قواعد أميركية جديدة تحرم بيزوس وبرانسون من لقب «رائد فضاء»

قواعد أميركية جديدة تحرم بيزوس وبرانسون من لقب «رائد فضاء»

بارقة أمل قد تمنحهما اللقب «فخرياً»
السبت - 15 ذو الحجة 1442 هـ - 24 يوليو 2021 مـ
الملياردير الأميركي ومؤسس أمازون جيف بيزوس (رويترز)

وضعت السلطات في الولايات المتحدة قيوداً جديدة على تعريف مهنة «رائد الفضاء»، في خطوة ستحرم المليارديرات مستكشفي الفضاء، من أن يصبحوا رواد فضاء حقيقيين.

وتنص القواعد الجديدة للهيئة الفيدرالية للطيران في الولايات المتحدة على أن يكون رائد الفضاء هو الشخص الذي يقوم بدور في إطار عمل طاقم الرحلة إلى الفضاء، وأن يسهم في تحقيق الأمن والسلامة العامة أثناء الرحلة.

وبموجب هذه القواعد الجديدة، لا ينطبق هذا التعريف على الملياردير المشهور ومؤسس «أمازون»، جيف بيزوس، والملياردير الأميركي ريتشارد برانسون من وجهة نظر الإدارة الأميركية، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».
https://twitter.com/richardbranson/status/1414638109531193348

ويُذكر أن هذه التعديلات هي الأولى التي يتم إدخالها على برنامج «وينغز»، لمنح لقب وشارة رائد الفضاء التابع للهيئة الفيدرالية للطيران الذي بدأ عام 2004.

وأُعلنت هذه التعديلات على قواعد برنامج «وينغز لرواد الفضاء التجاريين» الثلاثاء الماضي، تزامناً مع إطلاق بيزوس صاروخاً إلى الفضاء، في إطار أعمال شركته المتخصصة في مجال الفضاء «بلو أوريغن».
https://twitter.com/thesheetztweetz/status/1417522168078893056

وتشترط الإدارة أن يقطع رائد الفضاء التجاري أو المسافر إلى الفضاء 80 كيلومتراً من الطيران فوق سطح الأرض، وهو ما حققه بالفعل بيزوس وبرانسون، لكن تقول القواعد الجديدة الطيران إن رواد الفضاء المحتملين لا بد أن يكون لديهم سجل يتضمن «أنشطة ضرورية تتعلق بالأمن والسلامة العامة أثناء الطيران، أو أنشطة أسهمت في تحقيق الأمن والسلامة أثناء رحلة إلى الفضاء تحمل ركاباً».

ويرجع للهيئة الفيدرالية دون غيرها تحديد تلك الأنشطة التي تنص عليها التعديلات الجديدة في القواعد.

وقالت هيئة الطيران إن التغييرات التي أدخلت على برنامج «وينغز» لرواد الفضاء التجاريين جعلت البرنامج أكثر اتساقاً مع دوره الذي يتمثل في حماية السلامة العامة أثناء الرحلات التجارية إلى الفضاء.

رغم ذلك، لا يزال هناك أمل لبرانسون وبيزوس وغيرهما ممن يحلمون بأن يحصلوا على لقب رائد فضاء، حيث تتضمن القواعد الجديد إمكانية منح «ألقاب فخرية» بناء على مدى استحقاق الأشخاص لها في هذا القطاع، وهو ما سيحدث وفقاً لتقدير المدير المساعد للهيئة الفيدرالية للطيران.


أميركا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة