«حماس» تعرض صفقة من مرحلتين... وإسرائيل لا ترد

«حماس» تعرض صفقة من مرحلتين... وإسرائيل لا ترد

دبلوماسي مصري: نواصل اتصالاتنا للإعمار وتثبيت التهدئة
الأربعاء - 19 ذو الحجة 1442 هـ - 28 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15583]
سفير مصر لدى فلسطين طارق طايل يرحب بأشتية في حفل السفارة برام الله (وفا)

قالت تقارير إسرائيلية إن حركة «حماس» عرضت على إسرائيل عبر مصر، صفقة لتبادل الأسرى على مرحلتين، لكن إسرائيل لم ترد.

وتتضمن المرحلة الأولى إطلاق سراح اثنين من الأسرى الإسرائيليين المدنيين، وهما إبراهام منغستو وهشام السيد، إضافة إلى معلومات عن الجنديين شاؤول آرون وهدار غولدن، مقابل إطلاق سراح أسرى فلسطينيين (كبار سن وأطفال ونساء ومرضى وجثامين). وفي المرحلة الثانية تجري مفاوضات لجهة تسليم الجنود مقابل 800 أسير، من بينهم مروان البرغوثي عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح».

وطالما وضعت «حماس» البرغوثي وآخرين ضمن مطالبها في صفقة التبادل السابقة، لكن إسرائيل لم تستجب. ويوجد في قطاع غزة 4 إسرائيليين، الجنديان شاؤول آرون وهدار غولدن، اللذان أسرتهما «حماس» في الحرب التي اندلعت صيف 2014. (تقول إسرائيل إنهما جثث ولا تعطي «حماس» أي معلومات حول وضعهما)، وأبراهام منغستو، وهشام بدوي السيد، وهما مواطنان يحملان الجنسية الإسرائيلية، الأول إثيوبي والثاني عربي ودخلا إلى غزة بمحض إرادتهما بعد حرب غزة في وقتين مختلفين.

ونقلت «حماس» هذا المقترح إلى مصر التي عرضته على إسرائيل، لكن الأخيرة لم ترد على هذا الاقتراح حتى الآن، بحسب القناة 12 الإسرائيلية. وقال مصدر مطلع على هذه الاتصالات، إن «حماس» اقترحت تسليم محتوى موثق حول الجنديين الإسرائيليين، بعد تنفيذ المرحلة الأولى. وتريد «حماس» مقابل كل ذلك 800 أسير فلسطيني وجميع الأسيرات، و300 من جثامين الفلسطينيين المحتجزة لدى إسرائيل، من أجل صفقة كاملة.

وأكدت القناة أن المفاوضات بين إسرائيل و«حماس»، بوساطة مصرية، متواصلة منذ انتهاء العدوان على غزة، في مايو (أيار) الماضي، ولم تتوقف. وتضغط مصر من أجل إخراج صفقة تبادل إلى حيز التنفيذ، باعتبار أن اتفاقاً من هذا النوع سيدفع إلى الأمام اتفاق تهدئة شاملاً.

وكانت إسرائيل قد ربطت أي تقدم في مفاوضات التهدئة، باستعادة جنودها من قطاع غزة، كما ربطت عملية إعادة إعمار غزة بذلك، لكن «حماس» رفضت، وقالت إنها مستعدة للسير في خطين متوازيين؛ التهدئة وصفقة تبادل.

في هذه الأثناء، أكد سفير مصر لدى فلسطين طارق طايل، أن بلاده تواصل الاتصالات مع الأطراف الدولية من أجل تثبيت التهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، وإعادة إعمار قطاع غزة. وأشار طايل خلال احتفال السفارة المصرية في رام الله بالعيد الوطني لمصر، إلى مبادرة مصر في إعادة إعمار غزة، والبدء بإزالة الركام، تمهيداً لإقامة مشروعات للتخفيف عن سكان القطاع. وقال طايل إن مصر تواصل اتصالاتها مع الأطراف الدولية لإعادة الإعمار، ودعم جهود تثبيت التهدئة، وستواصل جهودها في المصالحة كأولوية لمصر كما هي لفلسطين.

وفيما يتعلق بجهود مصر في دعم مسار عملية السلام، ذكر السفير المصري أنه تم العمل على صعيدين؛ الأول هو إطلاق صيغة التعاون الثلاثي التي تجمع مصر والأردن وفلسطين، بهدف وضع رؤية مشتركة للتعامل مع التحديات الماثلة أمام القضية الفلسطينية. وأوضح، أنه كنتيجة أولية، نجحت هذه الصيغة في اجتماع وزراء الخارجية العرب، بإعادة تجديد الدعم العربي غير المشروط للحقوق الفلسطينية غير القابلة للتصرف وإحياء المبادرة العربية للسلام. وأضاف طايل أن الصعيد الثاني، هو الدفع تجاه إحياء عملية السلام على المستوى الدولي، والعمل على إجراء الاتصالات الدولية ضمن المحددات الدولية، بما فيها اللجنة الرباعية الدولية لتحقيق السلام.

من جهته، قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية خلال الاحتفال، إن مصر شريكة مع فلسطين في مواجهة سياسة التوسع الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية، خصوصاً في القدس بما يحمي حل الدولتين.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية، عن أشتية، قوله إن «هذا العام يشكل مرور 30 عاماً على مؤتمر مدريد للسلام، وفرص السلام تتراجع بسبب الإجراءات والسياسات الإسرائيلية من توسع المستوطنات وهدم المنازل والبيوت وتهويد القدس واقتحامات الأقصى وحصار غزة، وغير ذلك من الحواجز الإسرائيلية العسكرية في الضفة الغربية».

واعتبر أشتية أن سياسة الحكومة الإسرائيلية الجديدة «ليست بعيدة بكثير عن سياسة الحكومات السابقة، من خلال خلق الأزمات المتتالية التي تدخلنا فيها»، مشدداً على أن المنطقة تعيش الآن في فراغ سياسي مطلوب ملؤه، والمؤهل لملء هذا الفراغ الرباعية الدولية، استناداً للشرعية والقانون الدولي، تحت مظلة مؤتمر دولي.

كما أكد المسؤول الفلسطيني أن أي رؤية للحل، يجب أن تستند إلى تغيير في ميزان القوى يفرضه الشارع الفلسطيني من جهة، والمتغيرات في الساحة الدولية من جهة أخرى، مشيراً إلى تغيير كبير في الرأي العام العالمي تجاه فلسطين.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو