الروبوت «كيو» يلعب كرة السلة في الأولمبياد... فما قصته؟ (فيديو)

الروبوت «كيو» يلعب كرة السلة في الأولمبياد... فما قصته؟ (فيديو)

الأربعاء - 19 ذو الحجة 1442 هـ - 28 يوليو 2021 مـ
الروبوت «كيو» كما ظهر خلال مباراة فرنسا والولايات المتحدة الأميركية في منافسات كرة السلة بأولمبياد طوكيو (أ.ف.ب)

حينما خسر منتخب الولايات المتحدة الأميركية أمام نظيره الفرنسي الأحد الماضي في منافسات كرة السلة بأولمبياد طوكيو، لم تكن الخسارة هي نقطة الاهتمام الوحيدة التي لفتت الأنظار في المباراة التي تابعها محبو كرة السلة؛ وإنما أيضاً اللاعب أسود اللون «كيو»، وهو ليس من البشر، ولكنه «روبوت» خطف أنظار المشاهدين خلال عرض مبهر بالشوط الأول من المباراة.

و«كيو» رجل آلي ابتكرته شركة «تويوتا» ويبلغ طوله نحو 1.86 متر ويستخدم مستشعرات على جذعه لقياس مسافة وزاوية السلة، ويستخدم أذرعاً وركباً بمحركات لتنفيذ التسديدات المحددة.
https://www.youtube.com/watch?v=KH9m0L7F-sE&t

كما لعب «كيو» بين شوطي مباراة الفريق الأميركي أمام المنتخب الإيراني اليوم (الأربعاء) والتي انتهت باكتساح المنتخب الأميركي نظيره الإيراني 120 - 66. وذلك خلال منافسات الجولة الثانية من المجموعة الأولى من دورة الألعاب الأولمبية المقامة في العاصمة اليابانية طوكيو.

وتقدّم اللاعب الروبوت إلى أرضية الملعب وتمكن من تسجيل بعض الكرات في السلة وسط دهشة الجميع، خصوصاً من رد فعله حينما أضاع الرميتين الأخيرتين، فيما يثبت الصفة التي يطلقها العالم على اليابانيين بأنهم «كوكب» متميز من ناحية التطور التكنولوجي.

في حين أن أولمبياد طوكيو قدمت أكبر مرحلة لـ«كيو» لإظهار مهاراته، إلا إنها ليست المرة الأولى التي تستعرض فيها «تويوتا» مهارات «كيو»؛ إذ ظهر في أول مبارياته في عام 2018 بمباراة في اليابان عندما كان أقصر بسبعة أضعاف مما هو عليه الآن.

ووفقاً لشركة «تويوتا»، فـ«كيو» يمكنه تحقيق رمية دقيقة كل 12 ثانية.


وعاود «كيو» الظهور في العام التالي ليحقق رقماً قياسياً في موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية من خلال رمي 2020 رمية حرة متتالية دون أي أخطاء، حسبما أفادت به صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وفي أولمبياد طوكيو هذا العام، ظهر «كيو» بإصدار جديد مقارنة بالإصدارات القديمة.

ويحرز الروبوت الأهداف باستخدام مجموعة من المستشعرات والتقنيات الحديثة والخوارزميات لمعرفة مكان السلة، ثم يقوم بعد ذلك بضبط المحركات في الأذرع والأرجل لإنشاء زاوية مثالية وتطبيق القدر المناسب من القوة.

في حين أثبت روبوت كرة السلة أنه يمتع للجمهور، يقول مصمموه إنه ساعدهم على فهم كيفية بناء روبوتات يمكنها محاكاة حركة الإنسان بدقة والتي لها استخدامات عملية متعددة.


ويمكن أن ينتهي الأمر بمثل هذه الروبوتات في نهاية المطاف إلى القيام بأعمال شاقة يصعب على الناس القيام بها، مثل قطف المحاصيل وتسليمها والعمل في المصانع.

ويقول المصممون إن اسم «كيو» يشير إلى فكرة أن التكنولوجيا يمكن أن تكون بمثابة «إشارة» لأشياء عظيمة مقبلة.

و«كيو» ليس متمكناً من الجري وتحقيق الأهداف فحسب؛ بل يمكنه أيضاً التعرف على الوجوه، وتجنب العقبات، والمصافحة، وسكب مشروب، وحمل صينية.


اليابان أولمبياد رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة