفورنيا

«ديكسي» ثاني أسوأ حريق في تاريخ كاليفورنيا

الثلاثاء - 2 محرم 1443 هـ - 10 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15596]
واصل الآلاف الفرار مع استمرار تمدد «ديكسي» في غرينفيل (أ.ف.ب)

أتى حريق ديكسي، الذي يجتاح شمال كاليفورنيا، على 187.562 هكتار، وهو يُغطي حالياً مساحة أكبر من لوس أنجليس ويُوازي حجمه مساحة جزيرة ماوي في هاواي، ما جعله ثاني أكبر حريق في تاريخ الولاية، على ما أعلنت السلطات. وواصل الآلاف الفرار من ألسنة اللهب المتصاعدة مع استمرار تمدده. و«ديكسي» يعد أكبر حريق غابات نشط في الولايات المتحدة، لكنه واحد من 11 حريقاً كبيراً في كاليفورنيا. وبقي حريق ديكسي مُسَيطراً عليه بنسبة 21 في المائة، بدون تغيير عن اليوم السابق، وفق ما جاء على موقع «كال فاير». ويُقدر جهاز الإطفاء أن الحريق الذي اندلع في 13 يوليو (تموز) لن يتم إخماده قبل أسبوعين. وقدمت الرياح الضعيفة والرطوبة العالية بعض العون لرجال الإطفاء، لكنهم يستعدون لحرارة أعلى من المتوقع قد تتجاوز 38 درجة مئوية بحلول منتصف الأسبوع. ويُشارك الآن أكثر من خمسة آلاف فرد في إخماد حريق ديكسي. وأدت الرياح، إضافة إلى وجود تضاريس شديدة الانحدار ووفرة في الغطاء النباتي الجاف، إلى تغذية ألسنة اللهب، ما يصعب مهمة الإطفائيين. وخلال عطلة نهاية الأسبوع، تجاوز حريق «ميندوسينو كومبلكس فاير» الذي اندلع عام 2018، ليُصبح بذلك ثاني أسوأ حريق في تاريخ الولاية، وفق السلطات. وقالت تامي كوغلر لوكالة الصحافة الفرنسية، وهي تجلس بجانب خيمتها في محطة مخصصة لإجلاء السكان بعد فرارها من مدينة غرينفيل قبل أن تصلها النيران، إن «الأمر كان أشبه بالخروج من منطقة حرب تُشاهدونها في فيلم». وأضافت: «الحي الذي أعيش فيه ما عاد موجوداً. جميع من أهتم لأمرهم وأحبهم في ذلك الحَي منازلهم ما عادت موجودة». وزار حاكم الولاية غافن نيوسوم، مدينة غرينفيل، التي بدت متفحمة السبت، معرباً عن «امتنانه العميق» للفِرق التي تكافح النيران، وقائلاً إنه يتعين على السلطات تخصيص مزيد من الموارد لإدارة الغابات ومنع الحرائق. لكنه أضاف أن «الجفاف يزداد كثيراً والطقس أكثر حراً مما كان عليه في أي وقت مضى... نحتاج إلى الإقرار بشكل مباشر بأن هذه الحرائق ناجمة» عن التغير المناخي. وفر آلاف السكان من المنطقة ووجد كثر منهم مساكن موقتة، حتى إنهم بقوا في خيام.
بحلول أواخر يوليو، ارتفع عدد الهكتارات المحترقة في كاليفورنيا بنسبة تتجاوز 250 في المائة مقارنة بعام 2020 الذي اعتبر أسوأ عام بالنسبة إلى حرائق الغابات في تاريخ الولاية المعاصر. ودمر «ديكسي» هذا الأسبوع متاجر ومنازل في مدينة غرينفيل الصغيرة وفي بلدة كانيوندام.
ورغم الأوامر المتكررة بإخلاء المنازل التي أطلقتها السلطات، أصر بعض السكان على مكافحة الحريق بأنفسهم بدلاً من أن يهتم غرباء بسلامتهم. ويطلب رجال إنفاذ القانون من أي مقيم أسماء أقربائه ليتم إخطاره في حال لقوا حتفهم في الحريق. وقال جيك كاغل أحد مسؤولي الإطفاء بكاليفورنيا، إن «وحداتنا تواصل العمل حول سيلفر ليك» الموقع القريب الذي يرتاح فيه رجال الإطفاء من حين إلى آخر. وجعل الجفاف الطويل الذي يعتقد العلماء أنه مرتبط بتغير المناخ، غرب الولايات المتحدة، هشاً في مواجهة هذه الحرائق المدمرة جداً.
وأصبح «ديكسي» كبيراً إلى درجة أنه يولد ظواهر مناخية خاصة به، بما في ذلك صواعق، ما يزيد من غموض مساره. وتشير تحقيقات أولية إلى أن الحريق قد يكون ناجماً عن سقوط شجرة على خطوط الطاقة. وتعود هذه الخطوط لـ«باسيفيك غاز آند إلكتريك»، وهي شركة خاصة مسؤولة عن حريق «كامب فاير» الذي أتى تقريباً على بلدة برادايس وأودى بحياة 86 شخصاً في 2018. وتذكر نيران «ديكسي» بحريق بارادايس في 2018، أخطر حريق عرفته كاليفورنيا في السنوات الأخيرة.
وشهدت غرينفيل في السابق كوارث عدة، إذ دمر حريق هائل جزءاً كبيراً من المدينة عام 1881. وهددت حرائق كثيرة خطرة السكان على مدار 140 عاماً.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو