لقاحات «كورونا» لا تؤثر على الحمض النووي البشري

لقاحات «كورونا» لا تؤثر على الحمض النووي البشري

دراسة تنفي المزاعم ضد تحقيق «المناعة المجتمعية»
الاثنين - 24 ذو الحجة 1442 هـ - 02 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [ 15588]

تحتوي لقاحات «كورونا» المعتمدة على تقنية مرسال الحمض النووي الريبوزي أو ما يعرف بـ«الرنا مرسال»، على جزء من المادة الوراثية للفيروس، وهو ما جعل البعض يزعم أن حقن الشخص بالحمض النووي الريبوزي للفيروس يؤثر على الحمض النووي للخلية البشرية، وزعموا أيضاً أن مجرد الإصابة بالفيروس يسبب نفس الأمر.
ورغم أن أندرو ويدجر، المتحدث باسم شركة فايزر، والتي أنتجت أحد لقاحات الرنا مرسال، بعث قبل أشهر برسالة مطمئنة، كان مضمونها أن اللقاح الذي تنتجه الشركة «لا يغير تسلسل الحمض النووي لجسم الإنسان، وهو فقط يمد الجسم بتعليمات لبناء المناعة»، فإن طلقة المعلومة الخاطئة لا يزال صداها مسموعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وتعد أحد أسباب تقويض الثقة في اللقاحات بشكل عام، ولقاحات «الرنا مرسال» بشكل خاص، ما يعوق جهود تحقيق المناعة المجتمعية.
وفي محاولة لدحض هذه الادعاءات الخاطئة بشكل علمي ومستقل عن الشركات المنتجة للقاحات، نشر باحثو جامعة كوينزلاند البريطانية دراسة بالعدد الأخير من دورية «سيل ريبورتيز»، أكدوا فيها بالدليل العملي أن «كورونا» لا يمكن أن يدخل إلى الحمض النووي للشخص.
واستندت الادعاءات الخاطئة إلى دراسة نشرت في دورية «بروسيدنج أوف ذا ناشونال أكاديمي أوف ساينس»، ذهب معدوها إلى أن بعض الحالات التي جاءت نتيجة اختبار (كوفيد - 19) الخاصة بها إيجابية، بعد فترة طويلة من الشفاء، سببها حدوث دمج للفيروس في الحمض النووي للشخص، واستناداً لهذه النتيجة ذهب البعض للقول إن اللقاحات التي تستخدم المادة الوراثية للفيروس يمكن أن تؤدي لنفس النتيجة.
وخلال الدراسة الجديدة التي نشرت في 30 يوليو (تموز) الجاري بدورية «سيل ريبورتيز»، نظر الفريق البحثي في هذه المزاعم التي أدت إلى «إثارة الذعر» وأشاعت حالة من التردد في تلقي التطعيم، حيث أثبتوا عدم دقتها حيث لم يجدوا أي دليل على وجود الفيروس بالحمض النووي، بعد إجراء تسلل للحمض النووي في الخلايا المصابة بالفيروس التي نمت في المختبر.
وتكتسب الدراسة الجديدة أهميتها من شخصية القائمين عليها، ولا سيما الدكتور جيف فولكنر، وهو عالم بيولوجي حسابي وجزيئي بمعهد ماتر للبحوث بجامعة كوينزلاند، وهو يتمتع بخبرة في علم الجينوم والعناصر القابلة للنقل، ما يعني أنه متمرس في دراسة تغييرات الحمض النووي لتحديد كيفية تأثيرها على علم الأحياء البشري.
يقول فولكنر في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لجامعة كوينزلاند بالتزامن مع نشر الدراسة: «يمكننا القول بكل تأكيد إنه لا توجد مخاوف من إمكانية دمج الفيروس أو اللقاحات في الحمض النووي البشري». ويضيف الباحث المشارك بالدراسة دانيال واترسون من كلية الكيمياء والعلوم البيولوجية الجزيئية بجامعة كوينزلاند: «بحثنا أكد عدم وجود نشاط فيروسي غير عادي وأن سلوك (كوفيد - 19) يتماشى مع ما كان متوقعاً من فيروس (كورونا)».
هذا الجهد الذي بذله فولكنر ورفاقه، ربما لا يستطيع محو كافة الآثار السلبية التي أحدثتها الدراسة الأولى، وهي الأزمة التي أشار إليها تقرير نشرته وكالة الصحافة الفرنسية في 30 يونيو (حزيران). يقول إيمرسون بروكينغ، الزميل الأول المقيم في مختبر أبحاث الطب الشرعي الرقمي التابع للمجلس الأطلسي بأميركا، والذي يركز على تحديد وكشف المعلومات المضللة «بمجرد نشر الورقة البحثية ذات المنهجية السيئة والنتائج غير الدقيقة، يصبح الضرر نهائياً».
ويوضح أن «بعض الأوراق المعيبة، كانت وقوداً لإشعال النار، حيث أدت إلى تفاقم أزمة المعلومات الخاطئة عن فيروس (كورونا) وتثبيط جهود التطعيم وتعريض الحياة للخطر، وكانت الأساس الذي استند إليه المشككون في لقاحات (كوفيد - 19) ومنظرو المؤامرة». ويضيف أن المعلومات غير الدقيقة حول اللقاحات خطيرة بشكل خاص في وقت تباطأ فيه الإقبال على اللقاحات في الولايات المتحدة، حيث يقول مسؤولو الصحة إن جميع وفيات (كوفيد - 19) الأخيرة حدثت بين أولئك الذين لم يتم تطعيمهم».
ورغم أن أغلب الأوراق البحثية المعيبة وجدت من يصححها فإن أثرها مستمر كما كشف تقرير وكالة الصحافة الفرنسية. وأشار التقرير إلى نموذجين لذلك، أحدهما دراسة نشرتها المجلة الطبية للقاحات في أواخر يونيو بعنوان «سلامة لقاحات (كوفيد - 19) يجب أن نعيد التفكير في السياسة»، وخلصت إلى أن جرعات اللقاحات تسببت في وفاة شخصين مقابل كل ثلاثة أنقذتهم، وهي النتائج التي انتشرت بسرعة على وسائل التواصل الاجتماعي. وحصدت تغريدة من العالم روبرت مالون تلخص الورقة على الآلاف من إعادة التغريد، وشاهد أكثر من 250 ألف شخص مقطع فيديو على موقع «فيسبوك» ناقشت فيه الباحثة ليز ويلر الدراسة.
ورغم أن الدورية تراجعت بعد ذلك عن الورقة، قائلة إنها تحتوي على «عدة أخطاء تؤثر بشكل أساسي على تفسير النتائج»، وتسبب ذلك في استقالة ما لا يقل عن أربعة من أعضاء مجلس إدارة الدورية، فإن استمرار فيديو ويلر في الظهور على «فيسبوك»، يسهم في تدعيم الاتجاه الرافض للقاحات.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة