وزارة أميركية تفرض على أكثر من 100 ألف موظف تلقي لقاحات «كورونا»

وزارة أميركية تفرض على أكثر من 100 ألف موظف تلقي لقاحات «كورونا»

أو الخضوع لفحوص كوفيد أسبوعيا
الثلاثاء - 18 ذو الحجة 1442 هـ - 27 يوليو 2021 مـ
عبوة من لقاح كورونا في الولايات المتحدة (أرشيفية - رويترز)

أعلنت وزارة شؤون المحاربين القدامى الأميركية أنه سيتعين على أكثر من 100 ألف موظف صحي لديها تلقي لقاحات كوفيد، ما يشكل مؤشرا على تغير موقف إدارة الرئيس جو بايدن حيال فرض التطعيم مع تفشي المتحورة دلتا الأكثر عدوى.
وتأتي الخطوة في ظل تحول أوسع إذ أعلنت كاليفورنيا ومدينة نيويورك أنه سيتعين على الموظفين الرسميين تلقي اللقاحات أو الخضوع لفحوص كوفيد أسبوعيا، فيما ذهبت كاليفورنيا أبعد ففرضت ذلك على الموظفين الصحيين في القطاع الخاص.
وقال وزير شؤون المحاربين القدامى دنيس ماكدونو في بيان أمس (الاثنين) «كلما دخل محارب قديم أو موظف من المحاربين القدامى إلى منشأة تابعة للوزارة، يستحق أن يعرف بأننا قمنا بكل ما في وسعنا لحمايته من كوفيد». وتابع «يمكننا عبر فرض (التطعيم) أن نفي بوعدنا الأساسي هذا».
وتعد وزارة المحاربين القدامى أول وكالة فدرالية تفرض التطعيم، في خطوة ترددت إدارة بايدن في القيام بها حتى الآن، حسبما أفادت وزارة الصحافة الفرنسية.
وأشار البيان إلى أن أربعة موظفين في الوزارة غير ملقحين توفوا في الأسابيع الأخيرة.
وبات حاليا لدى موظفين على غرار الأطباء وأطباء الأسنان والعيون إضافة إلى الممرضين وغيرهم مهلة ثمانية أسابيع للحصول على كامل جرعات اللقاحات.
وأشار مسؤولون في الوزارة في وقت سابق هذا الشهر إلى أن أكثر من 70 في المائة من موظفي الوكالة البالغ عددهم 300 ألف تلقوا كامل جرعات اللقاحات. وينطبق الأمر الجديد على 115 ألف شخص، بحسب موقع «ميليتاري تايمز».
وسيطبق القرار في كاليفورنيا على نحو 240 ألف موظف حكومي ومئات آلاف الموظفين الصحيين في القطاع الخاص، فيما سيتوجب الامتثال الكامل له بحلول 21 أغسطس (آب)، وفق ما أعلن مكتب حاكم الولاية غافين نيوسوم.
أما قرار نيويورك فسيدخل حيز التنفيذ اعتباراً من 13 سبتمبر (أيلول) وسيطبق على أكثر من 300 ألف من موظفي المدينة بمن فيهم عناصر شرطة وإطفاء ومدرسين، وفق ما أعلن رئيس البلدية بيل دي بلازيو أمس (الاثنين).
بدوره، أفاد رئيس بلدية سان فرانسيسكو لندن بريد بأنه سيتوجب على أي شخص يتم تعيينه من قبل المدينة أو المقاطعات تلقي اللقاحات قبل بدء عمله.
وتشهد الولايات المتحدة تفشيا لفيروس كورونا مدفوعا بدلتا، المتحورة الأكثر عدوى التي رصدت حتى الآن، والتي باتت مسؤولة عن أكثر من 89 في المائة من الإصابات في الولايات المتحدة، وفق التقديرات.
وبحسب موقع «كوفيد آكت ناو» لتعقب الإصابات، تسجل نحو 52 ألف إصابة يوميا بالفيروس. لكن مع تلقي 80 في المائة من المسنين كامل جرعات اللقاحات، انخفض عدد الحالات التي تستدعي النقل إلى المستشفيات والوفيات مقارنة بالموجات الوبائية السابقة.
وتلقى أكثر بقليل من 49 في المائة من سكان الولايات المتحدة كامل جرعات اللقاحات، أي أقل بكثير من 85 إلى 90 في المائة وهي النسبة التي يقدر الخبراء بأنها تؤدي إلى حصول السكان على المناعة.
وقال عميد كلية الصحة العامة في جامعة براون أشيش جا في تغريدة الأحد «وصلنا إلى 67 في المائة (مع حساب الإصابات السابقة)، لذا نحتاج إلى تلقيح المزيد» من الأشخاص. لكن يزداد الجدل حيال فرض التطعيم.
ودعت 57 مجموعة تمثل ملايين الأطباء والممرضين والصيادلة وغيرهم من العاملين في قطاع الصحة إلى جعل التطعيم إلزاميا بالنسبة لكافة الموظفين الصحيين.
وكشف تقرير نشره «ويب إم دي» مؤخراً بشأن 2500 مستشفى بأن نحو موظف صحي من أربعة لم يتلقوا اللقاحات.
وبينما تفرض المناطق الخاضعة للديمقراطيين اللقاحات إلا أن العديد من الولايات التي يقودها جمهوريون أقرت قوانين تحظر ذلك خصوصاً في المدارس.
لكن مع تسجيل العدد الأكبر من حالات كوفيد التي تستدعي النقل إلى المستشفيات والوفيات في صفوف غير الملقحين وهم في معظم الحالات محافظون سياسيا، تظهر مؤشرات الآن على أن النواب الجمهوريين يتجهون لتغيير مواقفهم في هذا الصدد.
وقال حاكم فلوريدا الجمهوري رون دي سانتيس الأسبوع الماضي «تنقذ هذه اللقاحات الأرواح».


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة