مشيشي يصف الحرب على الفيروس بـ«أم المعارك التونسية»

مشيشي يصف الحرب على الفيروس بـ«أم المعارك التونسية»

الكويت وفرنسا تمدان تونس بالأكسجين
السبت - 15 ذو الحجة 1442 هـ - 24 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15579]
المشيشي خلال متابعته حملات التلقيح أول من أمس (وات)

تواصلت المساعدات الدولية لتونس لمساعدتها على مجابهة فيروس «كورونا» الذي تفشى بشكل كبير، وأودى بحياة 17.913 شخصاً، وأصاب 555.997 آخرين، بحسب إحصاءات «رويترز»، أمس (الجمعة)، فيما تابع رئيس الوزراء هشام المشيشي حملات التلقيح بجولة على عدد من المناطق، واصفاً الحرب ضد «كورونا» بـ«أم المعارك التونسية».

وبحسب «وكالة أنباء تونس أفريقيا» (وات)، وصلت، ليل أول من أمس (الخميس)، إلى مطار قرطاج الدولي، طائرة عسكرية كويتية محملة بكميات من الأكسجين منحتها دولة الكويت إلى تونس في «إطار المد التضامني الأخوي لمجابهة جائحة (كوفيد - 19)».

وتندرج هذه الشحنة من الأكسجين وفق بلاغ لرئاسة الجمهورية، في «إطار الجسر الجوي الذي أقرته دولة الكويت الشقيقة لدعم تونس والوقوف إلى جانبها في هذا الظرف الصحي الصعب».

وقد تم تسلم هذه الكمية الجديدة من مادة الأكسجين بحضور الفريق بالبحرية عبد الرؤوف عطاء الله، المستشار أول لدى رئيس الجمهورية مكلف الأمن القومي، والفريق طبيب مصطفى الفرجاني، مدير عام الصحة العسكرية، وسفير دولة الكويت في تونس علي أحمد الظفيري.

وكان سبقها بساعات وصول كميات مماثلة من فرنسا، إذ رست عصراً باخرة عسكرية فرنسية محملة بكمية من مادة الأكسجين ممنوحة من الجمهورية الفرنسية لتونس في «إطار معاضدة جهودها لمواجهة تفشي فيروس (كورونا)»، وفق ما أعلنت رئاسة الجمهورية. وأوضحت الرئاسة في بيان أن «هذه الدفعة الجديدة من الدعم التضامني الفرنسي لتونس تمثل عنواناً جديداً في مسار علاقات الصداقة المتينة التي تجمع البلدين، وتجسيداً لرغبتهما المشتركة في تكريس مبدأ المعالجة الجماعية لجائحة (كوفيد - 19)».

وتم تسلم هذه الشحنة من الأكسجين بحضور الوزيرة مديرة الديوان الرئاسي، نادية عكاشة ووزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج عثمان الجرندي، كاتب الدولة لدى وزير أوروبا والشؤون الخارجيّة الفرنسي المكلّف السياحة والفرنسيين بالخارج والفرنكوفونيّة جون باتيست لوموان، وسفير الجمهورية الفرنسية بتونس أندري باران.

وكذلك قررت فرنسا منح تونس دفعة جديدة بـ500 ألف جرعة من اللقاحات ضدّ «كوفيد - 19»، وفق ما أعلنه كاتب الدولة لدى وزير أوروبا والشؤون الخارجيّة الفرنسي المكلّف السياحة والفرنسيين بالخارج والفرنكوفونيّة، جون باتيست لوموان، لدى استقباله من قبل رئيس الجمهورية قيس سعيد، أمس (الخميس)، بقصر قرطاج، حسب بلاغ صادر عن رئاسة الجمهورية.

وأوضح كاتب الدولة الفرنسي الذي كان محمّلاً برسالة خطّية من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، موجّهة إلى الرئيس سعيد، أن بهذه الدفعة الجديدة من اللقاحات سيرتفع عدد الجرعات الممنوحة من فرنسا إلى ما يفوق مليون جرعة، وذلك فضلاً عن معدّات طبية وأكسجين ستصل إلى تونس. ونوّه رئيس الجمهورية، خلال هذا اللقاء، بعلاقات الصداقة المتميّزة التي تجمع بين البلدين والتي تجسّدت، مؤخّرا، عبر إرسال فرنسا لمعدات وتجهيزات طبية متنوّعة وجرعات لقاح وكميات من الأكسيجين لدعم جهود تونس في مواجهة تفشي فيروس «كوفيد - 19». وكان اللقاء، حسب البلاغ، مناسبة للتأكيد على تمسّك تونس وفرنسا بضرورة تضافر الجهود الدوليّة لضمان مجابهة ناجعة وشاملة للأزمة الصحيّة الراهنة، تنفيذاً لقرار مجلس الأمن 2532 لسنة 2020 الذي تمّ اعتماده بمبادرة مشتركة بين البلدين.

وأدلى جون باتيست لوموان، عقب اللقاء، بتصريح أشار من خلاله، بالخصوص، إلى أن المحادثة تناولت، أيضاً، الاستعدادات الجارية لاحتضان تونس للقمة 18 للفرنكوفونية، فضلاً عن استعراض واقع التعاون الثنائي لا سيّما في مجال التعليم العالي وتيسير تنقّل الطلبة التونسيين لمواصلة دراستهم بفرنسا.

- جولة مشيشي

إلى ذلك، أكّد مشيشي، خلال مواكبته سير حملة التلقيح في أرياف معتمدية سجنان وجومين أول من أمس، ضرورة الترفيع في عدد التلاقيح والتركيز على حملات التلقيح المتنقلة في القرى والمناطق البعيدة واستغلال مراكز الصحة الأساسية والمستوصفات في هذه الحملة.

وقال رئيس الحكومة في تصريح إعلامي إن «أم المعارك التونسية الآن هي المعركة ضد جائحة فيروس (كورونا)»، مؤكداً إيمانه وثقته في «انتصار تونس فيها بفضل التكاتف الإيجابي والتفاعل الثنائي للمجتمع المدني ومصالح الدولة في كل المناطق والجهات».

وأبرز في ذات السياق، أهمية منظومة الفرق والمراكز الصحية المتنقلة في الرفع من نسبة الملقحين، ودورها في معاضدة بقية مكونات منظومة التلقيح والمراكز القارة، مثنياً بالمناسبة على جهود جميع الإطارات الطبية وشبه الطبية في التصدي للجائحة وعلى دور نسيج المجتمع المدني الذي هب لمعاضد المجهود الوطني في هذا السياق.

واطلع رئيس الحكومة، بحضور رئيس اللجنة الجهوية لمجابهة الكوارث وتنظيم النجدة والي بنزرت محمد قويدر وبقية ممثلي السلط المحلية والهياكل المعنية المتداخلة، على سير عمل الفرق الصحية المتنقلة، التي انطلق عملها نهاية الأسبوع الماضي، بكل من المركز المحلي بمعهد بازينة من معتمدية جومين، والمركز المحلي بمعهد 15 أكتوبر (تشرين الأول) بمعتمدية سجنان، بهدف تطعيم نحو 6000 شخص ممن فاقت أعمارهم 50 سنة.

وتهدف هذه الحملة إلى الحد من مزيد انتشار الإصابات وكسر حلقات العدوى بالفيروس بهذه المناطق وبقية مناطق الجهة، وهي ذات الشأن بالنسبة لحملة التلقيح الجارية حالياً بمعتمدية غزالة الرامية إلى تطعيم نحو 3000 شخص ممن تجاوزت أعمارهم 50 سنة.


تونس فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو