الحكومة المصرية توجه بالتوعية لمكافحة «الهجرة غير المشروعة»

الحكومة المصرية توجه بالتوعية لمكافحة «الهجرة غير المشروعة»

لتوفير حياة «آمنة» لمواطنيها
السبت - 22 ذو الحجة 1442 هـ - 31 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15586]

أكدت الحكومة المصرية «استمرار جهود التوعية لمواجهة (الهجرة غير المشروعة)، وذلك بهدف توفير حياة (آمنة) للمواطنين». وقال رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، إن «احتفال هذا العام بـ(اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر) يأتي في ظل استمرار التحديات التي فرضتها جائحة فيروس (كورونا)»، موضحاً أنه «على الرغم من تحديات الجائحة فقد أثمرت جهود الدولة المصرية خلال تلك الفترة عن الانتهاء من منظومة حماية متكاملة لضحايا هذه (الجريمة)».
وأكد مدبولي خلال مشاركته في الاحتفال الذي نظّمته اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع «الهجرة غير المشروعة» والاتجار بالبشر، بمناسبة «اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر» الذي يوافق 30 يوليو (تموز) من كل عام، أن «منظومة حماية ضحايا (الهجرة غير المشروعة) والاتجار بالبشر شملت تقديم كل خدمات المساعدة، والمأوى المؤقت، وبرامج إعادة التأهيل والإدماج دون تمييز، كما ساهمت في الملاحقة الجنائية الفعالة للجناة وفق نهج يراعي حقوق الضحايا ويحفظ هويتهم وبياناتهم الشخصية».
وحسب بيان لـ«مجلس الوزراء المصري» مساء أول من أمس، فقد أشار «رئيس وزراء مصر إلى أنه إدراكاً من الدولة لأهمية التوعية في مكافحة هذا النوع من الجرائم، فقد موّلت الحكومة المصرية بثّ الجزء الثاني من الحملة القومية (معاً ضد الاتجار بالبشر) على كل وسائل الإعلام المرئية ووسائل التواصل الاجتماعي، بهدف التوعية المجتمعية بصور الجريمة وكيفية الإبلاغ عنها أو طلب المساعدة»، مؤكداً أن «الجهود المصرية في مكافحة جرائم الاتجار بالبشر هي جهود مستمرة بدأت منذ التصديق على (اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية)، و(بروتوكول باليرمو منذ عام 2004)، ومروراً بإنشاء لجنة وطنية تنسيقية تابعة لرئاسة مجلس الوزراء المصري تضم الجهات المعنية كافة، وتستهدف بلورة رؤية موحدة في مجال مكافحة هذا النوع من الجرائم، وانتهاء بالتنفيذ الكامل لجميع أهداف الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر 2016 - 2021»، لافتاً في هذا الصدد إلى أن «الجهود الوطنية المبذولة ما هي إلا دليل على الإرادة السياسية للدولة المصرية في مكافحة هذه (الجريمة)، وتوفير حياة (آمنة ومستقرة) لجميع مواطنيها والمقيمين فيها».
إلى ذلك، تتواصل الجهود المصرية لـ«تعزيز المبادرة الرئاسية (مراكب النجاة) للتوعية بمخاطر (الهجرة غير المشروعة)». وكلف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في نهاية عام 2019 وزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج بالتنسيق مع الجهات المعنية، لإطلاق مبادرة «مراكب النجاة» للتوعية بمخاطر «الهجرة غير المشروعة» على الشواطئ المصدِّرة للهجرة. وتستهدف المبادرة «تحقيق حياة كريمة للمواطن المصري، والحفاظ على حياته من مخاطر (الهجرة غير المشروعة)، والتوعية بمخاطر الهجرة مع طلاب المدارس والجامعات».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة