كيف تغيرت حياة كشافي كرة القدم خلال وباء {كورونا}؟

كيف تغيرت حياة كشافي كرة القدم خلال وباء {كورونا}؟

السبت - 15 ذو الحجة 1442 هـ - 24 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15579]
رسم توضيحي (الغارديان)

تبدأ رحلة حضور المباريات في ظل الإجراءات المتبعة لمواجهة تفشي فيروس كورونا بتلقي رسالة بالبريد الإلكتروني، مرفق بها عدد من الوثائق، بعضها مكتوب من قبل أشخاص لم يدركوا الارتباط العكسي بين طول المستند واحتمال وجود شخص ما على استعداد لقراءته، لدرجة أنني اضطررت لقراءة 110 صفحات! واضطررت أيضا لملء بعض المعلومات الأساسية، مثل تسجيل البيانات الخاصة بالسيارة، وإرسال صورة لوجهي، والمسمى الوظيفي، وفصيلة الدم.
وتحتوي رسالة التأكيد الإلكترونية على خرائط لمواقف السيارات، وتشير إلى أجزاء الاستاد التي تم تخصيصها للمنطقة الخضراء المفتوحة لجميع طاقم العمل في يوم المباراة، والمنطقة الحمراء الحصرية المخصصة للاعبين والجهاز الفني للفرق المشاركة، والمنطقة المخصصة لوسائل الإعلام والأشخاص مثلي من العاملين في مجال متابعة مباريات الفرق المنافسة وتحليلها.
وسيكون هناك أيضًا تصريح صحي يجب إكماله في يوم المباراة. وعندما ظهر فيروس كورونا لأول مرة، لم تكن بعض الأندية على دراية بكيفية عمل الفيروس، لذلك قدمت كميات وفيرة من المستندات عبر الإنترنت، وكان يتعين على المرء طباعة التصريح الصحي وتسليمه باليد بمجرد الوصول إلى النادي، لكن التعامل مع نفس الورقة وإعادتها للمسؤولين مرة أخرى قد أصاب زوجتي، التي تعمل كمسعفة، بغضب شديد. لقد كانوا يجبروننا على ارتداء أقنعة للوجه واستعمال معقمات للأيدي، ثم يطلبون من الجميع بعد ذلك تسجيل الدخول باستخدام القلم نفسه!
ويتمثل دوري الحالي في متابعة جميع الفريق التي من المقرر أن نواجهها من أجل تحليل أدائها ومعرفة نقاط قوتها ونقاط ضعفها. وحيثما كان ذلك ممكنًا، فإنني أشاهد مباراة الفريق المنافس في المباراة الأخيرة له قبل مواجهة فريقي، على الرغم من وجود بعض الاختلافات وفقًا لظروف المباريات، والتي تقام الآن في أوقات مختلفة مراعاة لأوقات البث التليفزيوني. ويجب أن أراقب وأقيم التشكيل الذي اعتمد عليه الفريق الذي سنلعب أمامه المباراة القادمة، والطريقة التي لعب بها، سواء عندما تكون الكرة في حوزته أو عندما يفقد الكرة.
ويجب أن أشير إلى أن ما يمكن معرفته عن كل فريق منافس يعتمد إلى حد كبير على الفريق الذي يواجهه هذا الخصم، وكيف تنتهي المباراة نفسها. فمن الممكن أن تقود سيارتك لمدة أربع ساعات لتقييم إحدى المباريات لكن يتم طرد أحد اللاعبين بعد مرور 20 دقيقة فقط، وهو الأمر الذي يؤثر كثيرا على تقييمك للمباراة ولنقاط القوة والضعف، لأن هذا الطرد يقلب كل الأمور رأسا على عقب. ولضمان الحفاظ على نزاهة المنافسة، يجب على كل نادٍ تقام المباراة على ملعبه أن يوفر ست تذاكر للمستكشفين من أمثالي في كل مباراة؛ تذكرة لكل ناد من الأندية الثلاثة التالية التي ستواجه كل فريق من الفريقين اللذين يلعبان هذه المباراة. صحيح أن معظم الأندية تعتمد الآن على تقنية الفيديو في التحضير للمباريات، لكن لا تزال هناك رغبة في الاعتماد على المستكشفين ذوي الخبرات الكبيرة الذين يشاهدون المباريات على الهواء مباشرة من الملعب لتحليل المنافسين.
وفي ظل الغياب الجماهيري عن الملاعب بسبب تفشي فيروس كورونا، يُسمح بحضور 300 شخص كحد أقصى في كل مباراة، وتكون الغالبية العظمى منهم من وسائل الإعلام. لكن في أيام المباريات العادية، حيث يكون هناك ما يصل إلى 20 ألف متفرج في المدرجات، لا يمكن سماع أصوات المعلقين للقنوات التليفزيونية والإذاعية نتيجة الأصوات الصاخبة من جانب الجماهير المتحمسة، لكن في ظل وجود ثلاثة صفوف فقط من المقاعد الفارغة المغطاة بالبلاستيك بيننا وبين الجماهير، فقد كان بإمكاني سماع صوت فيكي سباركس وهي تعلق على إحدى المباريات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) في إحدى الليالي شديدة البرودة.
وبينما تبدو المباريات التي تقام دون جماهير غريبة بالنسبة لمعظم المشجعين واللاعبين، فإنها لم تكن غريبة تمامًا بالنسبة لي، نظرا لأنني أعمل في مجال استكشاف المباريات منذ أكثر من 25 عامًا وحضرت العديد من المباريات لفرق الرديف وفرق تحت 23 عاما في ملاعب شبه خالية من الجماهير، بحيث يمكنني سماع جميع الكلمات التي يقولها اللاعبين لبعضهم البعض خلال المباريات. وكنت أصل إلى الملاعب عبر الشوارع المهجورة، وحتى الحواجز الموجودة على الطرق كانت تبدو بلا فائدة لأنه لا توجد جماهير تذهب إلى المباريات في الأساس. وبالنسبة لمباريات الديربي المحلية، تكون هناك أعداد أكبر من الشرطة حول الملاعب، لكنهم لا يفعلون شيئا، نظرا لأن المشجعين يشاهدون المباريات من منازلهم!
لقد اضطررت إلى إبراز بطاقة هوية تحمل صورتي لأتمكن من عبور أول نقطة تفتيش في محيط ملعب المباراة، وقد أظهر الشرطي مهارات بصرية مذهلة لإدراك الشبه بين الصورة الموجودة على بطاقة الهوية والتي التقطت لي وأنا في سن صغيرة وبين شكلي وأنا أرتدي قناعا وأقف أمامه! وبعد ذلك، كان هناك فحص درجة الحرارة الذي يجب أن يخضع له أي شخص قبل دخوله إلى الاستاد نفسه والخضوع للمزيد من عمليات التحقق قبل الحصول على تصريح للدخول إلى المنطقة المخصصة للإعلاميين ومستكشفي المباريات.
كان كل شيء قاتما جدا. وقد اتخذ أحد الأندية خطوة غير معتادة بتشغيل الموسيقى قبل بداية المباراة بمستوى الصوت نفسه الذي كان يستخدم في ظل حضور 40 ألف مشجع في المدرجات. وبالتالي، اضطررت للاختباء في الردهة حتى تتوقف أذني عن الطنين بسبب هذا الصوت المرتفع للغاية قبل انطلاق المباراة. وكانت هناك أيضًا تجربة سريالية أخرى في إحدى مباريات الديربي تتمثل في العزف بالساكسفون في الشارع خارج ملعب المباراة، وكانت أصوات تلك النغمات ترتد من واجهات المنازل المقابلة للمدرجات ليتردد صداها داخل الملعب.
وبينما كنت أشاهد المباريات، لاحظت أن اللاعبين ينهون الهجمات أمام المرمى بدرجة أكبر من التركيز بعيدا عن التوتر المعتاد في ظل الحضور الجماهيري، كما لم يكن المدافعون ينقضون بالشراسة المعتادة على لاعبي الفرق المنافسة. وأعتقد أن غياب الجماهير كان عاملا أساسيا في ذلك الأمر، وهو الشيء الذي كان يتعين علينا الاعتراف به أثناء إعدادنا للمباريات وتغيير فلسفتنا واستراتيجيتنا في اللعب وفقا لذلك، خاصةً كلما طالت فترة غياب الجماهير عن الملاعب.
لقد شاهدت 39 هدفًا في أول ثماني مباريات حضرتها في بداية الموسم، وكلها في مباريات لأندية تلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز أو دوري الدرجة الأولى. لم يكن هذا طبيعيًا، وقد استمر هذا الاتجاه مع تسجيل المزيد من الأهداف، لكن من خلال تسديدات أقل على المرمى. ولم تكن آخر مباراة شاهدتها في ظل الغياب الجماهيري استثناءً لذلك، حيث شهدت تسجيل خمسة أهداف. وعندما أطلق حكم اللقاء صافرة النهاية، أدخلت القلم الذي كنت أدون به الملاحظات في جيبي وخرجت مسرعا من الملعب. ففي ظل عدم وجود أعداد كبيرة من الجماهير، لم يعد من الضروري مغادرة الملعب مبكرًا لتجنب الازدحام المروري.
وحصلت مرة أخرى على بطاقات الاعتمادات التي دخلت بها الملعب ومضيت قدما، موجهًا الشكر إلى الرجلين الموجودين في سيارة عند مدخل موقف السيارات الوحيد المستخدم. وعدت إلى الطريق السريع لأقود سيارتي لبضع ساعات قبل أن أقضي ساعات أخرى في المنزل أمام جهاز الكمبيوتر، لتدوين أفضل الطرق لمنع نجم مانشستر سيتي كيفين دي بروين من التسديد بقدمه اليمنى القوية!


المملكة المتحدة رياضة

اختيارات المحرر

فيديو