مستقبل معارض الكتب وصناعة النشر موضع تساؤل

مستقبل معارض الكتب وصناعة النشر موضع تساؤل

ميلاد جديد للأدب أم قيامة؟
الخميس - 27 ذو الحجة 1442 هـ - 05 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15591]
جانب من معرض القاهرة للكتاب في دورته الأخيرة

حتى إذا انتهى وباء «كورونا» لن يعود العالم كما كان قبله!
هذه هي خلاصة النقاشات التي تدور في أوساط المال والأعمال على المستوى الدولي. لقد اكتشفت الشركات الكبرى مزايا كثيرة للعمل عن بُعد، كما اكتشفت أن المقرات الواسعة باهظة التكلفة في الأحياء التجارية من المدن ليست ضرورية، لأن قوة الشركة يحددها ما تقدمه من أي مكان.
وربما آن الأوان لمناقشة مستقبل صناعة النشر ومعارض الكتب في ضوء هذا النقاش؛ فهي ليست استثناءً. وقد بدأت بوادر التغيير من قبل الجائحة بفعل تكنولوجيا الاتصالات التي أوجدت شركة الشحن الدولية العملاقة «أمازون» التي يدخل توزيع الكتب ضمن نشاطها، وسرعان ما تبعتها سلاسل عربية، كذلك ساهمت التكنولوجيا في مولد سلاسل مكتبات عربية تعتمد وسائل التسويق الحديثة، ولديها القدرة على التواصل السريع مع دور النشر في مختلف البلاد العربية. وفي ظل التنافس بين هذه السلاسل بدأت خدمة توصيل الكتب، وتدعمت بشكل كبير مع إجراءات الوباء الاحترازية.
الأجيال القديمة من القراء _في مصر على سبيل المثال- لم تكن لديها من فرصة للإطلال على ما تصدره الدور العربية إلا في معرض القاهرة مرة في العام، بينما كان لدى بعض ما يصدر في بيروت تحديداً فرصة الظهور في القاهرة بغير أوقات المعرض من خلال «مكتبة مدبولي» بشكل أساسي. الآن صارت هناك سلاسل حديثة سريعة التواصل. وما يقال عن القاهرة يقال عن مراكز قراءة كثيفة كالمملكة العربية السعودية بسلاسل مكتباتها الحديثة المنتشرة في مختلف مناطق المملكة.
هذا التطور يقلل من أهمية وجود دار النشر في الأحياء الغالية التكلفة ويُقلِّص من حجم مكاتبها، كما أن تطور وسائل توصيل الكتاب يقلل من الحاجة إلى المكتبات، ويضع مستقبل معارض الكتب موضع تساؤل.
من جهة دور النشر يمثل المعرض مخاطرة اقتصادية، خصوصاً في دول يعاني قراؤها محدودية الدخل مثل مصر وتونس والجزائر والمغرب، وغياب أشكال العون التي قد يجدها الناشرون في العواصم الخليجية.
وكثيراً ما يشتكي الناشرون من الخسارة في كثير من المعارض. وبالطبع في معرض القاهرة الذي انتهى الشهر الماضي. صحيح أنه معرض استثنائي أقيم في غير موعده، فاجتمع ضده الوباء والحر وامتحانات الثانوية العامة التي تقف لها الأسر المصرية وكذلك الاستعداد للعيد.
وبالنسبة للقراء، بدأت مركزية المعرض تتراجع لدى جمهور الكتاب من قراء العاصمة والمدن الكبرى -أتحدث هنا عن مصر بشكل محدد- لكنّ المعرض لا يزال فرصة مهمة لقطاع عريض لا يتعامل مع المكتبات الكبرى، خصوصاً الشباب من قراء الأقاليم الذين يعوّلون على المعرض كظاهرة ثقافية عامة.
من جهة أخرى، لم يزل المعرض يمثل نقطة بدء لموسم النشر. وعلى مدار نصف قرن ارتبط موسم النشر المصري بمعرض القاهرة الذي يقام في أواخر فبراير (شباط) وأوائل مارس (آذار)، في ارتباط بعطلة الربيع في المدارس والجامعات. وقد تسبب الشك في إقامته هذا العام بتراخٍ في أداء دور النشر، ولم تلبث أن نشطت فور تأكيد إقامته، وصدر عدد كبير من الكتب الجديدة صار جاهزاً مع موعد الافتتاح، مع ذلك لم تركز الدور الكبرى كل مجهودها على المعرض، كما كان يحدث في السابق، وطرحت الكتب في التوقيت ذاته بمختلف المنافذ التي تصل إليها بالقاهرة ومختلف المحافظات.
هناك تغيير، واضح في مركزية المعرض التي تمتع بها طوال عقود بوصفه المصدر الأساسي للكتب المسافرة، لكن المعارض ستظل مناسبة للاحتفال بالكتب على أي حال، والمستقبل كفيل بكتابة مصيرها؛ فربما يتحول بعضها إلى معارض لتعارف الناشرين والتعاقد، شأنها شأن معارض دولية كمعرض فرانكفورت مثلاً.
على صعيد آخر، أسفر معرض القاهرة عن مؤشرات نشر وقراءة للكتب الخفيفة تسترعي الانتباه. ربما تكون الظاهرة مصرية بالأساس (لا أدَّعي المعرفة النافية للجهالة بظروف النشر في أقطار عربية أخرى) إذ صارت في مصر دور متخصصة في إصدار كتب ضعيفة المحتوى، معظمها روايات، وبعضها مستنسخ من أفلام أجنبية يكتبها عدد كبير من الشباب، ويستهلكها عدد غفير من أترابهم، تربطهم صفحات التواصل الاجتماعي دون حاجة إلى الوسط الثقافي، بنقاده وكتَّابه.
بعض المهتمين بصناعة النشر يرى أن هذه الظاهرة من علامات يوم قيامة الأدب ونهاية دور النشر العريقة، ويستند هؤلاء في رأيهم إلى الأرقام التي يقال إن مثل هذه الكتب توزعها، والتزاحم الشديد على أجنحة تلك الدور في المعرض. الظاهرة ليست وليدة اليوم، بل توشك أن تُكمل عقداً من الزمن، وهناك شواهد على أن بعض هذه الكتب يلقى رواجاً كبيراً، وبدأ الانتباه إلى حضورها الكاسح في معرض 2015 عندما تقوض المبنى الخشبي للمقهى الثقافي بتدافع الشباب في حفل توقيع كتاب «حبيبتي» لمغني الراب زاب ثروت. وقعت حالات إغماء في حفل التوقيع وباع الكتاب 10 ألف نسخة في تلك الساعة.
ولأن صناعة النشر تفتقر حتى الآن إلى وسائل التحقق من الانتشار، يبقى الأمر مجرد تكهنات، وهناك من يرى العكس تماماً، ويتحدث عن خداع تسويقي ونشر مدفوع الثمن من المؤلف، أما ظواهر المعرض فتعود إلى طبيعة التشبيك الذي أتاحته «الإنترنت» لهذا الجيل من الكتاب والقراء الذين يتحركون في جماعات كبيرة، لا تعكس حجم بيع كبيراً بالضرورة. وقد كتب الزميل عبد الوهاب داود مقالاً في جريدة «الدستور» المصرية بمناسبة المعرض الأخير، يتحدث فيه عن طبعات ديجيتال من خمسين نسخة، وعن كتب يبدأ طرحها في السوق من الطبعة الثالثة دون وجود لطبعة أولى أو ثانية، داعياً اتحادي الكتاب والناشرين المصريين لمراقبة هذه الظاهرة.
أظن أن التركيز على هذه الظاهرة يشبه النظر إلى نصف الكوب، لأن توزيعها الكثيف لم يعلن نهاية الأدب، بل زاد توزيع الكتب الجادة زيادة ملحوظة كذلك، وربما كان الإيجابي هذا العام أن مسارَي الأدب الجاد وكتابات التسلية بدآ يتحددان بوضوح كما في الثقافات موفورة العافية.
ومن الظواهر الإيجابية كذلك ما يَلوح كأنه عودة إلى التوازن بين الأجناس الأدبية المختلفة؛ إذ شهد موسم النشر المصري ظهور عدد من المجموعات القصصية بعد إهمال استمر ثلاثة عقود لهذا الفن، وهناك أربعة كتب منها فرضت حضورها أحدها «رق الحبيب» للكاتب المخضرم محمد المخزنجي، وثلاثة لكتاب تدور أعمارهم حول الأربعين: «مملكة مارك زوكربيرج وطيوره الخرافية» لأحمد عبد اللطيف، «عن البشر والسحالي» لحسن عبد الموجود، و«قميص لتغليف الهدايا» لأحمد القرملاوي.
أحسب أن هذه النقلة مرتبطة بظاهرة جديدة في القراءة تتمثل في تفهم وتسامح القراء بخصوص النوع الأدبي، والاهتمام بجودة النص، وكذلك بروز دور التعاقد غير المكتوب بين الكاتب والقارئ، الذي يقضي بانتظار نص جديد لهذا الكاتب أو ذاك استناداً إلى كتبه السابقة بغضّ النظر عن نوع الكتاب. وهذا فأل خير لصالح القصة وربما تكون هذه الخطوة مقدمة لرفع الغبن عن الشعر.


كتب

اختيارات المحرر

فيديو