الرئيس التونسي يكلف مدير الأمن الرئاسي الإشراف على وزارة الداخلية

الرئيس التونسي يكلف مدير الأمن الرئاسي الإشراف على وزارة الداخلية

الاثنين - 17 ذو الحجة 1442 هـ - 26 يوليو 2021 مـ
قوات من الجيش التونسي تطوق البرلمان بعد قرار الرئيس قيس سعيد تجميد أعماله (أ.ف.ب)

قال مصدران أمنيان، إن الرئيس التونسي قيس سعيّد كلف خالد اليحياوي المدير العام لوحدة الأمن الرئاسي، الإشراف على وزارة الداخلية بعد إقالة الحكومة، أمس (الأحد)، حسب ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال شاهد، إن تونسيين يدعمون أطرافاً متنافسة بعد أن أطاح الرئيس بالحكومة وأصدر قراراً بتجميد عمل البرلمان رشقوا بعضهم بعضاً بالحجارة خارج مبنى البرلمان في وقت مبكر، اليوم.


وتجمع مئات عدة من الناس خارج مبنى البرلمان وبدا أن عدداً منهم أصيب بجروح بسبب الرشق.

بدوره، ينفّذ رئيس مجلس النواب التونسي راشد الغنوشي اعتصاماً، صباح اليوم، أمام البرلمان في العاصمة تونس، بعدما منعه الجيش من الدخول إلى المبنى، غداة تجميد الرئيس قيس سعيّد أعمال المجلس.

وكان مئات المناصرين للرئيس التونسي قيس سعيّد متجمعين أمام البرلمان ويهتفون بشعارات معادية لـ«حركة النهضة» الإسلامية أكبر الأحزاب تمثيلاً في المجلس، التي يتزعمها الغنوشي. ومنعوا أيضاً أنصار «النهضة» من الاقتراب من البرلمان.


ومساء الأحد، أعلن الرئيس سعيد «تجميد» أعمال مجلس النوّاب لمدة 30 يوماً، في قرار اعتبر أنه كان يُفترض أن يتخذه «منذ أشهر». وقرر أيضاً إعفاء رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه.

وأعلن سعيد عقب اجتماع طارئ عقده في قصر قرطاج مع مسؤولين أمنيين، أنه سيتولّى بنفسه السلطة التنفيذية «بمساعدة حكومة يرأسها رئيس الحكومة ويُعيّنه رئيس الجمهوريّة».


وأدى تجاذب مستمرّ منذ ستة أشهر بين الغنوشي وسعيّد، إلى شلل في عمل الحكومة وفوضى في السلطات العامة.


تونس تونس حكومة تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة