رئيس وزراء إسرائيل: قادرون على التحرك بمفردنا ضد إيران

رئيس وزراء إسرائيل: قادرون على التحرك بمفردنا ضد إيران

على خلفية الهجوم على ناقلة النفط في بحر العرب
الثلاثاء - 25 ذو الحجة 1442 هـ - 03 أغسطس 2021 مـ
رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت يعقد اجتماعا مع قادة عسكريين خلال تفقده قيادة الحدود الشمالية (تويتر)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت، اليوم الثلاثاء، إن إسرائيل قادرة على التحرك بمفردها ضد إيران رداً على الهجوم على ناقلة النفط التي يديرها إسرائيلي قبالة ساحل عُمان في بحر العرب، بحسب ما نقلته وكالة «رويترز».

جاء ذلك خلال تفقد بنيت مقر قيادة المنطقة العسكرية الشمالية برفقة رئيس هيئة الأركان العامة الإسرائيلي أفيف كوخافي، حيث استمع إلى إيجازات قدمها قادة عسكريون حول تقييم الوضع في الجبهة الشمالية. كما استمع إلى إيجازات حول جهوزية الجيش والأوضاع في لبنان وسوريا.

وقال بنيت: «فور الهجوم الإيراني على السفينة، شاركنا معلوماتنا الاستخباراتية مع أصدقائنا في الولايات المتحدة وبريطانيا وفي دول أخرى. لا يساور أحد الشك في هوية الطرف الذي يقف وراء هذا الحادث، ولكننا قدمنا أدلة قاطعة لتأكيد ذلك».

وتابع أنه «يجب على الإيرانيين أن يفهموا أنه لا يمكن الجلوس بكل راحة في طهران وإشعال الشرق الأوسط بأسره من هناك. هذا الأمر قد انتهى».
https://twitter.com/Israelipm_ar/status/1422539591081418756

كما انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي نية ممثل الاتحاد الأوروبي حضور مراسم تنصيب الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي. وقال: «رئيسي هو أكثر رئيس إيراني تطرفاً حتى اليوم، والمنافسة في هذا المجال قاسية».

واتهمت إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا إيران بالمسؤولية عن الحادث، وهو ما تنفيه طهران.

وأدان الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي، الثلاثاء، الهجوم الدامي على ناقلة النفط، ودعت بروكسل إلى «تفادي أي تحرك قد يضر بالسلام والاستقرار في المنطقة».

وقالت نبيلة مصرالي؛ المتحدثة باسم وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل: «ندين هذا الهجوم. نأخذ في الحسبان تقييمات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإسرائيل، وندعو إلى تجنب أي عمل يضر بالسلام والاستقرار في المنطقة».

ووعدت الولايات المتحدة، الاثنين، بـ«رد جماعي» مع حلفائها ضد إيران المتهمة بالتخطيط للهجوم على الناقلة التي استهدفت بطائرات مسيرة محملة بمتفجرات، بحسب واشنطن التي لها سفن في المنطقة. وأضافت أنه «يجب توضيح ملابسات هذا الهجوم». وأوضحت أن «هذا العمل مخالف لحرية الملاحة وغير مقبول».

كما أدان الحلف الأطلسي «بشدة» الهجوم على ناقلة النفط. وقال متحدث باسم «الحلف» إن «حرية الملاحة أمر حيوي لجميع حلفاء (الأطلسي) ويجب الحفاظ عليها وفقاً للقانون الدولي». وأضاف أن «الحلفاء ما زالوا قلقين بشأن أفعال إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة ويدعون طهران إلى احترام التزاماتها الدولية».

وتسبب الهجوم الذي استهدف ناقلة النفط «إم تي ميرسر ستريت» المملوكة لرجل الأعمال الإسرائيلي إيال عوفر في مقتل موظف بريطاني بشركة «امبري» للأمن وآخر روماني من أفراد الطاقم، بحسب شركة «زودياك ماريتايم» المشغّلة للسفينة.

نفت إيران أي صلة لها بالهجوم. وحذر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، في بيان الاثنين، بأن طهران «لن تتردد في الدفاع عن أمنها ومصالحها القومية».


اسرائيل ايران سوريا و ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة