لماذا يفرح الحاصلون على الميداليات البرونزية أكثر من الفائزين بالفضية؟

لماذا يفرح الحاصلون على الميداليات البرونزية أكثر من الفائزين بالفضية؟

الجمعة - 21 ذو الحجة 1442 هـ - 30 يوليو 2021 مـ
الفرنسي تيدي راينر يحتفل بفوزه بالميدالية البرونزية في الجودو بدورة الألعاب الأولمبية في طوكيو (إ.ب.أ)

قارنت الإذاعة الأميركية «NPR» ما بين مظاهر الفرحة التي تظهر على وجوه الرياضيين الحائزين على الميداليات البرونزية وغيرهم الفائزين بالميداليات الفضية، وقالت إن الحاصلين على الميداليات البرونزية يبدون ربما أكثر سعادة.

ونقلت الإذاعة عن أندريا لوانغراث، الأستاذة المساعدة في التسويق بجامعة آيوا الأميركية، أنه «أمر غير منطقي لأن الفائز بالميدالية الفضية كان أداؤه أفضل، لكننا وجدنا أن الفائزين بالمركز الثالث يميلون إلى التعبير عن سعادتهم أكثر من أولئك الذين حصلوا على المركز الثاني»، وأضافت: «وبالطبع الحاصلون على الميداليات الذهبية هم الأسعد».

ولفتت الإذاعة إلى أن الظاهرة تم تحليلها أول مرة في عام 1995، لكنّ لوانغراث وزملاءها أرادوا معرفة لماذا يبدو الفائزون بالميداليات الفضية مرتبكين حتى عندما يبتسمون.


وذلك بعد تجميع قاعدة بيانات لصور الفائزين خلال الألعاب الأولمبية الخمس الأخيرة، والتي يعود تاريخها إلى عام 2000 ثم قاموا بتشغيل الصور من خلال برنامج مصمَّم لقراءة علامات الوجه، والذي يمكنه معرفة الفرق بين الشخص الذي يبتسم ليُخفي خيبة أمله وبين الشخص الآخر الذي يبتسم فرحاً.

وتابعت الإذاعة أنهم توصلوا إلى نتائج نشرتها جمعية علم النفس الأميركية أن هؤلاء الرياضيين يشاهدون انتصاراتهم من خلال معايير مختلفة.

وأوضحت لوانغراث أن «الفائزين بالميداليات الفضية يميلون إلى مقارنة أنفسهم بالحائزين على الميداليات الذهبية لذلك يعتقدون أنهم ربما لو فعلوا شيئاً مختلفاً كانوا سيفوزن بتلك الميدالية الذهبية».

وتابعت: «لكن صاحب الميدالية البرونزية، يعقد مقارنةً تنازلية حيث يقول إنه على الأقل ليس صاحب المركز الرابع وعلى الأقل ليس هو ذلك الشخص الذي لم يفز بميدالية».

وقدم الباحثون نظرية تفيد بأنه من المحتمل أن يدخل الحاصلون على الميداليات الفضية في مسابقة ويتوقعون أنهم سيؤدون أداء أفضل.

وقالت لوانغراث: «لذلك عندما لا يرقون إلى مستوى توقعاتهم، يمكن أن يؤثر ذلك على سعادتهم بعد المنافسة»، وأضافت أنه من المرجح أن يكون أداء صاحب المركز الثالث أفضل مما كان يتوقعه.


ولفتت الشبكة إلى أن فريق الجمباز النسائي البريطاني أثبت دقة التحليل عندما حصل على الميدالية البرونزية بعد تأخره في المسابقة ثم تغلبه على إيطاليا بفارق ضئيل.

ويمثل هذا الفوز غير المتوقع أول ميدالية لفريق بريطاني منذ ما يقرب من قرن.

وقالت أميلي مورغان، إحدى لاعبي الجمباز الأربعة في الفريق، لصحيفة «إندبندنت» البريطانية: «نحن جميعا عاجزون تماماً عن الكلام، لقد صنعنا التاريخ وحصلنا على ميدالية».

وأشارت مولي ريتشاردسون، مدربة اثنين من لاعبي الجمباز، إلى أن الفريق احتل المركز السادس في الجولة التأهيلية ولم يكن يتوقع حصوله على ميدالية على الإطلاق.

وأكدت نفس البطولة خيبة الأمل التي يعاني منها أصحاب الميداليات الفضية، حيث إن فريق الولايات المتحدة الذي كان من المتوقع أن يهيمن على الرياضة هذا العام خسر الميدالية الذهبية أمام الفريق الروسي في مفاجأة كبيرة.

ولاحظت لوانغراث أن طريقة تفكير الفائزين بالميدالية البرونزية يمكن أن تكون مهمة لغير الرياضيين الذين يمارسون حياتهم اليومية بغير تنافس، وذكرت: «هناك دائماً أشخاص يمكننا مقارنة أنفسنا بهم وهذه الطريقة يمكن أن تجعلنا نشعر بالسوء».


أميركا أولمبياد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة