البحرين إلى ربع نهائي اليد بفوز وحيد

البحرين إلى ربع نهائي اليد بفوز وحيد

الأحد - 23 ذو الحجة 1442 هـ - 01 أغسطس 2021 مـ
جانب من مباراة البحرين ومصر (رويترز)

بلغ منتخب البحرين الذي يشارك للمرة الأولى في دورة الألعاب الأولمبية في مسابقة كرة اليد، الدور ربع النهائي، على الرغم من سقوطه في مباراته الأخيرة أمام نظيره المصري 20 - 30 (الشوط الأول 15 - 7) وتحقيقه فوزاً وحيداً في دور المجموعات، وذلك بفضل فوز اليابان على البرتغال 31 - 30 (الأحد) في الجولة الأخيرة.
وكانت البحرين قد حققت فوزها الوحيد على اليابان 32 - 30 (السبت)، فتأهلت بفضله لمواجهة فرنسا بعد حلولها في المركز الخامس في مجموعتها.
والتقى المنتخبان الفرنسي والبحريني مرة واحدة في بطولة العالم عام 2011 وانتهت المباراة بفوز ساحق لفرنسا 41 - 17.
وبهذا الفوز، سيُنهي المنتخب المصري دور المجموعات في المركز الثاني في المجموعة الثانية خلف الدنمارك، في حين حلت البحرين رابعة.
وكان المنتخب المصري الذي يشارك في مسابقة كرة اليد الأولمبية للمرة السابعة، قد تغلب على منتخب البرتغال في المباراة الأولى 37 - 31 قبل أن يخسر أمام الدنمارك 32 - 27 ثم فاز على اليابان 33 - 29 وواصل انتصاراته أمام السويد حيث فاز 27 - 22 ثم على البحرين اليوم.
ويتأهل أول أربعة منتخبات من كل مجموعة إلى ربع النهائي.
ومرّة جديدة فرض نجم المنتخب المصري المخضرم أحمد الأحمر نفسه نجماً للمباراة بتسجيله 5 أهداف، معززاً سجله كأفضل هداف لمنتخب بلاده في دورات الألعاب الأولمبية مع 83 هدفاً.
وأعرب مدرب البحرين الآيسلندي آرون كريست يانسون، عن سعادته لتحقيق فريقه هذا الإنجاز التاريخي في باكورة مشاركاته الأولمبية بقوله: «نحن فخورون جداً. إنه إنجاز كبير للبحرين بلوغها الدور ربع النهائي. بالنسبة إلينا بلوغ ربع النهائي هو بمثابة إحراز اللقب بالنسبة إلى منتخبات أخرى».
ودخل لاعبو المنتخب البحريني مباراتهم مع مصر وهم يدركون أنهم حجزوا بطاقة التأهل للدور التالي بعد انتهاء مباراة اليابان والبرتغال بفوز الدولة المضيفة.
كشف المدرب الآيسلندي عن هذا الأمر بالذات بقوله: «شكّل هذا الأمر مشكلة لأنه كان يتعيّن على اللاعبين السيطرة على مشاعرهم كما أن الضغوط والتوتر الذي رافق خوض المباراة ضد مصر زال نهائياً».
وأضاف: «قبل نهاية مباراة اليابان والبرتغال، تركت مكاني أمام الشاشة الصغيرة لأنني لم أكن أريد أن أتابع نهايتها وما يمكن أن يرافقها من توتر، لا سيما أنني كنت أريد التركيز على مباراة فريقي».
وأوضح: «ثم جاء مساعدي ومدير المنتخب مسرعين إلى مكان إحماء الفريق ليبلغاني بالنتيجة وهما يحتفلان. أرادا إعلام اللاعبين بالتأهل لكني حافظت على هدوئي وتركيزي».
من جهته، أضاف الأحمر (37 عاماً) عن نتائج فريقه في دور المجموعات والذي كان قد حسم تأهله في الجولة السابقة بفوزه على نظيره السويدي 27 – 22: «إنها أفضل نتيجة لنا في هذا الدور في الألعاب الأولمبية مع حصدنا لثماني نقاط (4 انتصارات في 5 مباريات)».
وأضاف: «سنلتقي مع ألمانيا في الدور التالي وستكون مباراة قوية. لكننا واجهنا المنتخب الألماني في مباراة ودية قبل الألعاب وفزنا بفارق هدفين».
وتابع: «إذا أردت أن تلعب من أجل ميدالية، يتعيّن عليك مواجهة منتخبات صعبة»، كاشفاً أن الألعاب الأولمبية في طوكيو «هي الأخيرة لي وبالتالي أريد أن أنهيها في القمة».
ولم يسبق لأي منتخب أفريقي أن صعد إلى منصة التتويج على الصعيد الأولمبي وهو ما يصبو المنتخب المصري لتحقيقه رغم صعوبة المهمة، علماً بأن أفضل نتيجة حققتها مصر في الأولمبياد كانت احتلالها المركز السادس في نسختي 1996 في أتلانتا الأميركية والسابع في سيدني 2000.
وفي المجموعة الأولى، خسرت فرنسا آخر مبارياتها في دور المجموعات أمام النرويج 29 - 32 في مباراة هامشية للأولى التي ستلتقي البحرين (الثلاثاء) في ربع النهائي.
وتملك فرنسا سجلاً ناصعاً في البطولات الكبرى، إذ تُوجت بذهبية الألعاب عامي 2008 و2012 وبطولة العالم ست مرات آخرها عام 2017 على أرضها، فيما حلت رابعة في النسخة الأخيرة عام 2021 في مصر.


البحرين أولمبياد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة