مشاركة البيانات أكبر تحدٍ لمعرفة نشأة «كورونا»

مشاركة البيانات أكبر تحدٍ لمعرفة نشأة «كورونا»

مدير «الصحة العالمية» يشيد بإجراءات السعودية خلال موسم الحج
الثلاثاء - 18 ذو الحجة 1442 هـ - 27 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15582]
مدير «الصحة العالمية» خلال افتتاح مكتب المنظمة في البحرين أمس (بنا)

كشف المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس غيبريسوس، أن المنظمة تحقق تقدماً في تحقيقات نشأة فيروس كورونا المستجد، موكداً اكتمال المرحلة الأولى، لكنه أشار إلى ظهور عدد من التحديات في خوض المرحلة الثانية، تتعلق بمشاركة البيانات. جاء ذلك خلال حديث غيبريسوس أمس (الاثنين)، في مؤتمر صحافي أقامته وزارة الصحة البحرينية، تزامناً مع افتتاح مكتب رسمي للمنظمة في البحرين. وفي رده على سؤال من «الشرق الأوسط» عن تعامل المنظمة مع امتناع الصين عن المشاركة في المرحلة الثانية من التحقيقات، أوضح غيبريسوس أن المنظمة تسعى لمعالجة ذلك، قائلاً: «نأمل من الصين أن تستمر في المشاركة، لأن معرفتنا لأصل الفيروس أمر مهم للغاية، ولا يمكننا أن نمنع الجائحة المقبلة إذا لم نعرف كيف بدأت هذه الجائحة». وأضاف: «لا نريد أن نلوم أحداً، بل كل ما نريده هو معرفة كيف بدأ الفيروس كي نتهيأ له في المستقبل».

وأشار إلى أن ذوي الأشخاص الذين فقدوا حياتهم يحتاجون معرفة ذلك، بعد أن فقد العالم أكثر من 4 ملايين شخص وأكثر من 100 مليون ممن عانوا من الجائحة، الأمر الذي يؤكد أهمية توثيق مسار هذا الفيروس الخطير.

من جهة ثانية، أشاد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، بالإجراءات الاحترازية التي قامت بها السعودية خلال موسم الحج، مشيراً إلى أن السعودية بذلت ما في وسعها في موسم الحج الأخير وكذلك حج العام الماضي، ولم توجد أي مخاطر بل كانت بمستوى «صفر»، على حد قوله. وأكد غيبريسوس استمرار المنظمة في دعم الجهود السعودية لمجابهة الجائحة.

من جانبها، أوضحت فائقة الصالح، وزيرة الصحة البحرينية، خلال المؤتمر الصحافي الذي نظمه الفريق الوطني الطبي للتصدي لفيروس كورونا، أن افتتاح المكتب الرسمي لمنظمة الصحة العالمية في البحرين في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم للتصدي للجائحة، يعزز العمل والتنسيق المشترك، ومن شأنه تسهيل تبادل الخبرات والمعلومات.

وعن جهود البحرين في مواجهة فيروس كورونا، أفادت الصالح بأن عدد الفحوصات المخبرية يصل إلى نحو 20 ألف فحص للكشف المبكر يومياً، لضمان سرعة الوصول إلى الحالات وعلاجها وتعافيها. وأشارت إلى أن البحرين أجازت 6 تطعيمات متنوعة بعد دراسات مستفيضة، مع إتاحة حرية الاختيار للجميع.

من جهته، أوضح الدكتور وليد المانع، وكيل وزارة الصحة البحرينية، أن البحرين أكملت تطعيم مليون شخص بمختلف التطعيمات التي تمت إجازتها، بما يعادل نحو 70 في المائة من السكان، مؤكداً رفع الطاقة الاستيعابية لعدد جرعات التطعيم لتصل إلى 31 ألف جرعة يومياً، من خلال 31 مركزاً موزعة على كل مناطق البحرين.

وأبان المانع أن الحملة الوطنية للتطعيم تمكنت من تطعيم 44 في المائة من الفئة العمرية من 12 إلى 17 عاماً ممن تلقوا جرعتين، و63 في المائة ممن تلقوا الجرعة الأولى. وأشار إلى أن عدد الفحوصات المخبرية التي أجرتها البحرين تزيد على 5 ملايين فحص، بمجموع يقارب ثلاثة أضعاف ونصف تعداد سكان البحرين. وأوضح أنه بنهاية مايو (أيار) الماضي، كانت هناك أكثر من 3 آلاف حالة قائمة، ثم انخفض العدد في يوليو (تموز) الحالي إلى أقل من 100 حالة.


البحرين الصحة العالمية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو