أسطورة الجمباز بايلز تصدم جمهورها بالغياب عن المسابقة الكاملة في الأولمبياد

أسطورة الجمباز بايلز تصدم جمهورها بالغياب عن المسابقة الكاملة في الأولمبياد

سيمون تُرجع أزمتها العقلية للتوتر ونوبات الذعر
الأربعاء - 19 ذو الحجة 1442 هـ - 28 يوليو 2021 مـ
نجمة الجمباز الأميركية سيمون بايلز (رويترز)

ستغيب أسطورة الجمباز الأميركية سيمون بايلز عن المسابقة الكاملة للفردي غداً (الخميس)، في أولمبياد طوكيو، حسبما أعلن اتحاد بلادها، بعد يوم من انسحابها الصادم من مسابقة الفرق، وبالتالي لن تتمكن من الدفاع عن لقبها.

وأعلن الاتحاد الأميركي للجمباز اليوم (الأربعاء)، انسحاب النجمة بايلز من نهائي مسابقة الفردي العام ضمن منافسات الجمباز الفني بدورة الألعاب الأولمبية المقامة بالعاصمة اليابانية طوكيو «من أجل التركيز على صحتها الذهنية».

وذكر الاتحاد الأميركي للجمباز اليوم (الأربعاء): «بعد مزيد من التقييم الطبي، انسحبت سيمون بايلز من نهائي مسابقة الفردي العام». وأضاف: «نحن نؤيد قرار سيمون بكل إخلاص ونشيد بشجاعتها في منح الأولوية لسلامتها. فشجاعتها تُظهر من جديد جدارتها بأن تكون نموذجاً يُحتذى به لدى الكثيرين».
https://twitter.com/USAGym/status/1420266286441922562

وكانت بايلز (24 عاماً)، المتوجة أربع مرات في أولمبياد «ريو 2016» تسعى إلى أن تصبح أول لاعبة تحافظ على اللقب الأولمبي في مسابقة الفردي العام منذ أن حققت فيرا تشاسلافسكا، لاعبة تشيكوسلوفاكيا، ذلك الإنجاز في دورتي 1964 و1968 الأولمبيتين.

ولم تكن بايلز اللاعبة الأولى التي تكشف عن مشكلات متعلقة بالصحة الذهنية، إذ سبقتها لاعبة التنس اليابانية ناومي أوساكا، ما قد يجعلهما وجهَين يسهمان في إحداث تغيير جذري في النظر إلى هذه المسألة على نطاق واسع.

وقالت بايلز، أمس (الثلاثاء): «عليّ القيام بما هو مناسب لي وأن أركّز على صحتي العقلية وألا أعرّض صحتي ورفاهيتي للخطر».

سبق لبايلز أن ألمحت إلى أنها تشعر بالضغط الهائل في العاصمة اليابانية عندما كتبت عبر حسابها على «إنستغرام» منذ يومين: «أشعر حقاً أن حمل العالم كله ملقى على كتفيّ أحياناً».

وذكرت بايلز بعد انسحابها، أمس (الثلاثاء)، بشأن صحتها الذهنية: «لم أعد أثق بنفسي كما كنت سابقاً. لا أعرف ما إذا كان للعمر علاقة بذلك، بتُّ أتوتر أكثر عندما أمارس الجمباز. كما أنني أشعر أني لم أعد أستمتع كالسابق».


ولم تخفِ بايلز أن «العلاج ساعد كثيراً، بالإضافة إلى الأدوية... ولكن عندما تكون في مواقف يكون فيها التوتر عالياً، ينتابك الذعر نوعاً ما. لا تعرف كيف تتعامل مع هذه العواطف، خصوصاً في الألعاب الأولمبية».

وانهال الدعم من كل حدب وصوب على مواقع التواصل الاجتماعي للنجمة الأميركية، حيث شكرت المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» الأميركية هنرييتا فور على «تويتر» مواطنتها لأنها «مثال يُحتذى به وتُظهر للعالم أنه لا عيب في إعطاء صحتك الذهنية أولوية»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
https://twitter.com/unicefchief/status/1420141336771051522

ومُنيت أوساكا التي أضاءت المرجل في حفل الافتتاح وحلمت بالمجد الأولمبي على أرضها أيضاً أمس بانتكاسة، بخروجها من الدور الثالث لمنافسات كرة المضرب وأقرت بأن «الضغط كان حتماً كبيراً».

كانت اليابانية قد كشفت في وقت سابق من هذا العام عن معاناتها من مشكلات اكتئاب وقلق أبعدتها لفترة عن الملاعب.


ولا يقتصر الأمر على هاتين اللاعبتين، فقد كشف عدد من النجوم عن معاناتهم في التعامل مع الضغوط، أمثال أسطورة السباحة الأميركي مايكل فيليبس، ومواطنه لاعب كرة السلة كيفن لوف، والإنجليزي ماركوس راشفورد مهاجم مانشستر يونايتد لكرة القدم.

قالت جولي - آن تولبيرغ، الخبيرة في علم النفس الرياضي والصحافة الرياضية في جامعة موناش في أستراليا، لوكالة الصحافة الفرنسية إن «الصحة العقلية ظلت لفترة طويلة مخبأة بعد تقديم أداء ضعيف في الأحداث الرياضية التي تكون فيها الضغوط كبيرة، مثل الأولمبياد». وتابعت: «لكنّ الرياضيين يرغبون الآن في التحدث علناً عن الضغوط التي يعانون منها»، مضيفةً أن الناس يعانون من «القلق من الأداء» في جميع مناحي الحياة، وقد تفاقم ذلك في كل أنحاء العالم بسبب حالات الإغلاق للحد من تفشي جائحة فيروس «كورونا».

ولفتت تولبيرغ إلى أنه «هناك شبكات دعم متاحة لنا طوال الوقت، ونحن نشجع على طلب المساعدة. بات الناس يلجأون إلى هذه الخيارات لأنهم لم يعودوا خائفين جداً من تداعياتها في حال علم زملاؤهم في أماكن عملهم أنهم يعانون».

ورأت تولبيرغ أن الإجراءات لمكافحة الفيروس التي يواجهها الرياضيون في الألعاب، حيث يمكثون بشكل شبه دائم في القرية الأولمبية، ألقت بثقلها عليهم. وقالت: «أعتقد أن فقاعة القرية الأولمبية لها تأثير كبير على الرياضيين. اعتادوا على الخروج والاحتفال بعد منافساتهم، لكنهم الآن غير قادرين على القيام بذلك، لأول مرة في التاريخ الحديث».

وقالت كاتي كامكار، الاختصاصية في أبحاث علم النفس في مركز الإدمان والصحة العقلية في تورونتو، إن كلام بايلز سيساعد في «تطبيع الحديث» عن الصحة العقلية. وصرّحت في حديث لإذاعة «سي بي سي» بكندا: «كان هناك دائماً تركيز في عالم الرياضة على الظهور جاهزاً بدنياً وسليماً ذهنياً، وهذا يمكن أن يؤدي إلى استمرار نوع من المعاناة الصامتة والعزلة الذاتية».

وقالت آلي رايزمن، المتوجة بثلاث ذهبيات أولمبية وزميلة سابقة لبايلز في الفريق الأميركي للجمباز، إن الأخيرة كانت تحت ضغط هائل لأشهُر قبل «طوكيو» بسبب ثقل التوقعات. وقالت في حديث مع قناة محلية: «الضغط كبير ليتحمله أي شخص، إنها إنسانة».

وتساءلت رايزمن (27 عاماً) التي اعتزلت العام الماضي، عن نوع الدعم النفسي المتاح لبايلز والرياضيين الأميركيين الآخرين، إذ قالت في حديث مع شبكة «إي إس بي إن» إنه «عندما كنت أتمرن، لم تكن هناك موارد متاحة لنا للتحدث عن صحتنا العقلية أو حتى وسائل لفهمها». وتابعت: «يجب أن نسأل المنظمات مثل الاتحاد الأميركي للجمباز واللجنة الأولمبية الأميركية: ماذا تفعلون لدعم رياضييكم وكيف يمكننا أن نمنع الرياضيين من الشعور بأنهم يكافحون لدرجة أنهم لا يستطيعون إنهاء المنافسة؟».


اليابان رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة