وزير الدفاع الأميركي: أولى مهام القوات الأفغانية إبطاء قوة زخم «طالبان»

وزير الدفاع الأميركي: أولى مهام القوات الأفغانية إبطاء قوة زخم «طالبان»

فرار آلاف الأسر هرباً من معارك قندهار جنوب أفغانستان
الاثنين - 17 ذو الحجة 1442 هـ - 26 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15581]
وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن يجيب عن أسئلة الصحافيين خلال زيارة لولاية ألاسكا حول المهمة الأولى لقوات الأمن الأفغانية (رويترز)

قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، أول من أمس، إن المهمة الأولى لقوات الأمن الأفغانية هي التأكد من قدرتها على إبطاء قوة زخم «طالبان» قبل محاولة استعادة السيطرة على الأراضي، وذلك في الوقت الذي تخطط فيه القوات الأفغانية لتعزيز وجودها حول مناطق مهمة استراتيجياً من البلاد. وذكرت وكالة «رويترز» أن الجيش الأفغاني يقوم بإصلاح استراتيجيته الحربية ضد «طالبان» لتركيز القوات حول المناطق الأكثر أهمية مثل كابل والمدن الأخرى والمعابر الحدودية والبنية التحتية الحيوية. وقال أوستن للصحافيين خلال زيارة لولاية ألاسكا: «إنهم يعززون قواتهم حول المراكز السكانية الرئيسية». وأضاف أوستن: «فيما يتعلق بما إذا كانت ستوقف (طالبان) أم لا؛ أعتقد أن أول شيء يجب فعله هو التأكد من أنها تستطيع إبطاء الزخم».
وأدلى أوستن بهذه التصريحات مع استعداد الجيش الأميركي لإنهاء مهمته بأفغانستان في 31 أغسطس (آب) المقبل بناء على أوامر من الرئيس جو بايدن. وأضاف أوستن أنه يعتقد أن لدى الأفغان القدرة وإمكانية إحراز تقدم؛ لكن «سنرى ما سيحدث».
ويسيطر مقاتلو «طالبان» على مزيد من الأراضي التي قدرت «وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)» يوم الأربعاء أنها تمتد الآن إلى
أكثر من نصف مراكز الأقاليم في أفغانستان. كما تمارس «طالبان» ضغوطاً على ضواحي نصف عواصم الأقاليم في محاولة لعزلها. وتثير سيطرة «طالبان» السريعة على الأراضي قلق الأفغان في الوقت الذي تنسحب فيه الولايات المتحدة من الحرب التي نجحت في معاقبة «القاعدة» في أعقاب هجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001 على نيويورك وواشنطن، لكنها فشلت في تحقيق أي لمحة من السلام في أفغانستان. وواصلت الولايات المتحدة شن هجمات جوية لدعم القوات الحكومية الأفغانية التي تعرضت لضغوط من «طالبان» بينما تنفذ القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة المراحل الأخيرة من انسحابها من البلاد. وتعهد بايدن بتقديم مساعدة مالية للقوات الأفغانية ومضاعفة الجهود الدبلوماسية لإحياء محادثات السلام المتوقفة. ووافق بايدن يوم الجمعة على ما يصل إلى 100 مليون دولار من صندوق الطوارئ لتلبية احتياجات اللاجئين «العاجلة غير المتوقعة الناشئة عن الوضع في أفغانستان؛ بمن فيهم الأفغان المتقدمون للحصول على تأشيرات هجرة خاصة».
في غضون ذلك، فرّ أكثر من 22 ألف أسرة أفغانية هرباً من المعارك في قندهار، المعقل السابق لـ«طالبان»، وفق ما أعلن أمس مسؤولون. ومنذ مطلع مايو (أيار) الماضي، ازدادت أعمال العنف في ولايات أفغانية عدة، بينها قندهار، بعدما أطلق المتمردون هجوماً واسع النطاق بعد أيام قليلة على بدء القوات الدولية التي تقودها الولايات المتحدة انسحابها النهائي من البلاد. وسيطرت الحركة على عشرات الأقاليم والمعابر الحدودية، وحاصر مقاتلوها عواصم محافظات عدة. وصرّح رئيس إدارة شؤون اللاجئين في قندهار، دوست محمد درياب، لوكالة الصحافة الفرنسية: «دفعت المعارك 22 ألف أسرة إلى النزوح من قندهار خلال الشهر الماضي». وتابع: «لقد نزحوا جميعاً من مناطق مضطربة في المدينة إلى مناطق أكثر أماناً». وأمس تواصلت المعارك عند تخوم مدينة قندهار. وصرّح لالاي داستاغيري، نائب حاكم ولاية قندهار لوكالة الصحافة الفرنسية، بأن «الإهمال الذي يعاني منه بعض القوى الأمنية، خصوصاً الشرطة، أفسح في المجال أمام اقتراب (طالبان) إلى هذا الحد». وتابع: «حالياً؛ نحن نحاول تنظيم صفوف قواتنا الأمنية». وكانت السلطات المحلية قد أقامت 4 مخيمات لاستقبال النازحين الذين يقدّر عددهم بنحو 154 ألف شخص. وقال حافظ محمد أكبر، المقيم في قندهار، إن حركة «طالبان» استولت على منزله بعد فراره. وتابع: «لقد أجبرونا على المغادرة... أنا أقيم حالياً مع عائلتي المؤلفة من 20 فرداً في مجمّع لا مراحيض فيه». ويتخوّف السكان من اشتداد المعارك في الأيام المقبلة، وقال خان محمد، الذي انتقل مع عائلته للإقامة في مخيم للاجئين: «إذا أرادوا حقاً القتال، فعليهم أن يذهبوا إلى الصحراء والقتال هناك، لا أن يدمروا المدينة». وتابع: «إن انتصروا، فلا يمكنهم أن يحكموا مدينة أشباح». وقندهار البالغ عدد سكانها 650 ألف نسمة، هي ثانية كبرى مدن أفغانستان بعد كابل. وكانت الولاية الجنوبية معقلاً لـ«طالبان» عندما حكمت الحركة البلاد بين عامي 1996 و2001. وبعدما أطاحتها من الحكم في عام 2001 الولايات المتحدة رداً على هجمات «11 سبتمبر»، قادت «طالبان» تمرداً دموياً لا يزال مستمراً حتى الآن. وفي هجومها الأخير، الذي أطلقته في مطلع مايو الماضي، سيطرت «طالبان» على نحو نصف أقاليم البلاد البالغ عددها الإجمالي نحو 400.
وهذا الأسبوع، قال رئيس الأركان الأميركي، الجنرال مارك ميلي، إن حركة «طالبان» اكتسبت «زخماً استراتيجياً» بهجماتها في أنحاء أفغانستان. لكن منظمة «هيومن رايتس ووتش» اتّهمت حركة «طالبان» بتهجير السكان وبنهب ممتلكاتهم وإحراق البيوت؛ بما في ذلك منطقة سبين بولداك المحاذية للحدود مع باكستان والتي سيطرت عليها هذا الشهر. وقالت باتريشا غروسمان، مديرة قسم آسيا في المنظمة، إن «قادة (طالبان) ينفون مسؤوليتهم عن أي انتهاكات، لكن الأدلة المتزايدة على الطرد والتوقيفات العشوائية والقتل في مناطق خاضعة لسيطرتهم تثير مخاوف السكان».
إلى ذلك، فرضت السلطات الأفغانية حظر تجول ليلياً في 31 من ولايات البلاد البالغ عددها 34 للحد من العنف المتصاعد جراء هجوم «طالبان» في الأشهر الأخيرة، كما أعلنت وزارة الداخلية. وأدى هجوم «طالبان» الشامل إلى سيطرة المتمردين على معابر حدودية رئيسية وعشرات الأقاليم وتطويق العديد من عواصم الولايات منذ أوائل مايو الماضي.
وكتبت وزارة الداخلية في بيان: «بهدف الحد من العنف ومن تحركات (طالبان)، فرض حظر تجول ليلي في 31 ولاية» باستثناء كابل وبانشير وننغرهار. ويسري حظر التجول بين العاشرة مساءً والرابعة صباحاً بالتوقيت المحلي (بين الساعة 17:30 و23:30 بتوقيت غرينيتش)، كما أوضح أحمد ضياء؛ نائب الناطق باسم وزارة الداخلية، في بيان صوتي منفصل للصحافيين.


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

فيديو